أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نسبة المصادر المحلية بتوليد كهرباء الأردن 28% الفاو: تجربة الأردن بالصمود في وجه أزمة الغذاء تُدّرس انخفاض أسعار الذهب في الأردن جلسات نيابية حول معايير العمل الدولية بالبحر الميت ضبط (بكم) يحمل 21 شخصا محكمة أردنية تمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهم - أسماء 100 ألف مريض زاروا الأردن للسياحة العلاجية بـ 2022 آخر مستجدات الحالة الجوية اليوم الأربعاء رحيل غرايبة يكتب: يجب الضرب بيد من حديد على يد هؤلاء قبيلات توضح حول تعيينات التربية واسس اختيار شاغلي الوظائف الادارية ممدوح العبادي: العودة إلى دستور 2011 هو ما يعطي منعة حقيقية للوطن فحيصيون يرفضون تهاون الحكومات المتعاقبة وتفريطها بحقوقهم تشكيلات اكاديمية في جامعة العلوم والتكنولوجيا - اسماء الهند توافق على إنشاء مصنع في الأردن لإنتاج حامض الفوسفوريك وأسمدة لغايات التصدير أوهمته بالزواج فأخذت منه مالا وحظرته!! وفاة رجل أعمال سعودي أثناء مدحه ابن زايد في مؤتمر (شاهد) حجازي: لجنة للحوافز تزيد من ضبابية المشهد بالنسبة للمستثمرين “الاطباء” تطالب بسحب مشروع قانون المجلس الطبي واعادة صياغته محافظة: إلغاء التعليم العالي لن يؤثر على الجامعات الأمانة: وفد بلدية الخليل معجب بمشروع الباص السريع
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تحت عنوان سياسة مدعومة بالاقتصاد وباعثة للأمل

تحت عنوان سياسة مدعومة بالاقتصاد وباعثة للأمل

24-06-2022 02:10 AM

تحت عنوان سياسة مدعومة بالاقتصاد وباعثة للأمل, قال الأستاذ الدكتور رشيد عبّاس: أن السياسة الأردنية اليوم تسير في الطريق الصحيح, وأن النظام الأردني بات يعي أن السياسة هي لغة المصالح المشتركة بين الدول, وأن لغة المصالح المشتركة تقتضي من الجميع ثبات في المبادئ وتغيير في المواقف, فالقلاع الحصينة كـ(الأردن) مثلاً لها باب واحد ثابت للدخول والخروج, ولها عدة نوافذ.. حيث جهة الرياح الآتية.
وتابع قوله أن التطورات الأخيرة في المنطقة وما حولها تتطلب السير قدما في بناء مصالح سياسية واقتصادية مشتركة ومتوازنة مع دول الجوار وما حولها, وأن هاجس الأمن الغذائي اليوم ببعديه المادي والمعنوي يتطلب من جميع الاطراف المعنية أتخاذ جملة من الخطوات الجادة والضرورية والسريعة في هذا الاتجاه, فـ(التكامل) بمفهومه الشامل سلاح ذو بعدين, بعده الأول سياسي, وبعده الآخر اقتصادي, وليس هناك دولة اليوم مهما كان وزنها السياسي وثقلها الاقتصادي تمتلك تلك الأبعاد مجتمعة, فمبدأ (ما ينقصك عندي, وما ينقصني عندك) صحيح وبالذات في الوقت الحرج والذي يسود دول العالم.
وأردف عبّاس قائلاً: أن تحركات دول العالم اليوم واضحة المعالم وتتجه نحو نظرية جديدة وباتجاهين مفادها بناء (سياسة مدعومة بالاقتصاد, واقتصاد مدعوم بالسياسة), فالأحادية والتفرّد والانغلاق في البعد السياسي والاقتصادي للدول والانظمة والكيانات لا يعمل بأي شكل من الاشكال على بقاء واستمرار وديمومة مثل هذه الدول والانظمة والكيانات, الامر الذي يدعو إلى ثبات المبادئ وتغيير المواقف وهذا ممكن تحقيقه من خلال ساسة بارعين في كل دولة لديهم آفاق عالية في تسويق مبدأ(ما ينقصك عندي, وما ينقصني عندك).
وختم الأستاذ الدكتور رشيد عبّاس قوله: أن الأردن اليوم بقيادته الحكيمة والتحام شعبه معها يدير المشهد السياسي والاقتصادي بطريقة جديدة وصحيحة باعثة للأمل, وأن التحديات السياسية والاقتصادية تلك التي اجتاحت دول المنطقة ومن بينها الأردن في السنوات السابقة آخذه بالانحصار والتلاشي التدريجي.. وقد أدرك الجميع إن الأردن دولة محورية في المنطقة لا يمكن أن تدور (مسننات وعجلات) الدول الاخرى دونه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع