أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
قطاع الإسكان يتوقف عن العمل لأسبوع توجه لتعديل نظام تمويل الأحزاب ترجيح رفع أسعار المحروقات محليا العراق يعفي 399 منتجا أردنيا من الجمارك الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من مستشار الأمن القومي الأمريكي السعودية: إطلاق النار بحي الخزامى في الرياض للتعامل مع ‘‘درون‘‘ ترامب واثق بان محاميه الشخصي لن "ينقلب" عليه تأجيل جلستي النواب الأحد بعد وفاة النائب العمامرة ارتفاع وفيات الحادث الصحراوي الى 8 الملك يحضر اختتام فعاليات بطولة الفارس الدولية الثالثة - صور وفاة النائب محمد العمامرة بحادث على الطريق الصحراوي - صور 12 اصابة بحادث تصادم في المفرق - صور خبراء ‘‘الأسلحة الكيميائية‘‘ أخذوا عينات من موقع ‘‘هجوم دوما‘‘ الولايات المتحدة تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" في فلسطين المعلمين تعلن إضرابا جزئيا الخميس المقبل ووقفة احتجاجية الاثنين بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تزور موقع الهجوم في دوما تركيا تسحب ذهبها من الولايات المتحدة إغلاق مخبز لعدم تقيده بالشروط الصحية في المفرق الاحتلال يعتقل موظفًا من المسجد الأقصى الامن: الفيديو المتداول لشخص يطلق النار داخل مدرسة .. قديم
عن التهديدات الامريکية لإيران
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة عن التهديدات الامريکية لإيران

عن التهديدات الامريکية لإيران

15-04-2018 10:03 PM

على نار هادئة جدا و بأعصاب باردة، تستمر الضغوطات الامريکية على إيران، وعلى الرغم من کل تلك التصريحات الساخنة جدا الصادرة من جانب القادة و المسؤولين الايرانيين و حلفائهم من الاحزاب و الميليشيات التابعة لهم في دول المنطقة، والتي ليست إلا مجرد"تلاعب بالالفاظ و التعابير"، فإنها لا و لم تؤثر بشئ على الموقف الامريکي العام من إيران و التهديدات الجدية التي تمثلها بالنسبة لطهران.
الضغوطات الامريکية على إيران، تسير حاليا في إتجاه إقتصادي على الاغلب، ولم تتعداه الى إجراءات عسکرية أو أمنية أو حتى سياسية، ومع إن النظام في إيران يتخوف کثيرا من هذه الضغوط ولاسيما في هذا الوقت الذي تشتد الازمة الاقتصادية على طهران و يقف الشعب الايراني بالمرصاد ضد النظام بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية، لکنها مع ذلك تتخوف کثيرا من تصعيدات سياسية و أمنية و عسکرية ضدها، بيد إن الذي يجب أن لانتغافل عنه أبدا هو إن للضغوطات الامريکية الاقتصادية تأثيرات ملموسة على الاوضاع في إيران.
إدارة ترامب کما يبدو لحد الان، ليست في عجلة من أمرها، وهي تمارس مايمکن تسميته بحرب ناعمة و شفافة في ظاهرها ولکن قوية و عميقة في التأثيرات التي ترکها خلفها، والذي يثير حفيظة القادة و المسؤولين الايرانيين کثيرا، هو تعمد الادارة الامريکية عموما و ترامب بشکل خاص على إطلاق تصريحات تميز فيها بشکل واضح بين النظام و الشعب في إيران، و إن المواقف الامريکية من الانتفاضة الاخيرة کانت خير و أفضل مثال على ذلك.
هذه التهديدات الامريکية، قد تصبح تأثيراتها أقوى و أمضى فيما لو نفذ الرئيس الامريکي تهديداته بضرب سوريا، خصوصا وإن الاخيرة أهم حليف للنظام الايراني في المنطقة، خصوصا وإن التهديد بالضرب يأتي غير مباليا بالموقف الروسي المدافع عن النظام السوري، وهو الامر الذي أثار مخاوف أوساط سياسية إيرانية و دعاها لرفع أصواتها عاليا بعدم المراهنة على الدور الروسي کثيرا لأنه ليس إلا وهم أمام التهديدات الامريکية على حد تعبير تلك الاوساط.
أکثر شئ يرعب القادة و المسؤولين الايرانيين هو إن هناك أهداف أمريکية قريبة و بعيدة المدى في نفس الوقت من وراء تلك التهديدات، وهم کما رأينا يبادرون بين کل فترة و أخرى الى الاعلان عن ثمة إجراءات عملية ضد النظام في إيران، وکل هذه الاجراءات تسير کما أردفنا في إتجاه إقتصادي، و الاقتصاد کما نعلم هو عماد الحياة في أي بلد، وإن الشد و الضغط الامريکي عليها هو لکونها الاقوى تأثيرا في هذه المرحلة، وقطعا فإن في جعبة ترامب مفاجئات أخرى للنظام سيتم الافصاح عنها لاحقا، فالرجل ليس في عجلة من أمره کما إن أعصابه ليست مشدوهة و متوترة کما هو حال أعصاب القادة الايرانيين!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع