الرئيسية > أردنيات

طوقان: مواقع اليورانيوم لا تشكل خطرا على مياه الديسي


01-03-2012 01:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الدكتور خالد طوقان إن مواقع تواجد اليورانيوم بعيدة عن آبار حوض الديسي وإنها لا تشكل أي خطر على المياه الموجودة هناك.

وبين طوقان في رده على استفسار خلال جولة نظمتها هيئة الطاقة الذرية لعدد من أعضاء مجلس الأعيان على موقع الشركة الأردنية الفرنسية لتعدين اليورانيوم أول من أمس، أن هناك بعض الآبار المشعة باليورانيوم في منطقة الديسي تم إغلاقها تماما، مؤكدا أنها لن تكون أبدا من الآبار التي ستستخدم لمشروع جر مياه الديسي.

وعلى صعيد آخر؛ بين طوقان أن الشركة الأردنية الفرنسية لتعدين اليورانيوم احتفظت بنحو 700 كيلو متر مربع من أصل 1400 كيلو متر بدأت العمل بها قبل 3 سنوات؛ مشيرا إلى أن المناطق التي تخلت عنها تحتوي تموضعات لليورانيوم بما يسمى بـ”فوسفات القطرانة” تعمل في مناطقها حاليا الشركة الاردنية لمصادر الطاقة.

وستستلم الشركة خلال شهرين وفقا لطوقان معلومات كاملة عن ارقام اليورانيوم في المناطق التي احتفظت بها، و بين ايضا أن الهيئة ستعمل في بداية آذار(مارس) المقبل بالتعاون مع شركة استرالية على تدقيق دراسات اليورانيوم السطحي بين الأعماق صفر إلى 2 متر.

وبين طوقان أن “عملية استخراج اليورانيوم من الفوسفات صعبة جدا وتحتاج إلى تكنولوجيا خاصة، إلا انها بالنهاية ليست عملية مستحيلة”، مشيرا إلى أن الهيئة تعمل بخط مواز على موضوع اليورانيوم بالفوسفات، إذ تشير الدراسات إلى امكانية استخلاص مايقارب 80 طنا إلى 100 طن يورانيوم من الفوسفات في مجمع العقبة سنويا.

وبين طوقان أن “آلية استخلاص اليورانيوم من هذه المناطق تختلف عن آلية استخلاصه من توضعات اليورانيوم في الصخور داخل مناطق الشركة الاردنية الفرنسية حيث سيستخدم فيها اسلوب الغسل بحامض الفوسفوريك وان الهيئة حاليا مهتمة باستمرار خامات اليورانيوم الحر”.

من جهته، قال المدير العام للشركة الاردنية الفرنسية ايمانويل جوبيه إن الشركة انهت خلال السنوات الثلاث الماضية معظم عمليات الاستكشاف المطلوبة منها، إذ بلغ مجموع اطوال الآبار التي تم حفرها 90 كيلومترا.

وسلمت الشركة إلى هيئة الطاقة الذرية العام الماضي مايقارب مليار معلومة وفقا لجوبيه الذي بين ان كل 10 سنتيمترات من الحفر تظهر مئات المعلومات الإشعاعية والجيولوجية وغيرها.

واستعرض جوبيه اهم منجزات الشركة منذ بداية عملها في المنطقة وابرز خططها المستقبلية مبينا ان احد اهم اهدافها هو استكشاف اليورانيوم في وسط الاردن الذي يعد فريدا من نوعه في العالم وعمل دراسات جدوى اقتصادية لقيمته.

وتاسست الشركة عام 2009 مناصفة بين شركة اريفا الفرنسية والشركة الاردنية لمصادر الطاقة المملوكة بالكامل للحكومة الاردنية.


الغد 



شارك العالم اخبارك