أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعميم من عويس يخص الطلبة المرشحين للقبول الجامعي التفاصيل الكاملة لمحاولة أردني قتل آخر في عين الباشا حملة أمنية بمناطق في البادية الوسطى لضبط اعتداءات على خطوط مياه وشبكات كهرباء الخلايلة: الأردن لم يسجل أي اعتداء على الوقف الإسلامي القطاع المالي والمصرفي يشكل 50‎ % من الاقتصاد الاردني مهم لمنتسبي ومتقاعدي الجيش والأجهزة الأمنية بالأردن الأردنيون يترقبون كسوفا قريبا للشمس بدء التسجيل للتوجيهي (الامتحان التكميلي) ترميم قدم فتاة بالخدمات الطبية الملكية الأردنية المغرب يعقد صفقة سلاح مع إسرائيل اتفاق اردني مصري على خطة للتعاون في مجال الثروات المعدنية والنفط والغاز البحرية الأردنية تحبط محاولة تهريب مخدرات مرة أخرى .. مودع لبناني يقتحم مصرفا ويحرر وديعته 1380 إصابة بكورونا خلال أسبوع في الاردن الأردنية تعلن نتائج الموازي الدفعة الثانية (رابط) توجه حكومي لإلغاء إصدار التقرير الأسبوعي لكورونا في الأردن السفير العُماني في الأردن يتوقع أن تسفر زيارة الملك إلى عُمان عن إنشاء شركات وصناديق استثمارية دعوى تنفيذية ضد شخصية رياضية أردنية إعلان حل جمعيات في الأردن - أسماء سلاح الجو الهندي يستنفر بسبب طائرة إيرانية

امة تهزم نفسها

18-08-2022 03:49 AM

عجبا لامة اراد الله لها ان تبقى نجمة يهتدي اليها الانسان,فأبت الا ان تدفن انفسها بمقابر زيف الامم ,فخسرت وخسر معها ضياع تعدد الامم ,حتى اصبحت دون اممية الجنس الواحد عند كل حيوان ,فطرة حق العيش والدفاع والتكاثر ,حيث استمر الجنس ,وكان انقراض بعض اجناس الحيوان والنبات ,من جهل افعال الانسان , فالإنسان تمرد على فطرة انسانيته ,واصبح هنالك مفهوم صراع الحضارات ,عداء الانسان لجنسه الذي ترفع عته الحيوان لجنسه ......................
امة تهزم نفسها بنفسها ,تصديقا لحديث رسولها الكريم ,وتطاولا على ما يشير اليه حديث رسول -صلى الله عليه وسلم ,في تجنب البأس بين الامة ,وضمان سلامتها في غلبتها , الحديث(«سألت ربي -عز وجل- ثلاث خصال، فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة، سألت ربي أن لا يهلكنا بما أهلك به الأمم فأعطانيها، فسألت ربي -عز وجل- أن لا يظهر علينا عدوا من غيرنا فأعطانيها، فسألت ربي أن لا يلبسنا شيعا فمنعنيها»؟),امة تهزم نفسها حيث بأسها بين بعضها البعض ,كفرا بفرائض ربها في كتابه الحكيم ,في تراحم امة الانسان باخاء الايمان , لقوله تعالى (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ ٱللَّهِ ۚ وَٱلَّذِينَ مَعَهُۥٓ أَشِدَّآءُ عَلَى ٱلْكُفَّارِ رُحَمَآءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَىٰهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ ٱللَّهِ وَرِضْوَٰنًا ۖ,) ........
لقد بين الله تعالى ورسوله اين تكون عزة وكرامة الانسان ,من خلال الدوران في فلك نواة الرسول الامة لتحقيق نجاحها انتصارها على الباطل وحسن خلقها ,واين يكون سبب ابتلائها بالهزائم والضياع من انفسها , الذي تشاهده وتعاني منه اليوم ما تسمي نفسها امة الاسلام ,في عالم صراع القوة , حيث وظفوا تشيع الامة ,تشيع العدوات بين الامة ,وتبني بعض الفات في توظيف باس الامة على بعضها البعض,لانه المدخل الوحيد لهزيمتها ...................
لقد انقسمت الامة لشيعا ,كما انقسم اهل الكتاب من قبل لبضع وسبعون امة ,فكل مسمى وان كان مسمى ديني ,هو من الانقسام والخروج عن الجماعة المهدية بفطرتها ,وتصديقا لذلك تجد ,العداوة بين هذه الشيع المنتسبة للدين ,وكلا يطعن بالاخر ويتربص به , وكلا يجهل الاخر ,تجد ذلك في مساجدنا ,فعلى الانسان التمسك بالجماعة,تجد ذلك في الانتخابات ,صراع تشيع الدين مع التشيع القومي ,فالامة تعني عقيدة واحدة والاستسلام لارادتها ..............
د. زيد ابو جسار








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع