أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
واشنطن: استمرار العمل العسكري بغزة يضعف تل أبيب الثلاثاء .. أجواء حارة في عموم المناطق 146 ألف طالب يبدأون أول امتحانات "التوجيهي" اليوم شاهد لحظة العثور على المتفجرات التي اخفاها الارهابيون ثم القيام بتفجيرها بمنطقة ابو علندا - القويسمة فيديو- مراسم تسليم مفتاح الكعبة المشرفة للسادن الـ78 .. شاهد انخفاض سعر الأرز والسكر بنسبة تتراوح 3-5% بالسوق المحلي توضيح من الداخلية السعودية حول مخالفي أنظمة الحج الجيش الإسرائيلي: حماس تُعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتنا نسبة التبرع الطوعي لوحدة الدم بارتفاع ملحوظ في الأردن .. إليكم النسب تعديلات ترفع رسوم ترخيص مراكز التغذية إلى 200 دينار في ظل موجات الحرارة المرتفعة .. هل ينجح الأردن في التكيف مع المتغيرات المناخية؟ عائلة نتنياهو طلبت الحصول على حراسة الشاباك لمدى الحياة الأمن: التحقيقات بقضية ماركا أسفرت عن الوصول لموقع آخر هذا ما أعده "حزب الله" للحرب المقبلة مع الاحتلال الإسرائيلي حماس تنفي تقارير عن نيتها مغادرة الدوحة إلى العراق قيادي في حماس: مستعدون وجادون لمفاوضات حقيقية ثني شخص عن الانتحار من أعلى جسر بعبدون الأزياء التراثية الأردنية ايقونة مميزة بيوت الأزياء المصرية بسبب دعم فلسطين .. جامعة كولومبيا تجري تحقيقاً مع 3 إداريين وتجبرهم على أخذ إجازة الاتحاد الأوروبي يحذر من تفاقم الأزمة الإنسانية بقطاع غزة
هدنة مرتقبة وتفاؤل حذر
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هدنة مرتقبة وتفاؤل حذر

هدنة مرتقبة وتفاؤل حذر

08-05-2024 10:08 AM

أخبرت حماسُ الوسطاءَ بموافقتها على بنود الهدنة التي قدموها، ليبدأ هؤلاء الوسطاء الاتصال والحديث مع إسرائيل في محاولة لحثها على قبول بنود الهدنة. جديد هذه الهدنة أن الوسطاء هم من وضعوها ثم اشتبكوا مع الأطراف بشأنها على قاعدة أنها اقتراحاتهم وليس اقتراحات الطرف الآخر في محاولة للقفز عن حجم الشك وعدم الثقة بين الطرفين. قبول حماس لبنود الهدنة جعل إسرائيل تتوجس منها واصفة ذلك القبول بالخدعة، وهي تدرس بنود الاتفاق الآن ولا ضمانات أو توقعات كبيرة حيث تسود أجواء من التفاؤل الحذر. مصر وقطر وأميركا توظف الاتصالات والثقل عند الطرفين من أجل أن يكون هناك قبول للهدنة، مدركين فجوة الثقة ومصالح الطرفين المتناقضة، ولكن لا مفر من قبول هدنة بشكل من الأشكال لأن ما يجري ميدانيا ضاغط على الجميع بما فيها حماس وإسرائيل والولايات المتحدة التي تشهد جامعاتها أحداثا لم تشهدها منذ فيتنام ما قد يؤثر بشكل ملموس على الانتخابات القادمة.

حماس قبلت الهدنة وحساباتها ومصالحها في ذلك معقدة، منها خلط الأوراق أمام إسرائيل بشأن معركة رفح التي تعتبرها مفصلية حاسمة. حماس تقبل الهدنة لتربك توجهات إسرائيل في رفح، ويبدو أن إسرائيل أدركت ذلك ما يفسر أفعالها الميدانية في رفح ومعابرها. مصلحة أخرى لحماس بقبول الهدنة هو شراء الوقت ومعه تشتري مزيدا من الضغوط الشعبية المتوقعة على حكومة نتنياهو وأيضا الولايات المتحدة وجامعاتها، وهذا قد يؤدي لتحسين موقفها التفاوضي وربما زيادة عزلة إسرائيل دوليا. أما أهم المصالح الحمساوية في قبول الهدنة أن تظهر حماس لقواعدها والغزيين في الميدان أنها تدرك معاناتهم وتشتبك ومستعدة للتهادن ولا تأخذ معاناتهم دون حسبان. هذا مهم لحماس بسبب حالة متنامية من المعاناة وتعالي الأصوات بسبب شدة ما يتعرض له الغزيون.

في معرض التعاطي مع الوساطات تتحرك إسرائيل ميدانيا مدركة أن قبول حماس الهدنة التي صاغها الوسطاء سيضع إسرائيل في موقف صعب سياسيا، لأنها لا تريد أن تخسرهم. إسرائيل كانت تتمنى ألا تقبل حماس الهدنة لكي تمضي بعملية رفح التي تعتبرها آخر مواقع حماس. الوقت ضاغط على إسرائيل كما على حماس، وقبول حماس الهدنة معناه أن إسرائيل أمامها حسابات سياسية معقدة لا بد أن تتنبه لها. ستحاول إسرائيل إفشال الهدنة بكل السبل فهي تريد تحقيق الهدف النهائي من طرد حماس من غزة وبغير ذلك سوف تسقط حكومة نتنياهو؛ هذه هي القناعة السائدة، لذا لا بد من الانتباه وعدم رفع سقف التوقعات بشأن هدنة مستدامة، لأن لا مصلحة لحكومة إسرائيل بذلك، وإن كانت عودة الرهائن ستكون ثمنا سياسيا مهما للحكومة اليمينية. إسرائيل مضطرة للتعاطي مع الهدنة احتراما للوسطاء الذين ترتبط معهم بعلاقات مهامة إستراتيجية، ولكنها لن توفر جهدا لإعاقة الهدنة والمضي بخططها الميدانية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع