أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجمعة .. انخفاض ملموس على الحرارة قناة العربية تبث مقابلة حصرية مع ولي العهد الأحد المقبل الحواتمه : تهريب الاسحلة الى داخل الاردن قضية سياسية تقف ورائها دول تحاول العبث في الامن القومي القسام تعرض مشاهد مثيرة لكمين مركب أوقع خسائر بجنود الاحتلال (شاهد) تل أبيب تبدي استعداداها لمناقشة طلب حماس للهدوء الدائم بالقطاع 5 مدن تحت القصف .. حرب السودان تخرج عن السيطرة 100 ألف مستخدم للباص السريع بين عمان والزرقاء فرص عمل ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية (أسماء) بايدن: لا نعترف بولاية الجنائية الدولية شهداء وجرحى في قصف بناية سكنية وسط غزة إيران .. تقرير رسمي حول أسباب سقوط طائرة رئيسي مشاجرة بالطفيلة وأنباء عن وفاة وفد عربي مشارك بمنتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي يزور البترا والكرك تسريبات حول مقترح مصري لصفقة بين حماس وإسرائيل الشارقة للاتصال الحكومي تبدأ قبول مشاركات المبدعين للتنافس على 13 فئة مقررة أممية تدعو للتحقيق بارتكاب إسرائيل أعمال تعذيب بحق فلسطينيين 35800 شهيد في قطاع غزة إثر الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 7 أكتوبر على من ينطبق نظام الموارد البشرية الجديد؟ .. نمروقة تجيب صحة غزة تحذر من توقف مولدات مستشفى شهداء الأقصى جراء نفاد الوقود 13 شهيدًا جراء قصف الاحتلال في دير البلح ورفح
الصفحة الرئيسية آدم و حواء دراسة .. الروائح الطيبة يمكن أن تساهم بعلاج...

دراسة.. الروائح الطيبة يمكن أن تساهم بعلاج الخرف والاكتئاب

دراسة .. الروائح الطيبة يمكن أن تساهم بعلاج الخرف والاكتئاب

10-04-2024 05:56 AM

زاد الاردن الاخباري -

خلصت دراسة طبية حديثة الى أن الروائح الطيبة والجميلة يمكن أن تساعد في علاج الاكتئاب والخرف والأمراض التي تصيب الدماغ عند الشيخوخة.

ونقلت جريدة "ديلي تلغراف" البريطانية، في تقرير اطلعت عليه "العربية.نت" عن دراسة حديثة أجراها علماء الأعصاب من جامعة بيتسبرغ أن شم الروائح الطيبة يمكن أن يساعد في تحسين الحالة المزاجية لدى الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب.

وفي دراستهم، تابع الباحثون 32 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاماً يعانون من الاكتئاب الشديد، وقد تم تعريضهم لـ12 رائحة مختلفة كانت معبأة في علب محكمة الإغلاق مع دليل مكتوب عن الرائحة.

واستذكر المشاركون ذكريات محددة من حياتهم عندما شموا بعض الروائح، مثل رائحة القهوة، وملمع الأحذية الشمعي، ومستخلص الفانيليا، وصابون اليد الخزامى، والمزيد من الأدوات المنزلية الشائعة. واتضح أن الروائح أثارت ذكريات محددة من حياتهم أكثر من الكلمات.

وشرحت الدكتورة كيمبرلي يونغ، المؤلفة المشاركة في الدراسة، أن مشاكل ذاكرة السيرة الذاتية هي السمة المميزة لاضطراب الاكتئاب الشديد، مما يعني أن المرضى يركزون فقط على الأحداث السلبية أو يفسرون الأحداث في ضوء سلبي. لكن الذكريات التي تثيرها الرائحة تميل إلى أن تكون أكثر وضوحاً و"حقيقية" وأكثر فعالية في إثارة الأحداث الإيجابية، والتي يمكن أن تقطع أنماط التفكير السلبية.

وأضافت: "إذا قمنا بتحسين الذاكرة، فيمكننا تحسين حل المشكلات وتنظيم العواطف والمشكلات الوظيفية الأخرى التي غالباً ما يعاني منها الأفراد المصابون بالاكتئاب".

من جهتها قالت البروفيسورة راشيل هيرز، عالمة الأعصاب الإدراكية والخبيرة الرائدة في علم نفس الشم، إنه لا يوجد نظام حسي آخر يتمتع بنفس القدر من القوة العاطفية والإثارة.

وأضافت: "تتم معالجة حاسة الشم لدينا في نفس الجزء من الدماغ الذي تتم فيه معالجة عواطفنا وذكرياتنا العاطفية. لذلك عند شم شيء ما، إذا كان هناك ارتباط مسبق، فإنه ينشط على الفور عاطفة هذا الارتباط".

وبحسب هيرز، فإن حاسة الشم تخبرنا بالمكان الآمن للعيش فيه، وتساعدنا في العثور على الطعام، وتساعدنا على اختيار الشريك المناسب والتعرف على طفلنا.

من جهته قال البروفيسور جيمس جودوين، مدير العلوم في شبكة صحة الدماغ ومؤلف كتاب "إشحن دماغك": "لقد كانت الرائحة آلية أساسية لبقاء البشر على مدار 1.5 مليون سنة.. إن امتلاك حاسة الشم التي تعمل بشكل جيد أمر مهم حقاً لصحتنا العقلية".

ويستخدم الكثير من الناس الخزامى على الوسادة للمساعدة على النوم والتخلص من التوتر والأرق، حيث قال البروفيسور جودوين: "لقد ثبت أيضاً أنه مزيل للقلق، وبالتالي فهو يذيب مخاوفنا، يمكن أن تكون هذه الخصائص المهدئة مفيدة أيضاً في الإعدادات السريرية".

كما يتم استخدام العلاج بالروائح بشكل متزايد في علاج السرطان ورعاية نهاية الحياة، لكن الأمر الأكثر إثارة هو أن العلاج بالروائح يمكن أن يساعد المرضى الذين يعانون من الخرف، كما قال البروفيسور جودوين، وهو مقتنع بقوة الزيوت الأساسية التي يمكن أن تتغلغل في الدماغ وتنتج تغييرات كيمياوية قوية في مزاجنا.

وأضاف: "عادةً ما تكون خلايا الأوعية الدموية في الدماغ متشابكة بإحكام شديد لمنع مرور المواد عبر ما يسمى حاجز الدم في الدماغ. لكن الزيوت العطرية عبارة عن جزيئات عطرية صغيرة جداً تتبخر بسهولة في الهواء ويمكن استنشاقها، وتدخل الدورة الدموية العامة وتمر إلى الدماغ".

وقال إن هناك أدلة علمية على أن زيت اللافندر يمكن أن يقلل من حدوث السلوك العدواني في الخرف، كما يمكن استخدام مجموعة من الزيوت العطرية لعلاج مرض الزهايمر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع