أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأغوار الشمالية: طعن ثلاثيني بمشاجرة جماعية في بلدة كريمة القبض على 4 اشخاص اطلقوا الرصاص في مخيم الشهيد عزمي المفتي مصدر مسؤول: باب الرحمة جزءٌ لا يتجزأ من الأقصى ونرفض المزاعم الاسرائيلية الضمان ينفي ما تم تداوله حول احالة من اتم ٢٥ سنة من الذكور و٢٠ للاناث على التقاعد شاهد بالصورة .. هذه قصة الرجل الذي بقى نائماً أثناء زيارة الملك للمسجد الحسيني البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات الضريبة : نظام الفوترة سيطبق على المحامين إذا لم نتوصل لاتفاق معهم بالصور .. الدفاع المدني يخمد حريق مصنع للأثاث في القسطل الضريبة تتوافق مع نقابتي الاطباء وأطباء الأسنان على تطبيق نظام الفوترة مسؤول أردني : رفضنا إدخال “مصطفى خاروف” لأنه لا يحمل الجنسية التلهوني: شركات البريد تسد نقص المحضرين وتسرع المحاكمات "النشامى" يسعى لكسر حاجز الوصافة والتتويج بلقب "غرب آسيا" الزيارة الملكية لـ"الحسيني" ترسم لوحة للهاشميين في رعاية بيوت الله رئاسة الوزراء توضّح قرار تحويل واجهات أراضي "وادي الأردن" إلى تجاري "مخيم الزعتري": أطفال يتسللون عبر الساتر الترابي للعمل بالمزارع لمساعدة أسرهم بالاسماء .. تنقلات واسعة في وزارة الصحة الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب التربية: تقليص عدد الاقسام في مديريات التربية والتعليم بالأسماء .. الناجحون في الامتحان التنافسي لوزارة الصحة بالأسماء .. تشكيلات وتعيينات لسفراء
"في محراب الأصوات "
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة "في محراب الأصوات "

"في محراب الأصوات "

14-05-2019 06:09 AM

صوت خافت يرافقك طوال العمر..
نادرا ما تنصت له.. وكثيرا ما تتجاهله..
يبقى منخفضا أدبا واجلالا لحضورك لطالما كان السلام يستكين في ثنايا روحك، وكنت في حالة اتزان روحي متسق و متناغم مع إيقاع الحياة.
وحين ترتفع الأصوات من حولك ، ويزداد توغل الضوضاء في كيانك ، فتبدأ بالتفكك شيئا فشيئا..
فينفذ بين شقوقك صوتا مشتتا شاردا لأحدهم، فيخترقك ك سهم عابث ليترك في نفسك ندبة، مشوها جمال ذلك السكون ..
فتنفجر .. وتتبعثر كذرات الغبار في فضاء ليس له قرار ..
فتفقد اهليتك بالإحساس.. ويمضغك الصمت بتوحش..
فيعم السكون عالمك ويستوطن قلبك الهذيان..
وبين جميع تلك الإحتضارات تراقب نفسك من بعيد..
تراقب المشهد..
نوبات من الغضب.. وحاجة ملحة تستلزم الصراخ تعبيرا عن الوجع.. ولكن صوتك يغيب عن المشهد..
مذبوحا يئن في فلك السماء، وحيد ..
حينها فقط.. يرتفع ذلك الصوت الخافت..
يرتفع.. ويرتفع.. ويرتفع..
ليزمجر في روحك.. صوتا رعديدا محاولا إنعاشك..
ليطغى حضوره ، كنداء مقدس مناجاة للروح
كفاك استيقظ من سباتك .. لا تنس نفسك..
انا معك..
انا صوت الضمير ..

شيرين بكج.

#صحائفمدادهاالقمر





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع