أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة بالصور .. إصابة أردني بجروح خطرة باحتراق شاحنته في السعودية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الملك .. وحاجب الإعلام

الملك .. وحاجب الإعلام

02-12-2011 03:11 AM

الملك....... وحاجب الإعلام

زهير العزة

يبدو أن مستشار الملك للشؤون الإعلامية امجد العضايله مصر إصرارا كبيرا على أن يبقى( حاجبا) بما تعنيه هذه الكلمة في تراثنا العربي الإسلامي لوظيفة (الحاجب).

وبالرغم من أن جلالة الملك منحه لقب (معالي) فان السيد امجد العضايله أبى إلا أن يبقى يتصرف (كحاجب ) ، وان يمارس الدور الوظيفي، لهذه المهنة بكل ما لها وعليها كما أبى إلا أن يحمل جلالة الملك عبئا أخر من الأعباء التي لا يمكن في حال من الأحوال أن تكون من مهامه وهي التدخل بين موظفين في صحيفة ، وصاحب العمل وذلك حينما نصح ورتب لقاء جلالة الملك مع مجموعه من الصحفيين، اختلفت مع مالك الصحيفة على النهج الذي تسير أو ستسير عليه هذه الصحيفة ، وهي قضيه تحدث في صحفنا اليومية بشكل دائم ، ما أثار تساؤلات عديدة وصلت إلى حد استنكار مثل هذا الفعل الذي لا يمكن إلا أن يكون صادرا عن موظف بحجم (الحاجب) يورط الدولة بأفعال سلبية تنعكس على وجه الحكم سلبا وتشكل سابقة خطيرة .

الصحفيون المحتفى بهم لهم منا كل التقدير والاحترام بالرغم من تحفظنا على احدهم و مع ذلك نقول إن أبراز الخلاف بهذا الشكل ( الديماغوجي) أدى إلى امتعاض بعض ممن يجيدون فن الإعلام مهنة ورسالة هادفة تحمل في طياتها الأدب والخلق ونظافة اليد.

العضايله في ممارسته هذه اثبت انه (حاجب) إعلام وليس مستشارا للإعلام في بلاط جلالة الملك .ولا يمكن له أن يكون من القادرين على رسم سياسة إعلاميه تخدم الوطن والملك .وبالتالي فقد حكم على نفسه بالخروج من دائرة الإعلامي إلى دائرة (الحاجب) .

قبل عدة أسابيع كتبت أن العضايله (الذي يكرهني )وصور لي أن الملك يكرهني لا يجيد إلا وظيفة الحاجب بما تعنيه هذه الوظيفة من معاني عديدة أهمها (أمرك سيدي)وكله صحيح (بأمرك سيدي )والوضع أحسن من (هيك) ما في ( بفضلك سيدي )وهو في العادة يخدع جلالة الملك بهذا التصرف ولا يضعه في صورة الاعلام الحقيقي ومشاكله وهمومه، التي تتعدى الخلاف بين صحفيين واصحاب العمل، الى افاق هي معروفة للجميع ، تبدأ بالحريات الاعلامية ،وزعرنة البعض وتطاولهم على المؤسسات الاعلامية والعاملين فيها ، والتهديد الذي يتعرض له الاعلامي، ولا تنتهي عند الحالة المالية للاعلامي والعذابات التي يعاني منها اصحاب هذه الرسالة ، ما يؤدي إلى خراب دول كما اثبت التاريخ انه أدى إلى انهيار إمبراطوريات.
الميليشيات الإعلامية التي حاول أو استطاع السيد المستشار مجد العضايله صناعتها لا يمكن لها أن تخدم الوطن أو المواطن، كما أنها لا يمكن تخدم الملك خاصة في ظل الأزمات التي تعصف بالمنطقة العربية كما هي تؤثر بشكل أو بأخر على الأردن .
فالحالة السياسية التي نعيشها تحتاج إلى من يمتلك فكرا سياسيا واعيا ورؤيا تعالج القصور، الذي يعيشه إعلامنا الرسمي وتؤدي بنفس الوقت إلى تجسير الفجوة بين صانع القرار والمواطن , أضافه إلى الإعلامي كحاله خصوصية، لكن ما نشهده من أداء السيد العضايلة يثير العديد من التساؤلات ، أهمها انه يمارس ما يعزز أو يأتي بأفعال تعمق الفجوة بين صانع القرار والإعلامي وكذلك المواطن .
وهذا عكس ما يريده صاحب القرار بالتأكيد .......





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع