أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
أسرانا هم الأحرار ونحن الاسرى
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أسرانا هم الأحرار ونحن الاسرى

أسرانا هم الأحرار ونحن الاسرى

17-04-2017 11:00 PM

بدأ اليوم الاسرى الابطال إضرابا عن الطعام احتجاجا على المعاملة السيئة التي يعانونها من المحتل الغاصب ولم ترهبهم قسوة السجان فرغم أمعائهم الخاوية من الطعام الا انها مليئة بالعزة والكرامة والشرف وحب الوطن والتضحية من اجله.
انهم الأحرار لا يمنعهم عدو غاصب من مصادرة ارادتهم فرغم ان العشرات منهم قضوا أعواما عديده في السجون ولكن صلابتهم وعزيمتهم وإصرارهم زادتها الايام قوة .انهم ابطال الامة اللذين ضحوا من اجل بلادهم ولا زالوا يضحون ويصرون على مطالبهم المحقه ولم تخب عزائمهم بل ازدادت تماسكا وقوة وهم يد واحده لم تضعف عزيمتهم الخلافات العربيه والمعارك الجانبيه التي قتلت آلاف الشباب العرب واستنزفت ثروات الامة العربيه حتى أفقرت اكثر الدول العربية غنى. وان المليارات التي صرفت على الحروب الجانبيه والتي قدرت بثمانمائة مليار دولار والتي لو صرفت بحق عَلى شعوبها لأصبحت كل أسرة تملك بيتا وسياره وراتبا مدى الحياه . بدل عيشهم لاجئين في دول العالم يعتاشون على المساعدات تحت المطر وقلة الطعام وتعطيل الأولاد عن المدارس . انها مهزلة محزنه لكل من يحب أمته.
المواطن العربي لا يملك ان يبدي رأيه وإذا أبدى رأيا عن اي دولة شقيقه ولو كان صحيحا لحرم من دخولها كممت افواه الامة وكأنها تعيش في سجن كبير والفقر يلاحقها وإغلاق الحدود بوجه بعضها البعض نتيجة المعارك والفقر.
أليس بعد هذا من حقنا ان نتساءل أليس الاسرى هم الأحرار حقا ونحن الاسرى ؟؟؟
رغم معاناة ابطالنا الاسرى نحييهم على وقفتهم الشريفة والشجاعه والتي يعطون درسا لكل امّم الارض بالتمسك بالحق رغم قساوة السجان نسال الله لهم بتحقيق آمالهم الحقيقيه بالتحرر والانطلاق من الأسر بينما نحن لا نملك الا الدعاء لهم بان يحقق الله آمالهم.
أليس الاسرى هم الأحرار ونحن الاسرى ؟؟؟؟

سمير وحيد الكيلاني





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع