أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير الإدارة المحلية يرعى ورش عمل الطاقة المستدامة والعمل المناخي للبلديات الأحد. 66 مخالفة تتعلق بالسقوف السعرية في نحو أسبوعين. الخصاونة: أتمتة 49 بالمئة من الخدمات الحكومية. اعتقال مسؤول التفخيخ في داعش. الشرباتي يحرز برونزية آسيا للتايكواندو ولي العهد يحضر الجلسة الافتتاحية للقاء التفاعلي لبرنامج تحديث القطاع العام الحكومة تلغي مبدأ الإجازة بدون راتب لموظفي القطاع العام الأمم المتحدة ترفع الصوت: “لم يبق شيء لتوزيعه في غزة” القسام: أطلقنا صاروخا على طائرة أباتشي بمخيم جباليا نشامى فريق الأمن العام للجوجيستو يحصدون الذهب في جولة قطر الدولية اربد: مواطنون يشتكون من الأزمات المرورية ويطالبون بحلول جذرية النمسا تلغي تجميد تمويل لأونروا المالية توضح حول تصريحات منسوبة للعسعس رفع اسم أبوتريكة من قوائم الإرهاب -تفاصيل سلوفينيا: سنعترف بالدولة الفلسطينية الشهر المقبل واشنطن بوست: رجال أعمال أميركيون حرضوا لقمع حراك الجامعات مشعل: نحن امام لحظة تاريخية لهزم العدو أمريكا تنفي ما يشاع حول الميناء العائم في غزة .. وتعلن موقفا سيغضب "تل أبيب" جلسة لمجلس الأمن بشأن رفح الاثنين قصف إسرائيلي متواصل لمناطق عدة في قطاع غزة تركزت على رفح
متهم من يؤمن بالأردن!!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة متهم من يؤمن بالأردن!!

متهم من يؤمن بالأردن!!

12-02-2024 11:42 AM

منطق غريب قد لا نجده إلا في الأردن أن يخترع البعض منا اتهامات وافتراءات وأوصافا لأي أردني يدافع عن الأردن، أو يعلن إيمانه بهذا البلد أو يتحدث بإيجابية عن الأردن ومساره وتوجهاته، وهذا الأمر تحول بفعل تعدد المراحل إلى حالة خجل أو خوف داخل بعضنا، إذا قرروا الحديث عن بلدهم أو قيادتهم أو يدافعون عن مواقف الأردن في أي قضية، وكأن من يؤمن بالأردن ويجد فيه مواطن خير ومواقف مشرفة ورجالا مخلصين إنسان غريب، ويتحول بفعل ظاهرة إطلاق الاتهامات وكأنه منافق أو كما يقول البعض سحيج، فهل من يدافع عن بلده ويؤمن بالخير الذي فيه ويفتخر بهويته وأرضه وجيشه منافق ؟

والغريب أن بعض من يطلقون الاتهامات مسرفون في إطلاق المدائح بحق دول وتنظيمات وأحزاب ومواقف في كل أنحاء العالم، جهات يكشف الزمن أن من حصدوا المديح وألقاب الشرف والوطنية وخدمة الدين وفلسطين ليسوا أكثر من جهات تبحث عن مصالحها، وأنها في المراحل الجادة مثل العدوان على غزة مثلا ليس لديهم شيء مختلف، بل هم عكس كل شعاراتهم ومهرجاناتهم وخطاباتهم .

من واجبنا أن نتضامن مع قضايا أمتنا وأن نقف مع كل مظلوم، وواجبنا أن نقدم ما نستطيع، لكن هذا لايعني أن نتنكر لبلدنا وأن يكون همنا كما يفعل البعض أن نرسم صورة شيطانية لهذا البلد وأهله، وأن تكون الوطنية تعني شتم الأردن وشتم كل من يدافع عنه وكل من يؤمن به .
الميزان العدل أن الوطني هو من ينتمي لبلده ويقدم لأهله ويدافع عن مصالح وطنه ويعتز بتاريخه ويقدر من قدموا عبر مسيرته، وهذا المنطق يفترض أن تجده عند من يعارض بعض السياسات أو يقبلها، لكن أن يكون من يتصيد لبلده ويشتم ويتهم ويسيء هو الوطني وغيره منافقون، فهذا عكس المقاييس السليمة، ولهذا من الواجب إعادة الأمور إلى نصابها فالوطني إن كان معارضا أو غير معارض هو من يؤمن بالدولة ويحرص على صورتها ويتحدث عن كل الخير فيها، وجمع المشاهدات أو الإعجابات على مواقع التواصل على حساب البلد وأهله ومن خلال الاتهامات والكذب السياسي ليس له علاقة بأن تكون وطنيا أو غير وطني فهذه تجارة مع مواقع التواصل وسعيا للربح .
مع كل أزمة يتأكد لنا أن القصة ليست في مواقف الأردن بل في حقد على اسمه ووجوده وهويته، ولهذا فإن كل خير يأتي من الأردن لايتم انصافه، بل يتم البحث عن افتراءات وكذب بحقه، وأن ما يتهم به الأردن زورا يفعله غيرنا، ولانسمع من محتكري الطهارة في منطقتنا كلمة بحقهم؛ لإنهم أولياء نعمتهم ..
الوطني هو من يقدم لبلده ويقدرها أما من يتصيد لها الأخطاء ويتمنى لها الأخطاء حتى يشتمها أو يفتري على أهلها فهو السحيج للشيطان وغيره...








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع