أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
51 مليون دينار لمبادرة تسريع الوصول إلى التعليم بالأردن التربية: تمديد تعليق الدوام بمدارس في جرش وعجلون يعتمد على المستجدات شاهد بالصور .. أردني يطلق النار على طبيب داخل عمله %24 نسبة الفقر في الأردن مرحليا الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب
بهجت سليمان؛ السفير المطرود يهاجم الأردن من جديد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة بهجت سليمان؛ السفير المطرود يهاجم الأردن من جديد

بهجت سليمان؛ السفير المطرود يهاجم الأردن من جديد

14-05-2016 02:18 PM

يتحفنا السفير المطرود من عمان اللواء بهجت سليمان صاحب الصولات والجولات على أبناء بلده؛ بمنكر القول، وتفاهة الحديث، ورعونة التصرف، ويطل علينا هذه المرة بالدفاع عن سوريا المحطمة بفعل عصابات الأسد، برد التهم علينا، إذ يقول: ان الأردن يحمي حدود إسرائيل؛ معترفاً بأن إسرائيل دولة لها حدود مع الأردن، وأنا أقول هي كذلك لها حدود مع سوريا، ومصر، ولبنان.

 

ويعترف بأن ضرورات الأمن تقتضي حماية حدودنا مع الجميع وليس مع إسرائيل، فإذا كان الجيش الأردني يحمي حدود الوطن من الجانب الغربي، فهو يحميه من الجانب الشرقي مع العراق، والجنوبي مع السعودية، والشمالي مع سوريا، ويمنع السيارات المحملة بالمخدرات والأسلحة، وأي عمليات تهريب تحدث من كل الجوانب، وليس بالضرورة أن تكون الحماية من الجانب الإسرائيلي فقط.

الحدود معرضة لاختراقات إن كان في السلم أو في الحرب، فما بالك أيها السفير المطرود كيف لا يكون هناك اختراقات من الجانب السوري، وسوريا دولة ملتهبة، خرجت كلها ضد نظامكم الفاشستي، وفيها ما فيها من العصابات التي نشأت وترعرعت في عباءة النظام السوري المستحكم على رقاب الشعب.

الأردن أيها السفير المطرود لم يرسل مخدرات أو أسلحة الى عصاباتكم المسلحة، فالأسلحة قام نظامكم البائس بتوفيرها بعد أن جمعها منذ السبعينات عندما كانت روسيا تسلح جيشكم لحماية سوريا من أعداء الأمة العربية، وكان من المفروض أن يكون للنظام السوري دور كبير في الحرب مع إسرائيل، لكن ماذا كان يحدث عندما كان يتعلق الأمر بالحرب على إسرائيل، أنا سأخبرك وبالأدلة التي تفحمك وتفحم نظامك الهزيل المتهالك.

أذكرك بالفوج الرابع الذي كان يحارب في فلسطين عام 1948 عندما انسحب من أجل القيام بانقلاب عسكري واستلام الحكم، وقد تمكن حسني الزعيم من قلب نظام الحكم، والسيطرة على سوريا ووقف الحرب مع إسرائيل، ألا تعد هذه الحركة التي قام بها الجيش السوري برئاسة الزعيم؛ خيانة من خياناتكم للقضية الفلسطينية، بينما كانت الكتيبة السادسة بقيادة الضابط عبد الله التل تحرز الإنتصارات على إسرائيل وتسيطر على القدس بالكامل، ولولا خيانة حكام سوريا لبقيت القدس بيد العرب الى يومنا هذا.

هل تذكر أيها السفير المطرود كيف استطاع لواء الأربعين الأردني دحر قواتكم العسكرية التي اجتاحت مناطق في الرمثا وإربد وكانت تنوي الدخول الى العاصمة لمساندة عناصر التخريب وذلك لتدمير الوطن فتصدت لكم القوات المسلحة الأردنية وردتكم على أعقابكم خاسئين، وقد خسئتم ورجعتم تجرون أذيال الخيبة خلفكم.

هل تذكر الحرب اللبنانية الإسرائيلية في السبعينات، عندما اجتاحت القوات الإسرائيلية الجنوب اللبناني ودخلت بيروت، ماذا صنعت قواتكم العسكرية (المرابطة) في البقاع منذ سنوات، كيف انسحبت بعد توقيع اتفاق خفي بينكم وبين اليهود بضرورة عدم التدخل عند اجتياح الجيش الإسرائيلي للبنان.

ونذكركم كيف تعرض الجيش العراقي الى القصف والتدمير من قبل الطائرات الإسرائيلية وهو متقدم نحو سوريا لمساعدتها في الحرب، وبعد أن وقع حافظ الأسد على اتفاق وقف اطلاق النار بمساعدة روسيا، وبعد وصول الجيش العراقي منهكاً من الضربات الإسرائيلية؛ طلب الأسد من القيادة العراقية سحب الجيش العراقي من سوريا، وقد وصلت الخسائر في الجيش العراقي الى مئات الشهداء، بسبب رعونة تصرف الرئيس السوري.

ولن ننسى سوريا الأسد، سوريا الممانعة كيف لم تستطع تحرير الجولان المحتل، وهو على مرمى حجر، وكيف أن إسرائيل تعتبر الجولان أرضاً إسرائيلية، وبالمقابل لا يحرك الأسد جيشه لتحرير الأرض والإنسان في الهضبة مع أنه يستطيع تحرير الأرض المحتلة لكنه لا يريد...!

أما بالنسبة لورقة التوت فهي لا تستر عوراتنا كما تدعي، فنحن ليس لدينا عورات لكي نسترها؛ جيشنا قوي، ويحمي حدود الوطن، ونظامنا ومؤسساتنا الدستورية، وأجهزتنا الأمنية متماسكة، والشعب الأردني شعب واع، ومدرك للأخطار المحيطة بالوطن، ومستعد على الدوام لحماية كل منجزات الدولة والمحافظة عليها، أما أنتم فورقة التوت تستر عوراتكم المكشوفة، ونظامكم وإن طال حكمه وتسلطه على رقاب الشعب؛ سيتهاوى، وينهار إن عاجلاً أم آجلاً، وستكون يا بهجت أول الهاربين، وربما تكون ضيفاً علينا نضعك معززاً مكرماً في مخيم الزعتري مع إخوانك السوريين الذين طردتموهم من بيوتهم، فالعين بالعين والسن بالسن أيها السفير المطرود.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع