أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح

فلنبق هذا الوطن

29-10-2011 02:27 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالی:«وقل اعملو فسيری الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون الی عالم الغيب والشهاده فينبئكم بما كنتم تعملون»
«صدق الله العظيم»
إن الاردن هو الوريث الشرعي للثوره العربيه الأم التي لا تتوقف في منطلقاتها وأهدافها عند حد الانعتاق بمفهومه السياسي والعسكري أنماتتجاوزه في إطلاق كل طاقات الوطن من اجل تقدمه ورفعته متمثلاً في حشد كل امكاناته الوطنيه بشكل تكاملي بما يفضي للمستقبل المنشود فالاردن بسعيه الدائم الجاد للتطوير والتحديث والبناء في إطاراً من الانفتاح على العالم متمسكاً بهويته القوميه المنبثقه من حضارته العربية الاسلامية إنما يجد مبداً آخر من مبادى الثوره العربية فتراثنا الروحي هو ركيزةَ حضارتنا ودعامة أستمرار وجودنا مثلما هو ركيزة تماسكنا الانساني والاجتماعي في بناء الدوله الاردنية ووصولها الى ما وصلت اليه من طموح في البناء والتقدم المستنير في ظل كل الظروف التاريخيه والجغرافية والسياسية والاقتصادية واختلال معادله الموارد والسكان تم كله بفضلٍ من العلي القدير وبما انعم به علينا من قياده هاشميه رشيده تتمتع بشفافيه من حسٍ عميق بالمسؤولية وأستشراقاً للمستقبل ، وبروح ابناء الاسرة الاردنية الواحدة المقطوره على المحبة والتسامح والاعتدال والممارسه المسؤوله الواعية لواجب الانتماء للوطن ، فكان كل ما هب على الوطن من رياح من مختلف الجهات والإتجاهات بقي أختلافاً في الآراء والأفكار والأجتهادات أصغر بكَثير من أن يَمس نسيج وِحدتنا الوطنية المقدسة أو ان يعرض وطننا الغالي لمثل ما تعرضت له اوطاناً أُخرى من إنهيارٍ في علاقاتها الإنسانيه ، وقوةً في تصفية الحسابات ورفظاً لتحكيم العقل في كل ما هو رآي او وِجه نظرقابله للنقاش والتحاور ، فله وحده سبحانه الفضل والمِنه .
إن مشاكلنا القائمة والتحديات التي تواجهنا هي مشكلات حقيقية فهي ليست وهماً إنما هي حقائق ماديه وموضوعية ، يعيشها الشعب الاردني ويتطلع إلى حلها ومواجهتها بكل عزمهم واقتدار المؤمنين المخلصين الأوفياء للوطن ولقيادته ، لبناء أمن زاهر لأبنائه جميعاً ، وفوق هذا وذاك علينا أن نَعي وندرك ان الشعب الأردني بكامله والدولة بمؤسساتها جميعاً في قارب واحد فلا يُسمح لأي كائناً من كان ان يحاول خرق هذا القارب أو العبث به أنما تعاوننا وتوافقاً وسعينا الجاد بوعي وحكمه وإنتماء مخلص لأصلاح الخلل وتصويب المسيرة بهداً من قوله تعالى:«وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان» صدق الله العظيم.
تحت رايه سليل الدوحه الهاشمية قائداً للمسيره وحادياً للركب.

والله من وراء القصد.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع