أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
واشنطن: استمرار العمل العسكري بغزة يضعف تل أبيب الثلاثاء .. أجواء حارة في عموم المناطق 146 ألف طالب يبدأون أول امتحانات "التوجيهي" اليوم شاهد لحظة العثور على المتفجرات التي اخفاها الارهابيون ثم القيام بتفجيرها بمنطقة ابو علندا - القويسمة فيديو- مراسم تسليم مفتاح الكعبة المشرفة للسادن الـ78 .. شاهد انخفاض سعر الأرز والسكر بنسبة تتراوح 3-5% بالسوق المحلي توضيح من الداخلية السعودية حول مخالفي أنظمة الحج الجيش الإسرائيلي: حماس تُعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتنا نسبة التبرع الطوعي لوحدة الدم بارتفاع ملحوظ في الأردن .. إليكم النسب تعديلات ترفع رسوم ترخيص مراكز التغذية إلى 200 دينار في ظل موجات الحرارة المرتفعة .. هل ينجح الأردن في التكيف مع المتغيرات المناخية؟ عائلة نتنياهو طلبت الحصول على حراسة الشاباك لمدى الحياة الأمن: التحقيقات بقضية ماركا أسفرت عن الوصول لموقع آخر هذا ما أعده "حزب الله" للحرب المقبلة مع الاحتلال الإسرائيلي حماس تنفي تقارير عن نيتها مغادرة الدوحة إلى العراق قيادي في حماس: مستعدون وجادون لمفاوضات حقيقية ثني شخص عن الانتحار من أعلى جسر بعبدون الأزياء التراثية الأردنية ايقونة مميزة بيوت الأزياء المصرية بسبب دعم فلسطين .. جامعة كولومبيا تجري تحقيقاً مع 3 إداريين وتجبرهم على أخذ إجازة الاتحاد الأوروبي يحذر من تفاقم الأزمة الإنسانية بقطاع غزة
يا غالانت - الي من أيده - الله يزيده.
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة يا غالانت - الي من أيده - الله يزيده.

يا غالانت - الي من أيده - الله يزيده.

17-05-2024 09:36 AM

استشف من حديث غالانت وزير الدفاع الإسرائيلي وهو يتحدث وبكل وضوح عن الحال التي وصل لها جيش الاحتلال من الاذلال والانهزام والانكسار، أن وحل غزة قد تحول وبشكل واضح الى كابوس هز الكيان وقيادته

العسكرية وأن أعلان انهزامهم أصبح قاب قوسين أو أدنى،

ففي خطاب غير مسبوق قال غالانت مخاطبا (النتن ياهو) إنه لن يوافق على حكم إسرائيلي عسكري في غزة بعد انتهاء الحرب والقضاء على «حماس»...
وأضاف غالانت أن وجودا أمنيا لإسرائيل في غزة بعد الحرب من شأنه أن يؤدي إلى خسائر غير ضرورية في أرواح الإسرائيليين...

هذا الواقع والأخذ والرد بين الجناح العسكري المهزوم نفسيا وميدانيا والجناح السياسي المتشبث بالحكم بقيادة النتن ياهو واليمين المتطرف يتطابق مع المثل القديم القائل (إلي تحت العصي مش مثل إلي بعدها)...

فاليوم ومع البطولات التي نشاهدها في جباليا ورفح والزيتون أن العصي التي يأكلها جنود الاحتلال من عبوات الشواظ، والقسام 105 والعبوات الرعدية وغيرها، أصبحت لا تطاق وأن الألم والحسرة والخوف والاذلال بين صفوف الجيش الذي كان يتغنى بأنه لا يهزم ابدا فاقت كل التوقعات...

لا ينكر متابع وبعد هذا الحجم الكبير من القتل والتهجير والدمار أن هذا الكيان الغاصب أصبح يتخبط ويغوص في رمال غزة المتحركة، والتي تحولت حتى حجارتها الى كابوس، وتحولت بيوتها المهدمة ورائحة الدم فيها الى دخان يُطبق على انفاسهم ليل نهار...
في الختام يرى الكاتب الإسرائيلي يديديا ستيرن، في مقال منشور على صحيفة "جيروسالم بوست"، إن "نفاد الصبر بشأن الحرب المستمرة في غزة منذ أشهر بدأ يكتسب زخما داخل إسرائيل، وسط ارتفاع الأصوات المطالبة بإنهاء العمليات العسكرية في القطاع".
وذكر ستيرن، وهو رئيس معهد "سياسة الشعب اليهودي" وأستاذ القانون في جامعة بار إيلان، أن الراغبين في إنهاء حرب غزة يعتمدون على حجج، الأولى متعلقة بمصير الرهائن، حيث "ثمة رغبة متزايدة بشأن ضرورة إعادتهم إلى وطنهم بأي ثمن، لا سينما أن قيادات حماس اشترطت إطلاق سراحهم بالوقف الكامل للعمليات العسكرية".
وأضاف: "هناك أيضا حجة الأمن. فهل يتم جر إسرائيل إلى رمال غزة المتحركة، حيث تفرض الحرب المستمرة ثمنا متزايدا من دون تحقيق المزايا الاستراتيجية التي تبرر ذلك؟".
وتابع: "يبدو أن الإسرائيليين يخشون ذلك، في بداية القتال كان 78 بالمئة متأكدين من النصر، لكن النسبة الآن تراجعت إلى 61 بالمئة فقط وقد تنحدر أكثرمن ذلك في قادم الأيام "...

المهندس مدحت الخطيب
كاتب ونقابي اردني








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع