أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحبس 6 أشهر لعشريني أطلق النار على والده بالخطأ استئناف العمل بمشروع أبراج السادس منتصف تموز المقبل انخفاض النفط عالميا بينيت يأمر باعتقال كل من يهدد الإسرائيليين الرواشدة ينسحب من سباق انتخابات الأطباء عويس: التربية لديها 4 آلاف شاغر للمعلمين الأردن ينفق 650 مليون دينار سنويا على السُمنة المعاني عن جدري القرود: لن تحصل جائحة محافظة: مناهج جديدة لمادتي العلوم والرياضيات للتوجيهي المدادحة: ارتفاع كلف الشحن يزيد أسعار المستوردات للأردن إربد تودع الشاب نواف بعد مقتله برصاص والده بالأسماء .. مدعوون لحضور الامتحان التنافسي الحاكم الإداري يمنع فعالية لـ"الكلاب" في عبدون شقيق شيرين أبو عاقلة: سنتابع التحقيق باغتيال شيرين على المستويات كافة المرصد السوري: محاولات تهريب المخدرات عبر الأردن قصدها الخليج أسوشيتد برس: الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة أطلقت من بندقية إسرائيلية ارتفاع اسعار الذهب محليا الاردنيون يردون على (العين الحمراء) بمقاطعة الدواجن 5.8 % نسبة الطلاق في 2021 بالأردن تنسيق أردني مصري جديد بخصوص فلسطين
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الحرائق المفاجئة في العالم ..

الحرائق المفاجئة في العالم ..

01-09-2021 01:02 AM

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني - انتشرت في الآونة الأخيرة حرائق في بعض دول العالم منها العربية والأوروبية، وهذا الأمر ملفت للنظر، وكان الاعتقاد بان هذه الحرائق سببها الصيف الملتهب الذي تحدث عنه خبراء الطقس، لكن ما حصل في الجزائر كان مختلفاً تماماً، فإعلان الحكومة الجزائرية على لسان مسؤوليها بأن هذه الحرائق مفتعلة، وجميعها تمت في نفس التوقيت، وسبقها في ذلك الإعلان التركي بأن الحرائق في تركيا مفتعلة أيضاً.
هنالك علامات استفهام كثيرة حول هذه الحرائق وما هو الهدف منها! فكانت كبيرة جداً وعلى مساحات واسعة، وتعدادها عشرات الحرائق سواءً التي كانت في الجزائر أو تونس أو تركيا أو اليونان وغيرها الكثير، فعلاً الأمر أصبح مقلقاً جداً، فيجب التصدي لمثل هذه الحرائق وخصوصاً لمن يريد إشعالها، الحكومات وحدها لا تستطيع البحث عن الحقيقة، فدور الشعب أيضاً مهماً جداً في البحث عن الحقيقة، من جهة والمساهمة في إطفاء هذه الحرائق من جهة أخرى، بالتعاون مع الجهات المعنية في كل دولة.
ربما سيصدر بيانات رسمية من الدول المتضررة من الحرائق بكشف حقيقتها ومن يقف ورائها، وهل هو الهدف سياسي أو اقتصادي أو غير ذلك، بما انه يوجد هناك مفتعل لمثل هذه الحرائق، إذاً هناك هدف ما لإشعالها.
الوطن العربي الكبير غالي على العرب، وكل دولة لها خصوصيتها في انتمائها لبلدها، فكان ردود فعل الشعوب العربية التي أصيبت بهذه الحرائق كبيراً ومتفاوتاً، فقد ساهمت في تكاتف الشعب مع بعضها البعض، والوقوف في وجه هذه الحرائق بكل بسالة، وتعامل الشعب معها على أنها حرب حقيقية مستهدف بها بلده، وهي رسالة إلى مفتعلي الحرائق بان الدول قوية بشعوبها وجيشها وقيادتها دائماً.
العالم ينتظر هذه الفترة بيانات رسمية من كل دولة تعرضت لمثل هذه الحرائق وكشف الحقيقة، ومن يقف وراء افتعالها، فالأضرار التي لحقت بهذه الدول كبيرة جداً على المستوى الزراعي أو الاقتصادي ومن الممكن السياسي، في حال ثبت إدانة من قام بافتعال هذه الحرائق هل هي جهات أو مؤسسات أو قطاعين طرق أو مخربين أو غير ذلك.
هذا على الصعيد المحلي، أما على الصعيد العربي فقد ساندت الشعوب العربية الدولة التي تعرض لمثل هذا العمل التخريبي بامتياز، فالكل أبدى استعداده للتعاون من موقعه بشتى الطرق المتاحة، وهذا دليل آخر على أن العرب يداً واحدة في مواجهة أي عدوان يواجه أي دولة عربية كانت.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع