أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بالتفاصيل .. رئيس الوزراء د.عمر الرزاز في مستشفى الاسراء سياسيون: حديث الملك تضمن رسالتين واحدة لجهات تمارس ضغوطا وثانية للأردنيين بومبيو: صفقة القرن على الأبواب .. ونريد حياة كريمة للفلسطينيين وزيرة التنمية : 5669 سيدة مطلوبات للتنفيذ القضائي بسبب ذمم مالية باقل من الف دينار اشتباك عاصف بين سمير الرفاعي وصبري ربيحات رئيسة وزراء نيوزيلندا مهددة بالقتل تطور جديد بشأن المصابين الأردنيين بنيوزيلندا وحالة قلق عربيات: المبادرة الملكية بشأن الغارمات أكدت أن الأردن دولة تكافل رئيس ديوان الخدمة المدنية يتبرع براتبه لثلاثة شهور الى صندوق الغارمات مصدر: أمريكا تعد وثيقة للاعتراف رسمياً بسيادة إسرائيل على الجولان تكليف كمال خريسات قائما باعمال مدير مكتب رئيس الوزراء الأمن يطلب التفهم .. ازدحامات خانقة في اول عطلة تنزه أبو البصل : 2 مليون دينار حصيلة التبرعات للغارمات الرزاز يوجه لاجتماع مهم السبت لتنفيذ التوجيهات الملكية اسحاقات :"لا بد من تعريف الغارمات وحصر اعداد المطلوبات" المعايطة: التحول الديمقراطي لا يجري بـ "كبسة زر" مدير مكتب الرئيس الرزاز فهد الفايز يقدم استقالته اعتبارا من اول نيسان لاسباب صحية عريضة الكترونية تطالب بالافراج الفوري عن الناشط البيئي الدكتور باسل برقان وزارة العمل تعلن عن فرص عمل في مختلف القطاعات – رابط ضبط شخص ينتحل صفة طبيب ويقوم بتصنيع وبيع أدوية غير مرخصة
عن التهديدات الامريکية لإيران
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة عن التهديدات الامريکية لإيران

عن التهديدات الامريکية لإيران

15-04-2018 10:03 PM

على نار هادئة جدا و بأعصاب باردة، تستمر الضغوطات الامريکية على إيران، وعلى الرغم من کل تلك التصريحات الساخنة جدا الصادرة من جانب القادة و المسؤولين الايرانيين و حلفائهم من الاحزاب و الميليشيات التابعة لهم في دول المنطقة، والتي ليست إلا مجرد"تلاعب بالالفاظ و التعابير"، فإنها لا و لم تؤثر بشئ على الموقف الامريکي العام من إيران و التهديدات الجدية التي تمثلها بالنسبة لطهران.
الضغوطات الامريکية على إيران، تسير حاليا في إتجاه إقتصادي على الاغلب، ولم تتعداه الى إجراءات عسکرية أو أمنية أو حتى سياسية، ومع إن النظام في إيران يتخوف کثيرا من هذه الضغوط ولاسيما في هذا الوقت الذي تشتد الازمة الاقتصادية على طهران و يقف الشعب الايراني بالمرصاد ضد النظام بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية، لکنها مع ذلك تتخوف کثيرا من تصعيدات سياسية و أمنية و عسکرية ضدها، بيد إن الذي يجب أن لانتغافل عنه أبدا هو إن للضغوطات الامريکية الاقتصادية تأثيرات ملموسة على الاوضاع في إيران.
إدارة ترامب کما يبدو لحد الان، ليست في عجلة من أمرها، وهي تمارس مايمکن تسميته بحرب ناعمة و شفافة في ظاهرها ولکن قوية و عميقة في التأثيرات التي ترکها خلفها، والذي يثير حفيظة القادة و المسؤولين الايرانيين کثيرا، هو تعمد الادارة الامريکية عموما و ترامب بشکل خاص على إطلاق تصريحات تميز فيها بشکل واضح بين النظام و الشعب في إيران، و إن المواقف الامريکية من الانتفاضة الاخيرة کانت خير و أفضل مثال على ذلك.
هذه التهديدات الامريکية، قد تصبح تأثيراتها أقوى و أمضى فيما لو نفذ الرئيس الامريکي تهديداته بضرب سوريا، خصوصا وإن الاخيرة أهم حليف للنظام الايراني في المنطقة، خصوصا وإن التهديد بالضرب يأتي غير مباليا بالموقف الروسي المدافع عن النظام السوري، وهو الامر الذي أثار مخاوف أوساط سياسية إيرانية و دعاها لرفع أصواتها عاليا بعدم المراهنة على الدور الروسي کثيرا لأنه ليس إلا وهم أمام التهديدات الامريکية على حد تعبير تلك الاوساط.
أکثر شئ يرعب القادة و المسؤولين الايرانيين هو إن هناك أهداف أمريکية قريبة و بعيدة المدى في نفس الوقت من وراء تلك التهديدات، وهم کما رأينا يبادرون بين کل فترة و أخرى الى الاعلان عن ثمة إجراءات عملية ضد النظام في إيران، وکل هذه الاجراءات تسير کما أردفنا في إتجاه إقتصادي، و الاقتصاد کما نعلم هو عماد الحياة في أي بلد، وإن الشد و الضغط الامريکي عليها هو لکونها الاقوى تأثيرا في هذه المرحلة، وقطعا فإن في جعبة ترامب مفاجئات أخرى للنظام سيتم الافصاح عنها لاحقا، فالرجل ليس في عجلة من أمره کما إن أعصابه ليست مشدوهة و متوترة کما هو حال أعصاب القادة الايرانيين!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع