أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ولي العهد: التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر التي لا تلقى الاهتمام المطلوب افتتاح فرع لجويل بإربد دون التزام بالتباعد الأردن يتجاوز 850 الف إصابة بكورونا مديرية الأمن العام تحتفل بذكرى المولد النبوي أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات
بمناسبة ذكرى مرور ستة أعوام على رحيل الطفلة دانة وليد خليفات
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة بمناسبة ذكرى مرور ستة أعوام على رحيل الطفلة...

بمناسبة ذكرى مرور ستة أعوام على رحيل الطفلة دانة وليد خليفات

20-03-2016 07:13 PM

كانت كالشمس دانة إن غابت ، يحل الليل وإن أقبلت يأتي معها النهار ، من ذاك المكان رحلت دانة ، وتركت ذكرى تحيا بها كل خواطري ، وطيف يثير بروحي كل مشاعري ، ااااة يا دانة كم انا مشتاق لك ولحضورك ، ستة أعوام وانا انتظر فيها قدوم نورك ، حتى الصباح افتقد نسيم عطرك والربيع يسألني والايام وباقة زهورك ، سأحدثك اليوم ياحبيبتي وأحاورك ، وسأخبرك ، كيف أصبحت يادانة الدنيا بغيابك ،وكيف أصبحت الأيام بعد رحيلك بلا الوان ، وكيف باتت الخواطر حين تتذكر تفاصيلك ، وكيف انهارت دموع الشعار حين تذكروا يا دانة بأنك ماعدت هنا ، وأنا في حرقة من زحمة أقدارك والقلب أحرقة طول إنتظارك ،،، دانة بنيتي ،،،،سأعيد صياغتي من بقايا الذكريات الحزينة ،لأرمم بها أحلامي المكسورة ،، فعندما تشتاق روحي لك وأنا اعلم رجل بحالك ،أدرك أنك أشتقت لإبيك وغلبك الحنين ،، فتعالي لي يابنيتي مع ذكرياتنا الجميلة ونادني بأسمي ،،، وأقسم لك بأن صوتك سيصلني ،، لأن روحي أصبحت جسدا" لروحك وستبقي معي ساكنة للأبد كالشمس إن غابت حل الليل وإن أقبلت بذكراها يأتي النهار .... رحم الله ضحكات لا تُنسى وملامح لا تغيب عن البال وحديثا اشتقنا لسماعه ،، رحم الله كل روح غاليه تحت الثرى،،،، رَبي آنس قبورًا قد فاض بِنا الشوق لـساكِنيھا واغفـر ذنوبهـم و ارحـمهم برحمتـك يـارب العالميـن ،،





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع