أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مهم من التعليم العالي لطلبة التوجيهي نسبة المصادر المحلية بتوليد كهرباء الأردن 28% الفاو: تجربة الأردن بالصمود في وجه أزمة الغذاء تُدّرس انخفاض أسعار الذهب في الأردن جلسات نيابية حول معايير العمل الدولية بالبحر الميت ضبط (بكم) يحمل 21 شخصا محكمة أردنية تمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهم - أسماء 100 ألف مريض زاروا الأردن للسياحة العلاجية بـ 2022 آخر مستجدات الحالة الجوية اليوم الأربعاء رحيل غرايبة يكتب: يجب الضرب بيد من حديد على يد هؤلاء قبيلات توضح حول تعيينات التربية واسس اختيار شاغلي الوظائف الادارية ممدوح العبادي: العودة إلى دستور 2011 هو ما يعطي منعة حقيقية للوطن فحيصيون يرفضون تهاون الحكومات المتعاقبة وتفريطها بحقوقهم تشكيلات اكاديمية في جامعة العلوم والتكنولوجيا - اسماء الهند توافق على إنشاء مصنع في الأردن لإنتاج حامض الفوسفوريك وأسمدة لغايات التصدير أوهمته بالزواج فأخذت منه مالا وحظرته!! وفاة رجل أعمال سعودي أثناء مدحه ابن زايد في مؤتمر (شاهد) حجازي: لجنة للحوافز تزيد من ضبابية المشهد بالنسبة للمستثمرين “الاطباء” تطالب بسحب مشروع قانون المجلس الطبي واعادة صياغته محافظة: إلغاء التعليم العالي لن يؤثر على الجامعات
خمس وصفات على طاولة الرئيس
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة خمس وصفات على طاولة الرئيس

خمس وصفات على طاولة الرئيس

24-06-2022 02:17 AM

حسين الرواشدة - ‏يبدو المزاج العام للأردنيين، في هذه المرحلة، بأسوأ حالاته، الأسباب، سواء أكانت داخلية أم خارجية، لا تخفى على أحد، ولا تحتاج لمزيد من النقاش، بعضها أصبح قدرا لا مفر منه، وبعضها يحتاج لقرارات سهلة وعاجلة، وربما إطفائيات سياسية.

الآن، لا يستطيع أحد أن يقنع الناس بمنطق العقلانية والحكمة، يبدو أن قطارهما فات، المطلوب أن نتوافق على هدنة، تتوقف فيها ميكنة الاستفزاز الرسمي تماما عن الدوران، ونفسح المجال أمام الأردنيين لالتقاط أنفاسهم، واستعادة توازنهم النفسي والاجتماعي.

لدي أربع وصفات، أضعها على طاولة الرئيس، وطاقمه الوزاري، لوجه الله مجانا، ليس لتحقيق ما وعدنا به” القادم أجمل”، فهذا ليس وقته، وإنما للخروج من محنة الأشهر الستة المقبلة، نحو سكة السلامة، فالجميع يدرك، تماما، أن قطار نفاد صبر الناس أصبح أسرع مما نتصور، وأن أبطاء دوران عجلاته، بما يلزم من الكوابح، مهمة وطنية، بل واجب الوقت بامتياز.

الوصفة الأولى، في مثل هذه الحالة التي يضطرب فيها المزاج الشعبي،لا يجوز أن يوجه اللوم أو الاتهام للمجتمع، حتى لو كان يتحمل قسطا من الخطأ، من يقول للأردنيين، ولو كان محقا، تقشفوا وشدوا أحزمتكم، لنتجاوز عام الـ”مسغبة”، سيواجه بردات فعل عكسية صادمة، تنبش الدفاتر القديمة، وتستدعي كل ما يخطر على البال من أخطاء الحكومات والمسؤولين، حكمة امتصاص الغضب هنا واجبة، من خلال خطاب آخر، يبادر إليه مسؤولون أذكياء وشجعان، يفهمون الشارع، ويتعاملون معه بلغته وبإحساسه أيضا.

الوصفة الثانية، المواطنون يمكن أن يتحملوا الصدمات على جرعات، لكن ردودهم ستكون مختلفة حين يفاجئهم المسؤولون، على التناوب، بشلالات من التصريحات والتحذيرات، خذ مثلا أحدهم يخرج بقصة رسوم على الطرق، آخر بارتفاع أسعار المياه، ثالث بالرفعات الأربعة على المحروقات، خامس بإمكانية رفع أسعار الخبز تبعا لكلفة استيراده التي تضاعفت عالميا، هذه الأخبار غير السارة، حين تأتي دفعة واحدة، تفقد الناس أعصابهم، فيتدافعون من حيث لا يشعرون، للانكفاء على أنفسهم، أو الرد بعنف، أو التصرف بمنطق لن نخسر شيئا.

الوصفة الثالثة، الحكومات غالبا تضع أجندة القضايا المطروحة للنقاش، من خلال الإعلام، أخطر ما يمكن أن تضعه، بهذه المرحلة، قضايا تتعلق بالنواميس الوطنية، التي يشكل الخلاف حولها انقساما داخل المجتمع، أو مجالا لإلهاب المشاعر، والاحتكام للغرائز، مجرد أن”يتكلموا بالقضية”، يتحول الجمهور إلى طرفين، مع أو ضد، وتدفع الدولة من استقرارها، والتفاف الناس حولها، ثمنا باهظا، المطلوب، الآن، أن يكون على أجندة الأولويات قضايا توافقية، تحافظ على التماسك، وتهدئة الخواطر.

الوصفة الرابعة، الحكومة بحاجة للترشيد، في الخطاب وفي المال أيضا، أسوأ ما يمكن أن يصدر عن المسؤولين هو الاستهانة بأوضاع الناس وأرائهم، أو التعامل معهم بمنطق الاستعلاء و”الأستذة”، صحيح لا يوجد ما يكفي من مال بالخزينة لتعويض المواطنين عما يتكبدونه نتيجة الغلاء، لكن يمكن ترشيد الإنفاق الحكومي، ووقف الهدر على شراء ما لا يلزم من سيارات وحفلات ..الخ، والأهم هو ترشيد الخطاب، على قاعدة “فليسعد النطق إن لم تسعد الحال”.

الوصفة الخمسة، النزول للميدان، والتواصل مع الأردنيين بقراهم وبلداتهم ومخيماتهم، ثم مواجهة أسئلتهم، وحتى عتبهم وغضبهم، واجب الحكومة، وكل المسؤولين، ولا يجب الاعتذار عنه، لأن القطيعة مع الناس، أو إرسال الرسائل إليهم عبر المكاتب والإعلام، يفهم في سياق عدم الاهتمام وعدم التقدير، ويعكس حالة “عجز” حكومي عن مواجهتهم، وربما الخوف من الاشتباك معهم وجها لوجه، هذا أيضا على قاعدة “لاقيني ولا تغديني”.

لاحظ أنني تعمدت عدم أدراج ملفات ووصفات أهم، كنت أشرت لها بمقالات سابقة، قضية الحريات العامة، الانفراج السياسي، بدائل رفع الأسعار للتخفيف من وقع الغلاء، مشكلة المعلمين والموقوفين غير الجنائيين، وغيرها، هذه أستأذن القارئ أن اتركها لفطنة الرئيس، وحسن تدبيره وتقديره.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع