أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لقاء حواري في الأعيان يُناقش تحديث المنظومة الأكاديمية للعلوم الاجتماعية خليفات: ميناء العقبة يعمل بكامل طاقته أردوغان يستقبل هنية في إسطنبول نيوزويك: بعد 6 أشهر حماس تسيطر على الوضع بغزة طبيب أردني يغامر بحياته لإصلاح جهاز طبي في غزة .. وهذه ما قام به 'شباب حي الطفايلة' خلال 48 ساعة فقط ! هذا ما قدمته دبي للمسافرين خلال الظروف الجوية عباس: سنراجع علاقاتنا مع واشنطن (الأنونيموس) يخترقون قواعد لجيش الاحتلال حزب الله يستهدف 3 مواقع إسرائيلية إصابة 23 سائحا في انقلاب حافلة سياحية بتونس. إصابة 8 جنود من جيش الاحتلال في طولكرم قادة الاحتلال يواجهون شبح مذكرات الاعتقال الدولية "امنعوه ولا ترخصوه" يتصدر منصات التواصل الاجتماعي في الأردن .. وهذه قصته!! وفاة إثر اصطدام مركبة بعامود بإربد لجنة حماية الصحفيين: حرب غزة أخطر صراع بالنسبة للصحفيين تحذير لمزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية. نادي الأسير الفلسطيني: 30 معتقلا بالضفة منذ أمس ماذا ينتظر المسجد الأقصى خلال عيد الفصح اليهودي؟ الجيش الإسرائيلي: نخوض معارك وجها لوجه وسط غزة. الصحة العالمية تُجيز لقاحا ضد الكوليرا.
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية النائب د. وائل رزوق : تضليل اعلامي وسيناريوهات...

النائب د. وائل رزوق : تضليل اعلامي وسيناريوهات سفيهة بحق جامعة اليرموك

النائب د. وائل رزوق : تضليل اعلامي وسيناريوهات سفيهة بحق جامعة اليرموك

24-05-2023 11:46 PM

زاد الاردن الاخباري -

قُبيل ثلاثة ايام احتفلت جامعة اليرموك بافتتاح معرض الجاليات العربية والأجنبية، والذي تقيمه الجامعة سنويا احتفاء بأبنائها من مختلف الجاليات الشقيقة والصديقة، انطلاقا من رسالة المحبة والسلام التي خطّها الهاشميون في سفر الأردن العظيم منذ نشأة الدولة الأردنية، وتقديرا من الجامعة لأهمية ترسيخ أواصر الأخوة والصداقة، واحتراما للدول والثقافات والموروث الذي تنتمي له هذه الجاليات، وتعزيزا لأهمية التبادل الثقافي بين طلبتها في إطار المجتمع الطلابي الواحد، في جامعة اليرموك العريقة في تاريخها، الراسخة في رسالتها.

الغريب في معرض الجاليات لهذا العام ما دار حوله من عاصفة إعلامية سرعان ما ثارت منذ مساء يوم الافتتاح، وفي مقابل النجاح الذي وُصف به حفل الافتتاح، كان غبار التظليل الإعلامي من بعض المواقع الالكترونية الاخبارية وبعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، يحاول بصورة غير مبررة ان يعيق الرؤية أمام المجتمع، لتشوية بعض الفعاليات، وتجيير الصورة لصالح سيناريوهات سفيهة، هذه المحاولات المستهلكة التي لم ولن نسمح لها بأن تلقي بظلالها على سمعة جامعة اليرموك، بماضيها العريق وحاضرها المشرق، او ان تمسّ سمعة إعلامنا الأردني الحر الواعي، او ان تسيء للإعلاميين في وطننا الحبيب.

اعتاد الطلبة في معارض الجاليات تقديم أكبر قدر ممكن من المعروضات التي تعكس ثقافات بلادهم، من معروضات تراثية، ومجسمات لمعالم مميزة، وصور ولوحات تمثل تاريخ بلادهم، وتراثها الذي يعتزون به، وهو ما يلقى من مجتمعنا الاصيل كل التقدير والاحترام، ولم تكن تلك الصورة لتكتمل الا بعرض فنونهم الشعبية من غناء ورقصات شعبية، في إطار موازٍ لفخرنا بتراثنا الغنائي الشعبي، والدبكة التي نزين بها احتفالاتنا الوطنية واحتفالاتنا الإجتماعية، لما لها من قيمة كبيرة في تميّز هويتنا الثقافية والفنية التي نفتخر بها.

المستهجن في الأمر هو كل هذا التحامل الذي تضمّنته تلك الأخبار المغرضة، ومحاولة دسّ الفتنة بين ابناء مجتمع اليرموك الواحد، الذين ما عرف عنهم الا كل أصالة وشهامة في تعاملهم مع اخوتهم من ابناء الجاليات العربية والأجنبية.

لقد سعت بعض النفوس الضعيفة الى استغلال رقصة شعبية قدمها أبناء الجالية الأندونيسية الأعزاء خلال اليوم الأول للمعرض، وحاولوا استغلال عدم اشتهار الرقصة بالنسبة لنا بتصويرها للطلبة والمجتمع على انها خروج عن القيم الدينية، والمبادئ الإجتماعية، والمنطلقات الأخلاقية، من خلال تبرير حركات الرقصة (وهي رقصة شعبية للرجال) على انها شكل من اشكال الوثنية، كما استغلوا احتواء تفاصيل تلك الرقصة التي تعود لجزيرة بالي على دمية "كما يطلق عليها الطلبة الاندونيسيون" ليصوروها صنماً يعبده الطلبة لا سمح الله.

يُعرف عن أبناء الجالية الأندونيسية في الجامعة التزامهم الديني وحُسن أخلاقهم والتزامهم الأكاديمي، وهم طلبة مسلمون يلتحقون في الجامعة لدراسة الشريعة والدراسات الاسلامية واللغة العربية، وقد كان سعادة السفير الأندونيسي في مقدمة المشاركين في حفل الافتتاح، وان غفل الطلبة عن امر حساس كهذا، يستحيل ان يغفل السفير وصحبه عن وجود اي دلالة منافية للعقيدة الدينية في ظل وجود تلك الدمية او المجسم الذي زعمت الأخبار الكاذبة انه صنم ؟!!!

وبعيدا عن الدخول في جدليات الشك في نوايا من يصيغون مثل هذه السيناريوهات المغرضة، علينا ان نتساءل عن مهنية العاملين في تلك المواقع الالكترونية، بالنظر إلى ابسط بديهيّات العمل في المجال الإعلامي وأول مقوماته الكامنة في التحقق من صحة الخبر ونقله بشفافية!

وهل على جامعة اليرموك وحدها ان تتحمل نتيجة مثل هذه الممارسات القائمة في جوهرها على السعي لتحقيق سبق صحفي وهمي؟ وان تواجه وحدها كل هذا الهجوم السخيف؟ وان تدفع وحدها ثمن تحقيق تلك الصفحات لإنجازات سطحية قائمة على جذب الانتباه، وتشغيل عدّاد التعليقات، وفتح مزاد الاعجاب والمشاركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟!!

وبالتزامن مع وجوب وقوفنا جميعاً إلى جانب الجامعة إدارة وعاملين وطلبة، الا ان ذلك لا يُعفي إدارة الجامعة من اللوم، فلماذا تأخر الردّ الإعلامي الصارم من الجامعة؟ ولماذا جاء ردها بكل هذا الفتور؟ وأين وصلت في اتخاذها للإجراءات القانونية ضد هذه الفئة المظللة، لحماية حق الجامعة وطلبتها؟ ولماذا التجأت إدارتها لصبّ جلّ غضبها على العاملين، وأعلنت -برغم إصدارها لبيان رسمي- عن تشكيل لجنة تحقق للبحث في أبعاد الموضوع، حيث اشغلت اللجنة ساعات من وقتها داخل أروقة عمادة شؤون الطلبة قلب الجامعة النابض بالنشاط والتفاعل، وسارعت لسؤال العاملين فيها المعنيين بالفعالية؟ ولكن عمّا تسألون؟ واين الموضوع أصلا؟ وان كان على عمادة شؤون الطلبة ان تدقق أكثر في التفاصيل، لكن هل تتحمل وحدها المسؤولية داخل جامعة فيها دوائر مميزة على المستوى العام، وعليها جزء من المسؤولية، كدائرة الامن الجامعي ودائرة العلاقات العامة؟

هل بادرت إدارة الجامعة للتواصل مع السفارة الأندونيسية، ووضحت الأمر، مقابل المشاركة الراقية التي قدمها السفير الأندونيسي، من خلال مشاركته في حفل الافتتاح بكل تقدير واهتمام؟ هل دعت الجامعة ممثلي الجالية و"طيّبت خواطرهم" بعد كل ما تعرضوا له من تشكيك واتهامات باطلة طالت إيمانهم بالله، وشككت في التزامهم الديني والأخلاقي؟

ما يعزّينا في نهاية الأمر هو ان شبابنا المعوّل عليهم لبناء مستقبل الوطن لم يخيبوا ظننا بهم، وقد أكدّ أبناء اليرموك بأن ثقة جلالة الملك المعظم فيهم هي ثقة في محلّها، حيث رسم ابناء اليرموك وبناتها أروع صور الوعي والرقي، وردّوا الردّ الصارم، واغلقوا الباب في وجه كل من تسوّل له نفسه محاولة العبث في وحدة المجتمع، وتشويه مبادئه العربية الاردنية، القائمة على احترام ثقافات الشعوب وتراثها، من خلال ما شهده المعرض من إقبال شديد منذ افتتاحه وحتى أول لحظات انتهاء فعالياته في يومه الثالث، وقد شهدنا صورا توثّق ازدحام المعرض الأندونيسي بالطلبة الزائرين، حيث عبر الطلبة عن موقفهم الطيّب تجاه زملائهم الاندونيسيين، من خلال تكثيف الزيارات للمعرض الأندونيسي، والتقاط الصور التذكارية معهم، وتزيينها بأجمل عبارات المودّة والصداقة، فحاوروهم، وشاركوهم المأكولات الأندونيسية، وصفقوا لهم أثناء تقديم عروض رقصاتهم الشعبية، مؤكدين على وعيهم العميق وثقافتهم العالية، ومؤكدين على الوقوف في وجه كل المحاولات الساعية لتفكيك صفوفهم، او الإساءة لضيوف الاردن.

هؤلاء هم أبناء الأردن، هؤلاء هم النشامى والنشميات أبناء اليرموك وبناتها.

حفظ الله اليرموك صرحاً علمياً نفخر به، وحفظ الأردن حصناً منيعاً في ظل قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم.

النائب د. وائل رزوق








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع