أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
1576 طن خضار وفواكه وردت للسوق المركزي في اربد. ما السن المعتبر لصحة الأضحية من الضأن؟ الإفتاء تجيب أسعار الذهب والليرة الرشادي والإنجليزي بالأردن. حزب الله يستهدف قاعدة ميرون الإسرائيلية. الملك يتبادل التهاني بحلول عيد الأضحى مع قادة دول شقيقة. سرايا القدس تعلن قصف موقع كيسوفيم العسكري. 28 شهيدا بغارات وقصف الاحتلال على غزة منذ الفجر. كيت أميرة ويلز تستعد لأول ظهور علني منذ جراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان انتشال جثامين 8 شهداء من مناطق متفرقة برفح جيش الاحتلال يعلن مهاجمة عنصر تابع لحزب الله. الشرطة الإسرائيلية تخصص وحدة نخبة للتعامل مع المتظاهرين قمة نارية بين إسبانيا وكرواتيا فى المجموعة الثانية بـ يورو 2024 ملخص وأهداف مباراة الأرجنتين ضد جواتيمالا 4 - 1 استعدادا لـ كوبا أمريكا أردوغان: النصر سيكون للشعب الفلسطيني "الصحة العالمية" تحذر من تفاقم الأزمة الصحية في الضفة الغربية. الأرصاد تحذر من خطر ترك الأطفال داخل المركبات المغلقة. إعلام عبري: مقتل 8 جنود وضباط باستهداف عربة مدرعة بغزة. رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق: صورتنا كدولة قوية عسكريا تتراجع الأرصاد: مقياس درجات الحرارة بالمركبات غير دقيق. مستقلة الانتخاب : خدمة الاستعلام عبر الواتساب لذوي الإعاقة السمعية.
تحليل ميدانى يحمل صيغة !
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تحليل ميدانى يحمل صيغة !

تحليل ميدانى يحمل صيغة !

19-05-2024 08:40 AM

عندما يذهب استخلاص التحليل الميداني القادم من عوامل الرصد الخاصة لمجموعة من متابعين الى صيغة مفادها أن جميع الكتائب القتالية المقاتلة في غزة أصبح لديها عقيدة واحدة ومنهجية عمل موحدة لا يفرقها ايدولوجيا ولا تفصلها افكار، فالكل مجمع حول رأيه فلسطين العقيدة ومنهجيه المقاومة حتى التحرير والاستقلال وان هذه الكتائب القتالية لا تنتظر هدنة ولا تطلب وقف لاطلاق النار وهى تخوض حرب استنزاف طويلة، من شاء دخل معها التاريخ ليكتب عنه كاتبه ومن لم يشأ فهذا خياره فليبقى عليه والى الابد فان ما يحدث فى غزة هو حرب تحرير وليس معركه آنيه.

فإن صحت هذه الاستخلاصات وانتهت المعركة أيا كانت نتائجها فإن هذه الحرب ستؤدي بالمحصلة لتشكيل تيار آخر يصهر الجميع فى بوتقته ويجعل من الجميع يعمل ضمن منهجية عمل موحدة شعارها الخلاص من ضيم الاحتلال الذي اصبح جوره لا يحتمل وهو يقوم بحرب إبادة يريد عبرها بعثرة جغرافيا المنطقة وديموغرافيتها وتبديد ثقافة مهد الحضارات ليقوم من بعد ذلك بخلط مفاهيم الاديان وقيمها وتشويه من يقف عليها من مباديء وشعائر ونسك.

ولعل مرجعية هذه العقيدة الميدانية التي راحت لتحقق إعجازا ميدانيا في العشرة أيام الأولى من دخول الة الحرب الاسرائيلية فى معركة رفح تؤكد صلابة الإرادة وحجم التنسيق للدرجة التى راح قوامها اكثر من الف قتيل اضافة لاصابات اخرى مباشره للآليات وكم من الأفراد ولم تستطع الحكومة الاسرائيلية بالرغم من الدعم والإسناد فى العدة والعتاد من بيان وجود الاسرى والمعتقلين حتى وذهبت لتتهم القيادة المصرية أمام محكمة العدل الدولية بإخفاء الأسرى فى سيناء لكى تتمكن بالمحصلة من فتح المعابر التي مازالت تحول بينها وبين تهجير الفلسطينيين الى سيناء.

وأخذ الاعلام الاسرائيلي يقوم بجملة من الافتراءات على القيادة المصرية بعدما اغلقت الباب أمام حملة التهجير التى يريد تحقيقها تتحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤوليه مليون ونصف المليون نازح كانوا قد نزحوا من داخل القطاع وتم حصرهم في مساحة جغرافية محصورة حول رفح بعدما تم تشكيلها لتكون أمنه والتعهد بعدم استهدافها، وهو ما كان بالشكل الظاهر أما بالمضمون الباطن فلقد تم تجميع اهالى غزة بهذه المنطقة حتى يتم تهجيرهم بأسلوب الترويع والتجويع.

في المقابل مازال الطرف الاسرائيلي يرفض كل محاولة قدمت له لنزع فتيل الأزمة وهو ماض فى غية غير آبه بكل النصائح التي قالت لنتنياهو أوقف الحرب ! وراح يرفض كل مبادرة وصلت اليه بذرائع شتى واستمر القيام بسياسة "القضم" طويلة المدى التي تسعى لاسرلة قطاع غزة ومن ثم الالتفاف على القدس والضفة وفعل ما يراد تفعيله على غرار ما تم بيانه في قطاع غزة من احتلال وتهجير للسكان، وهو ما يعني بالمحصلة إن أهداف نتنياهو والسنوار تكمن في مواصلة المعركة إلى النهاية، فالسنوار يريدها حرب تحرير بينما يريدها نتنياهو لتكون حرب الوصول للحدود التوراتية التى يجسدها العلم الاسرائيلي بخطوطه الزرقاء بين الفرات من حيث سوريا الى شرقي النيل.

الأمر الذى سيجعل من معركة رفح معركة طويلة وقد تمتد وتتوسع الى خارج جغرافيا فلسطين التاريخية، وهي المحصلة التى من المفترض أن يقف عليها الجميع حتى تتم عملية الاستدراك ودخول الجميع فيها من على ارضية احتواء سياسية قادرة على كبح جماح المعركه الدائره وعدم توسيعها، فكما للحركة الصهيونية عمق دولي كبير لحركة الاخوان مؤيدين وانصار، وهذا ما سيجعل النتيجة تكون "لا اسرائيل ستفوز ولا المقاومة ستهزم" وستكون النتيجة لا غالب ولا مغلوب، وهى ذات الصيغة المتوافق عليها في تقليم أظافر الجانبين على حد تعبير سياسيين حتى يتم هضمها في إطار المعادلة القادمة التى مازالت ترفضهم ولا تقبلهم لكن نهايات المشهد قد تحدث المطلوب من دون اقصاء لتأتي ضمن صيغة انفراج قادرة لحفظ التوازن بين الجانبين ليتم إنهاء دوامة العنف واستبدالها بالنهج السياسي الذي يقبله الجميع عبر إسقاطات نماذج التسوية والى ذلك الحين ستبقى المعارك قائمه على فترات متقطعة لكنها متباينة !








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع