أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفايز: "نريد أن تكون العقبة مقصدا للعيش" نتنياهو: لا ننوي التصعيد الرئيس الإسرائيلي: النظام الإيراني متطرف بالأسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية كندا تعين مستشارة لمكافحة الإسلاموفوبيا ترامب: صراع أوكرانيا يمكن تسويته في 24 ساعة حماس: سنبقى درع الشعب وسيفه القسام: دفاعاتنا الجوية تتصدى للطيران الإسرائيلي البدء بتنفيذ المدينة الاقتصادية مع العراق العام المقبل بدء العمل بتحويلات طريق المطار البترا .. توقعات بمليونية سياحية أول رد- المقاومة بغزة تطلق رشقة صواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف المصري : توقيت زيارة نتنياهو واعقبها بالاعتداء على جنين "خطوة خبيثة " اعلام عبري: "نتنياهو أبلغ بن غفير بأن إسرائيل على حافة برميل متفجرات" تطورات عودة تيك توك في الأردن تكميلية التوجيهي .. انتهاء تصحيح 9 مباحث الأوقاف: لا تمديد لفترة التسجيل للحج بالفيديو والصور .. العناية الالهية وتواجد كوادر كهرباء اربد تنقذ عائلة من موت محقق تعرفوا على موضوع خطبة الجمعة ليوم غد " النواب" يطالب الحكومة بالتحرك مع المجتمع الدولي لوقف جرائم الاحتلال في جنين
تداعيات مواطن زهقان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تداعيات مواطن زهقان

تداعيات مواطن زهقان

14-06-2022 12:48 AM

يقول المثل الإنجليزي: «خطأ الطبيب يدفن تحت الارض، وخطأ المهندس يقع على الارض، وخطأ المعلم يسير على الارض»...المقصود هنا ان خطأ المعلمين أكثر فداحة وخطورة، وهو بمثابة «كارثة جارية» تسير على الأرض، وتعيث فيها فسادا وإفسادا.
طبعا المقصود بالمعلم هو كل من يعلمنا على هذه الكرة المسرعة في الفضاء، من الأم والأب والأقارب وأولاد الحارة إلى المعلم في المدرسة إلى أساتذة الحياة في كل المجالات، من الخفير حتى الوزير، مرورا بالكتاب والمبدعين والصحفيين والإعلاميين في كل المجالات.
علمونا مثلا، أن المستحيلات ثلاثة:»الغول والعنقاء والخل الوفي» فتعلمنا افتراض سوء النية في جميع الآخرين من الأصدقاء، قبل الأعداء، فنشأنا كائنات فردية متوحدة مثل ذئاب الصحراء، ولم ننجح في أي عمل جماعي بشكل كامل، وعند أي عمل جماعي، نحاول أن نبرز أنفسنا ونسابق الآخرين، ممن معنا في ذات الخندق، فسادت الفوضى...وانهزمنا في كل الأعمال والمعارك التي تحتاج إلى روح الفريق.... من الحكومات إلى الأحزاب، حتى الفرق الرياضية.
تعلمنا أن نستيقظ في الصباح على صوت الوالدة الرؤوم وهي تقول لنا:
- قوم قامت قيامتك، ما هو انا لو خلّفت عنزه، كانت بتنفع أكثر منك.
أما الوالد الحنون فيقول لنا:
- ماشاء الله متل الكلاب متبطحين مش شاطرين غير بالأكل والنوم بس.
لا دراسة ولا قشل.... الواحد لو كان مربي جوز عجول كان أحسن منكو.
ويستمر القمع والعنف الاسري، فنتحول إلى قامعين ومقموعين في ذات الوقت، نقمع الأبناء، ومن هم أقل منا مرتبة، بينما يقمعنا من هم أعلى مرتبة ... وهذه هي التراتبية الوحيدة العاملة في العالم العربي.
علمونا أن للحيطان آذان وعيون، فنشأنا مرتعبين من المراقبين في كل مكان، فصرنا نتصرف كما يريد منا الآخرون، ونأكل كما يريدون، ونتجشأ كما يرغبون، وصرنا مجرد تكرار ممل ، مثل شخير العجائز، لما يريده الآخرون،فانعدم الأبتكار، وانعدمت المبادرات الجماعية، وانعدم التطور نحو الأعلى ، وصرنا ندور في محال هندسي، مثل بغل الدراسة على البيدر لا بل أسوأ، لأن البغل يدرك دوره، ونحن لا ندرك أننا ندور في دائرة حمقاء، من الولادة حتى القطنة التي يدسونها في ثقوب الجسد عند الوفاة.
علمونا أن التكرار يعلم الحمار، فكررنا وكررنا حتى تعلّم الحمار، وصار مهندس طرقات، يشقها في الجبال الوعرة، ولم نتعلم، سوى تخريب الطرق والدروب التي خطتها الحمير قبلنا.
وتلولحي يا دالية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع