أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
فتح تحقيق بجريمة قتل 3 أطفال حرقا داخل شقة في عمان البنك الأوروبي للتنمية: نمو اقتصاد الأردن "ما زال معتدلا" ومتوقع وصوله 2.7% في 2023 ارتفاع صادرات الأردن 46.8% ومستورداته 38.9% لنهاية تموز الماضي مجلس النواب العراقي يرفض استقالة رئيسه الحلبوسي المستقلة للانتخاب: حزب ميثاق يستوفي الشروط حماية المستهلك تدعو الاردنيين للتفاوض قبل الشراء قبول تأسيس حزب جديد بالأردن استئناف دوري المحترفين الأردني لكرة القدم الخميس خبير: أرقام التضخم بالأردن لا تعكس الحقيقة القبض على تجار ومروجين للمخدرات في العقبة والرمثا العجز التجاري للأردن يرتفع 34% 4 شهداء فلسطينيين و44 مصابا عقب اقتحام الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين مشاجرة عنيفة بين طالبات مدرسة بالأردن حفل عمرو دياب يرفع حجوزات فنادق العقبة إلى 99% جرش: دمج 3 مبان داخل السوق العتيق لتصبح مركزا سياحيا تراثيا متكاملا الملك وإمبراطور اليابان يستعرضان علاقات الصداقة بين البلدين الفيدرالي الأميركي: الركود خطر وارد إجراءات مشددة للقبض على الخارجين عن القانون القبض على شخص اعتدى على آخر أمام أطفاله في لواء الرمثا البنك الأوروبي: التضخم في الأردن وصل 5.3%
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الإخوان و الحكومة و الإعلام

الإخوان و الحكومة و الإعلام

27-09-2012 02:02 AM

منذ أن أعلنت حركة جبهة العمل الإسلامي موقفها من الجهود الإصلاحية و هي تتبنى سياسة خذ و طالب بالمزيد الى وصل الأمر الذي حذر منه كل غيور على مصلحة البلد الى الحد الذي الجأت فيه ظهر النظام الى الحائط و لم يبق له الا أن يقول "هذا الموجود" مع إبقائه لقنوات الحوار مفتوحة مع الجبهة بصفتها أكبر الأحزاب و أكثرها تنظيما. فالمتابع لكل للحراك يجد أن سقف الطالب كان يرتفع مع كل جهد حكومي لتلبية المطالب.
الا أن الجبهة و لحنكة القيادين فيها و التي لا ينكرها أحد سواء اتفق معهم او اختلف ما زالوا حريصين على شعرة معاوية مع النظام بنفس القدر الذي يحرص فيه النظام على هذه الشعرةأ و قد تناولتها بمقال مستقل قبل اكثر من سنة. الا انه بالأونة الأخيرة بدأ الأخوان يتجهون لشد هذه الشعرة بشكل اكثر قوة بالاستقواء بالشارع و الحراكات الأخرى الذي تتأرجح العلاقة معهم حسب اتجاه الربيع العربي و تأثيره على المنطقة.
و تتجلى حكمة القيادين فيها بالمرواغة بالتصريحات و سرعة التنصل منها لاحقا، فما أن يطلع تصريح ناري لبعض القيادين حتى يتبعه تصرح من قيادي آخر أكثر لينا أو القول بأن تصريح هذا القيادي إنما هو راي شخصي لا يعبر عن راي الجماعة، و أخيراً خرجوا لنا بقضية زلة اللسان. و كذلك تظهر حكمتهم بإبقاء باب الحوار مفتوحا مع الحكومة بشكل مباشر أو غير مباشر، و يسمعون للجميع و يظهرون أنهم باقون على موقفهم في حين أنهم يفاوضون على حقوق إضافية تميزهم عن غيرهم بباقي الحراكات بصفتهم الأكبر و الأكثر تنظيماً.
للأسف يظهر لنا الإعلام و خاصة الإلكتروني كاشفاً لما يجري من شد الشعرة و إرخائها فتتارجع الأطراف و تعلن براءاتها مما قيل و ربما تعود للوراء بعكس اتجاه الاتفاق بمجرد ظهور الخبر على أحد المواقع. فالكل يذكر ان الإخوان لم يكونوا يعارضون التسجيل للانتخابات و منهم من سجل فعلاً، الى ان كشف الإعلام ذلك فصرحوا بأن التسجيل لا يعني المشاركة، و عندما بقي الانتقاد قاطعوا التسجيل تحت تأثير الإعلام. هذه الأيام يتحدث الجميع عن قرب التوصل لاتفاق مع الحكومة حول الصوت الثالث و يلتزم الإخوان الصمت حيال هذا فهل يفجر الإخوان مفاجأة بالرفض او القبول لهذا نتيجة تأثرهم بما يقال بالإعلام.
إذ رجعنا للتاريخ للتاريخ وجدنا أن كل المعاهدات و الاتفاقيات الدولية و خاصة تلك التي أبرمت بين العرب و أسرائيل مثل كامب ديفد و أوسلوا و وادي عربه تمت بمعزل عن أعين الإعلاميين؛ وكذلك بالنسبة للتحضير للحرب على العراق، فعندما كان الغرب يريد لمبادرة أن تفشل يسربون الخبر للصحف، فكان العراق يسارع برفض المبادرة ليغوص بالخطأ مجددا؛ فالغرب يدرس النفسيات العربية جيداً، فالعرب كلهم يفضلون السرية بكل شيء.
يبقى السؤال مطروحا هل تحتاج الحكومة و جبهة العمل الى عمل خلوة بمكان ما تنقطع فيه الأخبار عن الإعلام و الإعلاميين حتى يتوصلوا الى اتفاق.

أريحونا أراحكم الله.
Alkhatatbeh@hotmail.com
Alkhatatbah.maktoobblog.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع