أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جلالة الملك يتحدث عن الانزالات الجوية التي ينفذها الجيش العربي - فيديو منح دراسية للطلبة الأردنيين بتايلاند – تفاصيل على ذمة الحكومة .. انخفاض معدل البطالة إلى 21.4% "حماس": الاحتلال يمرر رواية "تافهة" حول "مجزرة الرشيد" نائب فرنسي معارض يدعو لطرد السفيرة الإسرائيلية غالانت يكشف دور أجهزة الكمبيوتر والأقراص في فك شيفرة حماس بدعم إماراتي .. حفل زفاف جماعي لـ200 عريس وعروس من الأيتام في الأردن مصدر أردني يكشف مصير مساعدات ألقيت بالمظلات على شمال غزة إصابة شقيقين بالرصاص خلال مشاجرة في عمان ترجيح بدء استقبال طلبات الاشتراك في "التوجيهي" منتصف الشهر الحالي في الذكرى ال68 لتعريب الجيش .. الأردنيون يحتفون بنشامى القوات المسلحة توقف استقبال زوار تلفريك عجلون يوم غد الجمعة سيناتور ديمقراطي: اميركا متواطئة في الكارثة بغزة الرئيس الكولومبي: قتل أكثر من 100 فلسطيني يذكرنا بالمحرقة طفل أردني من اللعب قرب نافذة المنزل إلى العناية الحثيثة البيت الأبيض: الخسائر المتواصلة في الأرواح في غزة مثيرة للقلق. الجيش الإسرائيلي: لم نستهدف قافلة المساعدات. الجيش اللبناني يصدر بيانا بشأن الادعاءات الإسرائيلية بوجود مواقع صواريخ. الأردن يدين استيلاء الاحتلال على نحو 2640 دونمًا من أراضي الضفة الغربية. النشميات الأردنيات بطلات غرب آسيا - فيديو
الصفحة الرئيسية أردنيات «المقاطعة» بين الدعم الشعبي والأثر على الاقتصاد...

«المقاطعة» بين الدعم الشعبي والأثر على الاقتصاد الوطني

«المقاطعة» بين الدعم الشعبي والأثر على الاقتصاد الوطني

03-12-2023 04:30 AM

زاد الاردن الاخباري -

تزامنا مع عدوان الاحتلال الوحشي على قطاع غزة، أشهر الأردنيون «سلاح المقاطعة» في وجه كل المطاعم والسلع والمنتجات الأجنبية التي تدعم شركاتها الأم الاحتلال الإسرائيلي.

وفي خضم المعركة، كان لا بد من ثمن يدفعه الاقتصاد الوطني بكل جوانبه، سواء من خلال العمالة خصوصا بين طلاب الجامعات والشركات المحلية التي حصلت على امتياز من الشركة الأم أو من مستوردي البضائع، أو حتى من مزودي السلع المحلية.

ومن خلال معركة «المقاطعة»، كان لا بد من معرفة آثارها على الاقتصاد الوطني، وكيفية التعامل معها، لتكون أداة فعالة لاستخدام الضغط الاقتصادي لإحداث التغيير.

ويقول الشاب محمد عطا، طالب في الجامعة الأردنية: إنه «كان يعمل في مطعم للوجبات السريعة القريبة، إلا أن تراجع الإقبال على المطعم جعل منه اليوم فاقدا لوظيفته بعد أن تم تسريحه مؤخرا على وعود بإعادته للعمل في حال انتهت الأزمة».

ويضيف: إنه يعتمد في دراسته على عمله الذي يوفر مرونة في الوقت للتوفيق بين الجامعة والعمل، مبينا أن كل الذين تعاطفوا مع قطاع الشباب كان تعاطفهم بمثابة «حالة كلامية» على مواقع التواصل الاجتماعي، ولم ترقَ إلى أي فعل حيث لم تفلح محاولاته للعثور على بديل مناسب.

وأكد خبراء ونقابيون ومختصون أن المقاطعة تفقد مبررها في حال قامت إحدى الشركات الداعمة للاحتلال بوقف هذا الدعم بكل أشكاله والإعلان عن دعم القضية الفلسطينية بكل الوسائل منها التبرع لغزة أو لفلسطين ومستشفياتها والقطاع الغذائي والدوائي فيها.

وقال رئيس اتحاد نقابات العمال مازن المعايطة: إن الاتحاد يراقب خطورة الحملات الشعبية التي تقاطع عددا من الشركات المحلية، والتي تضم عمالة أردنية ورأس مال أردني وتعمل بماركات أجنبية، والأضرار التي لحقت بها، للوقوف على حجمها.

وبين المعايطة أنه لا بد من وضع حلول لمعالجة ما ينتج عن المقاطعة من زيادة بطالة وإغلاق شركات، ولا بد من إقامة لقاءات مع الجهات والقطاعات المختلفة لوضع حلول لمواجهة التحدي، مشددا الحرص على إبقاء العاملين بهذه الشركات وعدم تسريحهم، وأنه لا بد للشركات من وضع حلول لتجاوز الصعوبات.

وأشار إلى أن مقاطعة أية شركة يجب أن تتوقف إذا تغيرت الظروف والمواقف، فإذا غيّرت هذه الشركة موقفها ودعمت فلسطين، لا يبقى أي مبرر لمقاطعتها.

وفي حين أن هذا القطاع الذي تمت مقاطعته في الحالات معظمها هو قطاع وطني، أي أن عمالته وطنية ولا تعتمد على العمالة الوافدة، كما أن هذه الشركات (المُقاطَعة) هي استثمارات أردنية وتشغّل أردنيين معظمهم من طلاب الجامعات، بالإضافة إلى أن تلك الشركات تتعامل مع شركات أردنية أخرى تورّد لها احتياجاتها وهي أيضا قطاع وطني بعمالة وطنية.

وقال نقيب الصيادلة الدكتور محمد العبابنة: إن النقابة تقوم بشكل دوري بمراجعة مواقف الشركات كافة التي سبق ودعمت الاحتلال لتعميمها على المنتسبين والصيادلة والأطباء إذا عادت عن موقفها وقدمت التبرعات الداعمه للأشقاء في فلسطين، معتبرا أن هذا سيسجل لها بأحرف من ذهب موقفا وطنيا لدعم فلسطين.

وقال خبير إدارة الأزمات والمخاطر الدكتور محمد الرقاد: إن المقاطعة سلاح فعال وسلوك حضاري، إلا أن له جانبا سلبيا واضحا يتمثل بشكل واضح بفقدان العمالة المحلية وظائفها خصوصا في قطاع المطاعم الذي بات يعتمد بشكل شبه كلي على اليد العاملة الأردنية.

وأشار أن المقاطعة تؤثر على الشركات الوطنية وتقلل من حجم الإيرادات التي تعود على الخزينة على شكل ضرائب ورسوم، كما أنها تؤثر بالسلب على جذب الاستثمارات، بالإضافة إلى ارتفاع البطالة، مشيرا أنه من الأفضل مقاطعة المنتجات المستوردة وليست المنتجات والعلامات التجارية التي لديها فروع محلية، ودعم الصناعة المحلية لتعزيز قدرتها على إنتاج صناعات مشابهة لها، ما يعزز منافسة الصناعة المحلية ويؤثر ايجابا على الواقع الاقتصادي المحلي ويساعد على توفير العملة الأجنبية.

وأكد الخبير الاقتصادي مازن مرجي أن سلاح المقاطعة يلقي بظلاله على الاقتصاد من خلال تأثر الشركات الوطنية والمستثمر المحلي والموظفين الأردنيين.

ودعا إلى إحلال هذه العمالة في شركات وطنية وتعويضهم ومساعدتهم في التوظيف، خصوصا أنهم قطاع عريض في المجتمع، بالإضافة لتشجيع الشركات الوطنية على إيجاد بدائل يستفيد منها المستهلك.الراي








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع