أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
دراسة: الذكاء الاصطناعي قد يساهم في تقليل انبعاثات الشحن البحري. هيئة بحرية بريطانية: سفينة استهدفها الحوثيون قبل يومين تحترق وتغرق. الدفاع المدني يخمد حريق امتد لنحو 100 دونم من الاعشاب والاشجار الحرجية متحف التاريخ الطبيعي في "اليرموك" توثيق لبيئة الأردن وفاة 323 مصريًا خلال اداء فريضة الحج الجيش الإسرائيلي يوافق على خطط الهجوم على لبنان. محلل إسرائيلي يتوقع صداما بين نتنياهو والجيش وأزمة التجنيد تتصاعد تحقيق أميركي يدين جامعتين بالإخفاق إزاء الاحتجاجات على حرب غزة نتنياهو: بلينكن أكد أن واشنطن ستلغي القيود على إمدادات الأسلحة الاحتلال يرتكب ثلاثة مجازر ضد عائلات بقطاع غزة خلال الـ 24 ساعة الماضية "الأمن العام" يجدد تحذيراته من ارتفاع درجات الحرارة ويدعو لاتباع إجراءات الوقاية السلط لنصف نهائي الكأس على حساب سحاب عجلون: تنفيذ مشاريع بيئية بـ20 ألف دينار مهم للأردنيين لترشيد استهلاك الكهرباء مع ارتفاع درجات الحرارة الاحتلال يزعم تصفية قائد خلية القناصة في حركة الجهاد بغزة شرط وحيد للحوثيين لوقف عملياتهم إعلام عبري : حماس تحتفظ بكتيبتين لما بعد الحرب واشنطن تراجع شحنة قنابل زنة ألفي طن إلى إسرائيل عضو كنيست من الليكود : المتظاهرون الإسرائيليون من حماس الحرارة تتجاوز الـ 40 في بعض أحياء عمّان الاربعاء
التوترات بين الصين والولايات المتحده تطفو على السطح.
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة التوترات بين الصين والولايات المتحده تطفو على...

التوترات بين الصين والولايات المتحده تطفو على السطح.

28-04-2024 08:59 AM

كشفت زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة بلينكن إلى الصين مؤخرا حجم الخلافات بين البلدين فبعضها ظاهر والآخر مبطن ،فالنزاعات الجيوسياسية في ثلاثة بؤر عالمية وهي أوكرانيا، الشرق الأوسط -غزة ،وجزيرة تايوان، إذ تلعب الصين دورا محوريا بنظر الولايات المتحدة حيث تقف الصين عائقا أمام أي نتائج إيجابية قد تحققها الولايات المتحدة في هذه النزاعات الثلاث، وكذلك ترى الولايات المتحدة أن هناك خلافات مبطنة وهي كبح جماح الإقتصاد الصيني الذي بدأ يشكل خطرا حقيقيا على إقتصاد الولايات المتحدة.
لذلك تريد الولايات المتحدة تحقيق أهدافها المعلنة من خلال البؤر الثلاثة السابقة التي لم تحسم اي منها لغاية الآن إضافة إلى تحقيق هدفها الرئيس غير المعلن وهو كبح جماح الإقتصاد الصيني،لذلك قامت الولايات المتحدة بخلط الأوراق.
الورقة الأولى: إتهام الصين بدعم روسيا كسبب حقيقي لعدم حسم الحرب الروسية-الأوكرانية لصالح الغرب.
الورقة الثانية: خوف الولايات المتحدة على مصالحها وتواجدها في الشرق الأوسط في حال تهور إسرائيل في توسعة الحرب،والاشتباك المباشر مع ايران وأذرعها الفاعلة في المنطقة،فالولايات المتحدة تدرك أن الصين قد تلعب دورا كبيرا في تهدئة المنطقة اذا انزلقت إلى اللامجهول،رغم أي إغراءات قد تقوم بها الولايات المتحدة تجاه إيران من رفع عقوبات إقتصادية وأهمها تصدير النفط والتخفيف في البرامج النووية والصاروخية.
الورقة الثالثة:جزيرة تايوان وتهديد الصين لها ولحلفاء الولايات المتحدة في شرق آسيا.
في المقابل وضعت الولايات المتحدة الأوراق الثلاثة في كفة والإقتصاد الصيني في كفة أخرى،لأن الولايات المتحدة تريد العلاقات الإقتصادية مع الصين لكن بالسرعة التي تحددها وبإستخدام مكابح خاصة بها للسيطرة على الإقتصاد الصيني، وخصوصا بأن الولايات المتحدة تشعر الآن بأنها فقدت هذه السيطرة وأصبحت تميل بتسارع كبير تجاه الصين،وهذا ما يحصل الآن على أرض الواقع.
لذلك فإن الولايات المتحدة أرسلت رسالة واضحة للصين بأن أي تأثيرات سلبية او عدم تدخل إيجابي لصالح الغرب سيؤثر على الإقتصاد الصيني من خلال سلسلة عقوبات مؤلمة تريد أن تعاقب فيها الصين،وبالتالي حسب العقيدة الصينية التي تفهمها الولايات المتحدة ،بأن المصالح الصينية الإقتصادية لها الأولوية في عدم الدخول بصراعات جيوسياسية.
فما تتوقعه الولايات المتحدة من الصين في الفترة القادمة هو حياديتها في اي صرعات مستقبلية وبالتالي محاولة غير محسوبة لتحجيم الصين،وهذا سيكون ضد عمل مجموعة بريكس والتي تتسيدها الصين وتحاول بقوة السيطرة على الإقتصاد العالمي من خلال العمل على تحييد الدولار للفترة القادمة وبالتالي ضرب الإقتصاد الغربي بشكل عام وإقتصاد الولايات المتحدة بشكل خاص،وهذا قد يؤدي إلى إقحام الصين بالتوترات الجيوسياسية وخصوصا في جزيرة تايوان بوتيرة متسارعة قد تؤدي إلى نشوب حرب .
الخبير والمحلل الإستراتيجي.
المهندس مهند عباس حدادين.
mhaddadin@jobkins.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع