أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة "وهكذا تأيدت العدالة "

"وهكذا تأيدت العدالة "

29-09-2011 01:30 AM

"وهكذا تأيدت العدالة "
عبدالناصر هياجنه

====
كان هنالك عرس في قصر الأمير في إحدى الليالي وكان المدعوون يدخلون ويخرجون فدخل رجل مع الداخلين وسلّم على الأمير باحترامٍ ووقار.. فنظر الجميع إليه بدهشة لان إحدى عينيه كانت مفقودة والدم ينزف من نقرتها الفارغة فسأله الأمير قائلاً: ( ماذا دهاك يا صاح؟) فأجابه الرجل قائلاً: ( أنا لصٌ أيها الأمير وقد اغتنمت فرصة في ظلمة هذه الليلة على جاري عادتي وذهبت لأسرق أموال أحد الصيارفة , وفيما أنا أتسلق الجدار لأدخل دكان الصيرفي ضللت سبيلي ودخلت من نافذة جاره الحائك .. فعدوت طالباً الهرب وأنا لا أبصر شيئاً فلطم نول الحائك عيني وقلعها من مكانها.. ولذلك أتيتك الآن ملتمساً أن تنصفني من الحائك ) .. فأرسل الأمير واستدعى الحائك, فأُحضر الحائك في الحال، فأمر الأمير أن تقلع عينه .. فقال له الحائك: ( بالصواب حكمت أيها الأمير.. فإن العدالة تقتضي بقلع عيني .. ولكنه غير خافٍ على سموك أنني أحتاج في حرفتي إلى عينين لكي أرى وأنسجُ بضاعتي .. غير أن لي جاراً إسكافياً له عينان مثلي.. ولكنه لا يحتاج في مهنته إلاّ إلى عينٍ واحدةٍ . فاستدعه إن أردت واقلع إحدى عينه للمحافظة على الشريعة ) فأرسل الأمير في الحال واستدعى الاسكافي، فحضر واقتلعت عينه .. وهكذا تأيدت العدالة ! (عن جبران خليل جبران بتصرفٍ محدود).

هذا بالضبط، هو ما فعله مجلس النواب بإقراره المشروع المعدِّل لقانون هيئة مكافحة الفساد، وتجريمه الأفعال التي تُعد من الوسائل المعروفة والمشروعة لمكافحة الفساد. قانون مكافحة الفساد سيصبحُ بتعديلٍ، وتجريمٍ كهذا قانوناً لمكافحة مَنْ يُريدُ مكافحة الفساد، وربما في التعديل القادم سيتم إلغاء قانون هيئة مكافحة الفساد وحل الهيئة أو خصخصتها!. السؤال: هل مجلس النوّاب الأردني يُمثّلُ فعلاً إرادة الشعب الأردني الذي يجوب البلاد طولاً وعرضاً منذ أشهر للمطالبة بمكافحةٍ حقيقيةٍ وجادةٍ للفساد؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع