أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفوضى التي سنراها قريبا الناصر : تطبيق تعليمات رئاسة الوزراء مسؤولية الأمناء العامين والمدراء القطاطشة يوضح من هم “المتآمرون” طهبوب : لا فرق بين عبيد ولا زيد ولا نطاط الحيط نصف المسجونات في الأردن على "شيكات بدون رصيد وكمبيالات" “المطار” يزيد عدد الموظفين ويسرع إجراءات السفر لتخفيف الازدحامات قائمة بمراكز تعطي الجرعة الأولى لفوق 12 عاما بالاسماء .. مراكز تتوفر فيها المطاعيم للمواعيد المبرمجة مفاوضات أردنية أميركية قريبة لإقرار حزمة مساعدات جديدة الرفاعي يوجه بالمضي قدما لتشكيل نموذج متقدم للإصلاح شهاب : لن نتهاون مع من يتباهى بمخالفة أوامر الدفاع بالصورة .. هؤلاء الخمسة الذين قبض عليهم جيش الاحتلال بعد تسللهم من الأردن شبكة سي إن إن الأمريكية تبث مقابلة الملك مع الإعلامي فريد زكريا الخدمة المدنية: تطبيق تعليمات رئاسة الوزراء مسؤولية الأمناء العامين والمدراء وفاة ممرضة اردنية بمستشفى حكومي بكورونا أبو قديس: %80 من المعلمين والإداريين بالجامعات تلقوا اللقاح توصيات المرأة في الملكية لتحديث المنظومة: دعم الأحزاب التي تتولى رئاستها سيدات النعسان: زيادة عدد الموظفين لتسريع إجراءات السفر في مطار الملكة علياء الاوبئة: طلبة المدارس ليسوا اقل عرضة للاصابة بفيروس كورونا هطول نادر لأمطار صيفية غرب عمان

اسياد الارهاب

26-10-2020 10:40 AM

نهاية الحرب الباردة كانت بداية الحرب على الاسلام ,حقيقة ملازمة لكل احداث ما بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ,وبدايتها مؤامرة احداث 11 سبتمبر ,مفتاح التدخل العسكري في تدمير افغانستان ومن ثم العراق الى سوريا ومؤامرة داعش ,فحقيقة من يديرون النظام الصهيوني العالمي قائم على نظريات المؤامرة على شعوبهم بدايتا بالتضليل لتجييشهم ,وعلى شعوب العالم الاخرى بالتخلف والجوع, من خلال تعيين حكام يخدمون مؤامراتهم على الشعوب لابقائها متخلفة ,بعيدة عن حقيقة دولة المؤسسات.والحرية ...............
تداول مصطلح الارهاب في وسائل الاعلام ,لازمه التدريب العسكري على مكافحة الارهاب ,(وذلك بعد الحرب الباردة ,) سبق ظهور صناعة الارهاب على ارض الواقع بمدة طويلة ,حيث صالوا وجالوا خلال ديار المسلمين ,بالتدمير والتحريض على عداء المسلمين في كل مكان الذي اصبحنا نشاهده في الهند وبورما والصين.اضافة لما نشاهده من بعض مواطنين شعوبهم المضللة ....................
الحقيقة لا يمكن اخفائها ,والكذبة الكبيرة دائما ما تكشف الغباء ,فحقيقة صناعة الارهاب من اسياد الارهاب على مدى التاريخ ,من ابادة الشعوب واحتلال ارضها ,واستعبادها الشعوب وجلبها عبيدا الى مستعمراتها ,الى استعمار الشعوب ونهب ثرواتها وطمس هويتها ,وقتل ملايين الشهداء في عالمنا العربي ....................
الحقد يكشف اليوم اسياد الارهاب ,لفشلهم في محاربة الاسلام ,رغم كل مكائد المكر ,جهلا منهم بان الاسلام هو الدين عند الله ,والله خير الماكرين ,فكلما زاد العداء زاد المسلمين التقرب الى الله ,وكشف التضليل حتى عن شعوبهم في معرفة حقيقة الاسلام ,في اخراج الناس من ظلمات النظام الراسمالي ,نظام الاسياد والعبيد ,نظام ركب موجات الثورات الاوروبية على نظام الاقطاع ,الذي يستعبد جهد الانسان ,ليضيف الى ذلك استعباد الفكر والتحرر من القيم ...................
محاربة الاسلام كانت منذ البداية مع الاسياد المهيمنين على الشعوب ,حقيقة نشاهدها حتى في زماننا هذا ,لان الاسلام دين القيم والاخلاق ,دين تفتح العقول ,دين الحياة بالامن والامان بتشريعه ,لهذا فانه يتناقض مع من يستعبدون البشر ,ويحاربون وحدة الشعوب كما هو حاصل مع شعوبهم ,من اجل انانيتهم في البقاء ...............
ليعلم اسيا د الارهاب ان الحضارة بدئت من هنا ,وستعود من هنا ,بعدما شوهها النظام الصهيوني المرابي ,نظام لوبيات المرابين والسلاح واستعباد جسد المرأة والمتاجرة به,كل ذلك يتم في ظل الشعارات المزيفة .....................
التهجم على الاسلام فيه مناسبة لكل مسلم ,ان يظهر حب الرسول على نفسه ,فهو مفتاح الايمان ,فكوننا شعوب اراد الغرب لنا ,ان نكون امة مستهلكة ,فاننا بها نملك القوة التي اراد بها الله تعالى ان نعد بها في مجابهة اسياد الارهاب ,بمقاطعة بضائعهم حتى ينالوا ما يستحقون من شعوبهم ................

د. زيد ابو جسار














تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع