أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
استمرار الهطل المطري في الشمال خلال الليل شركس: التردّد بأخذ المطاعيم خطرٌ على المجتمع النائب ربابعة: نريد استنطاق الحكومة من "إعلان النوايا" الشبول: مرحلة أخرى من مواجهة كورونا مطلع 2022 مطالبات بعدم رفع ضريبة مركبات الهايبرد: تزيد الأسعار 3000 دينار الحكومة تقرّ تعديلا على رسوم تصاريح العمل .. واعادة تشكيل مجلس ادارة بترا حجاوي يتحدث عن المشتبه باصابته بمتحوّر اوميكرون، ويتوقع حسم النتيجة الخميس بني مصطفى : الحكومة لا تتخوف من التعديلات على قانوني الأحزاب والانتخاب - فيديو تفويض مدراء التربية بتحديد طبيعة دوام الطلبة غداً الكرك .. تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى في مدارس القطرانة وسد السلطاني والأبيض إصابة ثلاثيني بمشاجرة مسلحة بالاغوار الشمالية وحالته سيئة بيان للعجارمة بشأن المستثمر في جورجيا تمويل أميركي لمخترع أردني بمجال الطاقة النظيفة توضيح جديد حول خطيب الجمعة المصاب بكورونا تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى ورياض الأطفال في البادية الجنوبية سقوط أشجار يتسبب بإغلاق طريق الفيصلية-مأدبا بالأسماء .. مراكز التطعيم بجميع الجرعات الخميس الثقافة : لسنا الجهة المخولة بمنع عرض (اميرة) وفاة شاب افرج عنه محافظ البلقاء بشرط الصلاة مليار دينار صادرات الأردن من الدواء في عامين
عجلون السعيدة..!

عجلون السعيدة .. !

28-10-2021 01:31 AM

داهمتنا الأخبار بالأمس باستطلاع مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية، وناقش التقرير أداء حكومة بشر الخصاونه بعد سنة من تشكيلها، ورسبت الحكومة في جميع المؤشرات التي تهم المواطن، والتقديرات كلها تحت ال 50 من 100 وحتى لا ( أغم بالكم) بأرقام خائبة لا تؤثر بالحكومات وصناع القرار، بدلالة قرب ذات الأرقام من أرقام الحكومات السابقة، والإستمرار بذات النهج والسياسات التي تؤشر لانفراط العقد والثقة بين الحكومات والشعب، بحيث أن الحكومة تغرد لوحدها، والشعب فقد الثقة بالحكومات وتشكيلها وتعديلها.
وما يسعد في الدراسة، أن مستجيبو محافظة عجلون في الدراسة هم الأكثر سعادة حيث أشار التقرير وأقتبس" السعادة في الأردن: افراد سعيدون ... ومجتمع غير سعيد!! غالبية الأردنيين (74%) لا يعتقدون أن الأردنيين مجتمع سعيد، بينما 65% من الأردنيين يصفون أنفسهم بالسعداء! الأمر الذي قد يعني أن حكم الأردنيين على سعادة غيرهم أو على سعادتهم تحتاج إلى مراجعة. مستجيبو محافظة عجلون الأكثر سعادة، بينما كان مستجيبو محافظة الطفيلة الأقل سعادة.
يعتقد الأردنيون أن دولة الامارات هي الأكثر سعادة من بين دول الوطن العربي، وأن الولايات المتحدة الامريكية هي الدولة الأكثر سعادة في العالم."
ملفت رأي 72% من العينة أن المجتمع الأردني غير سعيد، مع انهم بمقياس السعادة الذاتية يصفون أنفسهم بالسعداء، والأصل أن تتقارب النتائج، وقد يعود ذلك لاعتبار سعادة المجتمع مرتبطة بأداء الحكومة وهو متدني، أما سعادة الفرد فهو من يصنعها؛ ضمن عائلته وبيئته وبيته، وقد تقاس السعادة عند البعض ( بفنجان قهوة أو نفس ارجيله أو كسرة خبز وزيتون وزعتر، وجلسة تحت العريشة أو في الفلا… بظل شجرة بلوط لا أكثر) لأن الطموحات بالتغيير ماتت ولا نسمع من الحكومات إلا ذات العبارات( النهضة وما زلنا تحت..! عنق الزجاجة… سقطنا في القاع..! البولابيف والرز المصري… مش ملحقينه، النفط والغاز… صار بحجم قنينه، الإصلاح… أصبح مدعاة للسخرية لتكراره… دون بارقة أمل… والقائمة تطول… الخ).
أما عجلون السعيدة، وهي الأكثر فقراً في الإحصاءات، والأكثر في نسب البطالة، والأفقر في مناصب الدولة، ويصح فيها أنها المحافظة المنسية..!
أما سر السعادة، فخير اللهم أجعله خير، أولا بعدنا عن يد العابثين والفاسدين، فلا مشاريع كبيرة، ولا استثمارات، ولا شركات مثل عمان العاصمة وغيرها حيث يرتبط الفساد برأس المال وقوى السوق والمصالح، ولأن اهل عجلون خبروا الحكومات، وفقدوا كل ثقة ممكنه في أنها تنشد سعادتهم، قرروا أن يصنعوا السعادة بأنفسهم، وتجلت سعادتهم، بالقناعة وعزة النفس رغم العوز والحاجة، ذهبوا لأرضهم وطبيعتهم الساحرة، يزرعون يكدون يفلحون يحصدون، يفرطون الزيتون وينتجون أفضل زيت بالأردن، ينتجون من حيوانات المزرعة الحليب واللبن والجميد واللحوم وما تيسر من إنتاجها، يجمعون ثروتهم هذه في (صره مخباة في الكواره)، لا تفتح إلا وقت شدة وحاجة، يجتمعون صباحاً على رغيف طابون أو شراك، وزيت وزعتر وزرين لبنه، وقلاية بندوره وحبتين مكدوس، ورصيع زيتون، وبيضتين بلدي عيون من تحت الدجاجات، يفترشون الأرض تحت فية الداليه بحوش الدار صيفاً وحول صوبة الحطب شتاءً، وهذه بالنسبة لهم أفضل من مطعم خمس نجوم بأطراف عمان.
حكاية أهل عجلون مع السعادة، أساطير وحكايا الطيبين من أيام قبل، معاركة قساوة الطبيعة، وقساوةالبرد في أيام الشتاء والثلج والبَرَد وأيام الحوره، وإغلاق الطرقات، والبقاء في البيت مع العائلة، والإطمئنان على الجيران.
حكاية عجلون مع السعادة، امتداد لجداتنا وأجدادنا وأمهاتنا، لباسات الشرش والشنبر، والحطه والعرجه، وخبز الطابون، والسروه على الحصيده، وتزبيل الفرن، وتنظيف البيت والحوش والشارع، وصناعة وحفظ مواد التغذية لأيام الشتاء، رصيع، جميد، كشك، باميه مجففه، مكدوس، لبنه مدحبره، طحين، زبيب، خبيصه، سليقه، برغل، فريكه، زعتر بري، بطم، جعده… . والقائمة تطول، وقد يقول قائل هذا كان أيمام زمان، ولكني أطمئنه كلها موجوده في الكثير من بيوت أهل عجلون.
فرحنا نحن الموقعون أدناه أهل عجلون، (وصيت غنى احسن من صيت فقر)، فالويل لكل من يصف عجلون بأفقر محافظة من الآن فصاعدا، نحن من اليوم عجلون السعيدة، رغم أنف الطفر، وكل صنوف الضرائب، وارتفاع الأسعار، وجور الحكومات، والبطالة التي تخيم على كل بيت عجلوني، عجلون سعيده، وعجلون فيها أكبر نسبة للمتعلمين وأصحاب الشهادات، ولكن لا تلتفت إلينا الحكومات، ومع هذا نحن سعداء… ولا يغرنكم سعادة الظاهر… ففي القلب لوعات ولوعات، مبروك لعجلون السعيدة وعقبال عمان وأخواتها…ولا تنغروا كثيرا حبايبنا في المجتمع الأردني الزعلان..!إنها سعادة الفقر والقهر يا ساده… حمى الله الأردن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع