أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
عالم الظل

عالم الظل

13-11-2023 10:34 PM

يمكن للمرء في العلن أن يستنتج الكثير من الحقائق و الأمور ،وينبش عن الأسرار الغائبة عنه بحثا عن الحقيقة الغائلة ، ويطرح تساؤلات مختلفة تخطر في نفسه ، ولهذا لا خوف من أي شيء علني حتى لو كان ضارا أو مؤذيا فبالامكان المواجهة والردع ومحاصرته ومعرفة مكان تواجده ، وبعد هذا معرفة السلاح المناسب لها .
مشكلتنا هي في "عالم الظل" حيث تغيب كل المعايير والمقاييس ، عالم مجهول الملامح إن لم تكن ممسوخة بكل ما تعنيه الكلمة ، والناجي هو الذي يبتعد عنها ،والهالك من يدخل فيها ويتوه في دهاليزها المظلمة والتي تأخذ إلى طريق واحد لا يوجد غيره وهو "طريق التهلكة" للأسف الشديد..!!
أفضل سلاح لمواجهة هذا العالم هو سلاح التوعية ، فعالم الظل يعشق "الجهل " ويعتبره التربة التي يتغذى عليها حتى ينمو ويكبر وينتشر ويحقق غايته ، ولهذا دائما تجد كل أكاديمي أو مثقف أو أي مختص في أي مجال مهما كان عندما يناقش أي مشكلة تجده يتحدث عن التوعية بها أولا وأخيرا ،ويشرح لك عنها حتى تتضح الصورة .
لقد عانينا كفاية من "عالم الظل" ، ويكفي أن أذكر لكم "تنظيم داعش" الإرهابي والذي هو أكبر دليل على صحة كلامي، كيف تكون هذا الكيان السرطاني في بيئة قذرة وتفشى في أجساد عدة دول دفعة واحدة وغسل أدمغة الكثيرين ، وما زلنا في حرب عنيفة معه حرقت الأخضر واليابس ودمرت محافظات بأكملها وشردت الآلاف .
باتت بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي نقطة جذب وانطلاق في "عالم الظل"، شخص مجهول يؤسس له صحيفة الكترونية ويكتب ما يشاء تحت شعار "حرية التعبير" وغايته "دس السم بالعسل" ضاربا بعرض الحائط كل المعايير، وشخص آخر يؤسس صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي ويجمع حوله فئات من الشباب المغيبين ويغذيهم على الأفكار السوداوية المشجعة على العنف ،وهكذا يصبح لهم كيان على أرض الواقع وصوت ناطق بهم، وبعدها ينفذون عملياتهم هنا وهناك حتى يثبتوا وجودهم و يزرعوا الخوف في قلوب فئات المجتمع المحيطة بهم لأن لديهم قوة ضاربة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع