أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا "تم خداعك" .. أسطورة وضع التصفح...

"تم خداعك".. أسطورة وضع التصفح المتخفي في غوغل "غير صحيحة"

"تم خداعك" .. أسطورة وضع التصفح المتخفي في غوغل "غير صحيحة"

05-04-2024 06:42 AM

زاد الاردن الاخباري -

تعتزم شركة غوغل حذف المليارات من سجلات البيانات، كجزء من تسوية دعوى قضائية اتهمت عملاق التكنولوجيا بتتبع عدادات تصفح الويب بشكل غير صحيح للمستخدمين الذين اعتقدوا أنهم يتصفحون الإنترنت بخصوصية.

ولتسوية الدعوى القضائية المستمرة منذ سنوات، وافقت غوغل على حذف مليارات سجلات البيانات التي تم جمعها من مستخدمي وضع التصفح المتخفي Incognito mode، ما يسلط الضوء على مخاطر الاعتماد على كروم لحماية خصوصيتك.

لذا، إذا كنت لا تزال تعتقد أن وضع التصفح المتخفي Incognito mode في غوغل كروم هو وسيلة جيدة لحماية خصوصيتك عبر الإنترنت، فهذا هو الوقت المناسب للتوقف عن ذلك.

وافقت غوغل على حذف مليارات سجلات البيانات التي جمعتها الشركة أثناء تصفح المستخدمين للويب باستخدام وضع التصفح المتخفي، كجزء من تسوية في دعوى قضائية جماعية تم رفعها في عام 2020، بعد سنوات من الإفصاحات حول ممارسات غوغل وكمية البيانات التي تحفظها عن مستخدميها، حتى عندما يكونون في وضع التصفح المتخفي.

وبموجب شروط التسوية، يجب على غوغل تحديث صفحة البداية لوضع التصفح المتخفي بعد تحديثها مسبقًا في يناير. وستشير صفحة البداية للتصفح المتخفي Incognito mode أن غوغل تجمع البيانات من مواقع الويب التابعة لجهات خارجية بغض النظر عن نوع ووضع المتصفح الذي تستخدمه.

كما تنص على أن مواقع وتطبيقات الطرف الثالث قد تستمر في مشاركة المعلومات مع غوغل. كما يجب أن تظهر التفاصيل المتعلقة بجمع بيانات التصفح الخاص في غوغل في سياسة الخصوصية الخاصة بالشركة.

وسيتم حذف بعض البيانات التي جمعتها غوغل سابقًا عن مستخدمي وضع التصفح المتخفي.

ويتضمن ذلك بيانات التصفح الخاص الأقدم من تسعة أشهر من تاريخ توقيع غوغل على ورقة شروط التسوية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بالإضافة إلى بيانات التصفح الخاص التي تم جمعها طوال ديسمبر/ كانون الأول 2023.

ومع ذلك، تظل طرق جمع البيانات التي تتبعها غوغل مغلقة، ما يجعل من الصعب تقييم مدى دقة عملية الحذف.

وستتضمن الخطوات الأخرى التي يجب على غوغل اتخاذها هي الاستمرار في حظر ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية في وضع التصفح المتخفي لمدة خمس سنوات، وتنقيح عناوين IP جزئيًا لمنع إعادة تحديد بيانات المستخدم مجهولة المصدر، وإزالة بعض المعلومات التي يمكن استخدامها حاليًّا لتحديد هوية المستخدمين.

وفي هذا السياق، أشار متحدث باسم غوغل إلى أن الشركة سعيدة بحذف البيانات القديمة التي في الأصل لم تكن مرتبطة مطلقًا بالمستخدم ولم يتم استعمالها مطلقًا لأي شكل من أشكال التخصيص، لأنها الآن لن تدفع أي دولار كجزء من التسوية بعد أن واجهت في وقت سابق غرامة قدرها 5 مليارات دولار.

جدير ذكره أنه منذ ما يقرب من أربع سنوات، تعمل غوغل على التخلص التدريجي من ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية، والتي تقول الشركة إنها تخطط لحظرها بالكامل بحلول نهاية عام 2024.

وحدثت شركة غوغل في يناير/ كانون الثاني بتحديث صفحة البداية لوضع التصفح المتخفي في كروم للإشارة إلى أن عملية استخدام التصفح المتخفي ليست خاصة، ولكنها تبقى أكثر خصوصية من عدم استخدامها. والهدف من التسوية هو وضع حد لأنشطة غوغل وإحداث تغييرات من شأنها أن توفر فائدة فورية لأكبر عدد من المستخدمين.

ويقول منتقدو وضع التصفح المتخفي، وهو أحد العناصر الأساسية في متصفح كروم منذ عام 2008، إن الحماية التي يقدمها، في أفضل الأحوال، تفشل في مواجهة المراقبة التجارية المتطورة التي يتعرض لها معظم المستخدمين اليوم.

وأشاروا إلى أن هذه الميزة، تعطي الأشخاص إحساسًا زائفًا بالأمان؛ ما يساعد شركات، مثل: غوغل، على مراقبة ملايين المستخدمين الذين تم خداعهم للاعتقاد بأنهم يتصفحون بأمان.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع