أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الشمالي: تمديد استقدام العمالة الوافدة الزراعية الأردن يؤكد دعمه لمشاريع البنية التحتية بالعراق الصفدي: تشرفنا بتكليف الملك الضمان: تخصيص (100%) من أجر المؤمن عليه العامل في المنشآت المستفيدة من برنامج استدامة الأساسي فرص عمل للأطباء المتعطلين في "التقصي الوبائي" الخصاونة يصدر بلاغا جديدا بشأن المستفيدين من برنامج استدامة الحبس لشخص أساء للنائب السابق صداح الحباشنة انخفاض العجز بالأردن بعد تحسن الإيرادات البليسي: ضرورة اقبال المواطنين على المطعوم المضاد للإنفلونزا الموسمية ما الذي أراده الأردن وسوريا من اللقاء الأمني؟ مزارعو مأدبا يطالبون بإنقاذ محاصيلهم مقتل شرطي إسرائيلي وإصابة آخر بعملية دهس مهيدات يؤكد على دور "الغذاء والدواء" الداعم للصناعة الدوائية الوطنية سلطة وادي الاردن ليست ملزمة بتعويض المزارعين الحنيفات: 25 مليون دينار قيمة الإقراض الزراعي بدون فوائد في 2021 مطالب بتعديل قانون المساءلة الطبية نصراوين: لم نتطرق لنظام الحكم وصلاحيات الملك ودين الدولة عين اصطناعية تحتاجها طفلة لتعود لحياتها الطبيعية علي العبداللات مديراً لمستشفيات البشير البيئة: أسماك سد الوالة ضمن أخطر 10 أنواع بالعالم
مبروك للسلط الاردنيه
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مبروك للسلط الاردنيه

مبروك للسلط الاردنيه

29-07-2021 01:05 AM

الكاتب الصحفي زياد البطاينه - مبروك للسلط ومبروك لكل الاردنيين هذا الانجاز الكبير الذي حققته السلط الاردنيه بانضمامها لقائمه التراث العالمي
حيث زف وزير السياحة والاثار نايف حميدي الفايز هذا النبا
-خلال مشاركته في اجتماعات اللجنة افتراضيا

فقال .... لمولاي جلاله الملك ومولاتي ولسمو ولي العهد ولكل الاردنيين اقدم هذا الانجاز الغظيم الذي جعل من السلط درة نباهي بها وسورها بجدار الامان الذي سيحميها ويبقيها على مر الازمان
فالسلط من بين الأولويات العليا للمملكة لأهميتها في إظهار خصائص التسامح والعيش المشترك والرعاية الاجتماعية بين سكانها،
وأضاف أن التكافل الاجتماعي بين الأسر في مدينة السلط وزوارها، وعدم وجود أحياء منفصلة على أساس ديني هو من الميزات الواضحة للمدينة الذي اهلها لتنال هذا الشرف الكبير ،
وادراجها على قائمة التراث العالمي واذي من شانه دعم ثقافة التراث والتسامح والوئام بين الأديان في بلد الاديان
... نعم ان اختيار السلط اليوم لتنضم الى قائمه التراث من شانه ان يبرز التاريخ الثري والثقافة الغنية للمدينة القديمة ولينعكس ذلك على زيادة إقبال السائحين عليها ...والتعرف اليها عن كثب وبهذا يكون الاردن قد حظي بسبعه مواقع على قائمه اليونسكو

لم يكن التراث المشترك للإنسانية أبدا بالأهمية كما هو اليوم في أوقات الاضطرابات الإقليمية والتجزئة والامراض والاوبئه فكان يجب علينا الدفاع عن التنوع والتراث الثقافي للبشرية والتصدي لكل هجوم، و حفظ الماضي لإنقاذ مستقبل كل بلده من بلدات الاردن وتاريخه المشترك

والسلط……. هي مدينة اردنيه تاريخية تقع في محافظة البلقاء في الأردن، والتي كانت العاصمة الإقليمية لمحافظة شرق الأردن في عهد الامبراطورية العثمانية (1868) والمدرجة في قائمة منظمة اليونسكو الاولية لمواقع التراث العالمي
والسلط مدينة زراعية قديمة تقع على بعد 35 كيلومترا شمال غربي العاصمة الأردنية عمان- وكانمااسهم بادراجها اليوم ضمن القائمة باعتبارها موقع له أهمية تاريخية.
فهي …من أقدم المدن الأردنية حيث انشئت فيها أول دار للبلدية قبل قيام الدولة الأردنية أو إمارة شرق الأردن….و هي مركز قائم مقامية الحامية العثمانية في الأردن. وكان ان أُنشئت فيها أول غرفة تجارية واسست فيها أول مدرسة ثانوية وبالتالي السلط هي مدينة الأوائل
مقامة على سلسلة تلال وتمتلئ بالمباني المشيدة بحجارة صفراء وأسقف مقببة ونوافذ حيث تم اختيار 23 مبنى في إطار توضيح الفترة الأكثر ازدهارا في تاريخ المدينة، إبان الحكم العثماني بين عامي 1865 و 1920ويتضمن متحف آثار السلط الذي بني بين عام 1900 وعام 1915 وكنيسة الراعي الصالح التي بنيت عام 1886
وقد تم ترميم هذه المباني وصيانتها بطريقة تحافظ فيها على قيمتها التاريخيه
وقد عملت بلدية السلط الكبرى بالتعاون مع وزارة السياحة والاثار على اعداد ملف متكامل وفق اسس علمية وبمراصفات عالميه تقدمت به لليونسكو طالبه ترشيح السلط لقائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو بهدف الحفاظ على الارث المعماري وعكس ثراء التراث الأثري والتاريخي لمدينة السلط ,و بتقديم خارطة الطريق نحو تحضير ملف ترشيح السلط للتراث العالمي
هذا الحدث المشترك مابين وزارة السياحة والاثار وبلدية السلط الكبرى بالتنسيق والعمل مع السلطات المحلية، والمجتمع المحلي، والمختصين في القطاع الخاص، ومؤسسات التراث والأكاديميين وطلاب الجامعات
وبإطلاق خارطة الطريق الذي جاء نتيجة العمل الدؤوب.... وهي وثيقة عملية تحدد الخطوات المطلوبة من قبل الحكومة التي ادت في نهاية المطاف إلى ضمها لقائمه التراث .
و خارطة الطريق مثال ملموس من التعاون الناجح جدا داخل المؤسسات المتنوعة بتشريعاتها المختلفة، ولكن مع ضمان حماية الجوانب الثقافية الرائعة بالسلط لتنتقل إلى الأجيال القادمة
وتمثلالخارطه بداية واعدة جدا لعملية طويلة والتي تحتاج الالتزام من جميع الأطراف المعنية لضمان النجاح.
هذه المبادرة هي جزء لا يتجزأ من الدعم الفني الذي تكفله منظمة اليونسكو في عمان لحكومة الأردن لتعزيز حماية وإدارة ممتلكات التراث العالمي والمواقع الموجودة في القائمة الاولية للأردن
وقد قام مكتب اليونسكو في عمان، بالتعاون مع الخبير المهندس المعماري جيوفاني فونتانا أنتونيلي،
الذي زود الدعم التقني لحكومة الأردن، بتقييم الفرص ونقاط القوة للترشيح لمدينة السلط في قائمة التراث العالمي
واليوم الاردن كل الاردن يبارك للسلط انضمامها للائحة اليونسكو للتراث لتنضم الى جانب شقيقاتهاولتتحظى بهذا الشرف الكبير وبهذا الانجاز العظيم
ولتكون على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو من أجل الحفاظ على الارث المعماري ولعكس ثراء التراث الأثري والتاريخي لمدينة السلط ولتكون السلط الاردنية كاحد مواقع التراث العالمية
والأردن له حاليا به خمسة أماكن مدرجة ضمن قائمة التراث العالمي بينها مدينة البتراء/ ومنطقة وادي رم/ وقصر عمرة أو قصير عمرة، وهو قصر صحراوي أموي يقع في شمال الصحراء الأردنية في منطقة الأزرق في محافظة الزرقاء

حيث اعلن اليونسكو المواقع الجديدة الفائزة بالانضمام لقائمة التراث العالمي في يوليو 2017
وقد قالت السيدة كوستانزا فارينا، ممثل منظمة اليونسكو إلى الأردن
ان التطورات التي شهدتها المدينة خلال العشر سنوات الماضية وخاصة في مجال حماية المواقع التراثية والحضرية كانت كافيع لتاهيل هذا الموقع وضمه لقائمه التراث

وبعد ان قدم الخبير الايطالي جيوفاني انتونيلو، عرضا مصورا لكافة مراحل تجهيز واعداد ملف ترشيح السلط على قائمة التراث العالمي وبعد النهوض في العديد من المقارنات بالمعايير اللازمه لترشيح السلط على قائمة التراث العالمي لليونسكو
ولما تزخر به من مواقع تراثية وتاريخية تنفرد بها
واضافت كوستانزا
….. لم يكن التراث المشترك للإنسانية أبدا بالأهمية كما هو اليوم في أوقات الاضطرابات الإقليمية والتجزئة ويجب علينا الدفاع عن التنوع والتراث الثقافي للبشرية والتصدي لكل هجوم، ويجب علينا حفظ الماضي لإنقاذ مستقبل كل بلد وتاريخنا المشترك
ان هذه المبادرة هي جزء لا يتجزأ من الدعم الفني الذي تكفله منظمة اليونسكو في عمان لحكومة الأردن لتعزيز حماية وإدارة ممتلكات التراث العالمي والمواقع الموجودة في القائمة الاولية للأردن
واليوم نبارك للسلط الاردنيه ولاهلها ولكل الاردنيين هذا الانجاز ولوزارة السياحة والاثار ولكل من اسهم في صنع هذا الانجاز








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع