أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول رد- المقاومة بغزة تطلق رشقة صواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف المصري : توقيت زيارة نتنياهو واعقبها بالاعتداء على جنين "خطوة خبيثة " اعلام عبري: "نتنياهو أبلغ بن غفير بأن إسرائيل على حافة برميل متفجرات" تطورات عودة تيك توك في الأردن تكميلية التوجيهي .. انتهاء تصحيح 9 مباحث الأوقاف: لا تمديد لفترة التسجيل للحج بالفيديو والصور .. العناية الالهية وتواجد كوادر كهرباء اربد تنقذ عائلة من موت محقق تعرفوا على موضوع خطبة الجمعة ليوم غد " النواب" يطالب الحكومة بالتحرك مع المجتمع الدولي لوقف جرائم الاحتلال في جنين المحكمة الدستورية ترد طعن قدمته سيدة أندونيسية ارتفاع العجز التجاري للاردن بنسبة 26.8% الفايز: السكوت عن جرائم الاحتلال وصمة عار استحداث مناصب عليا في نظام الإدارة المحلية الجديد حادث سير لحافلة معتمرين اردنيين في السعودية سياسيون : انتفاضة قادمه في فلسطين وكيان الاحتلال أصبح يدرك حجم المقاومة - فيديو مندوبا عن الملك .. رئيس الديوان الملكي يقدم واجب العزاء إلى الكباريتي وحينا رئيس هيئة الأركان المشتركة يزور متحف الدبابات الملكي سوريا: إجراءات جديدة لضبط الحدود مع الأردن الأسبوع المقبل واشنطن قلقة بشأن الخسائر البشرية في جنين عودة طفل اختفى من مدرسته الخاصة في دابوق غربي العاصمة عمان
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك شلل لبطل رياضي .. تحديات تيك توك تهدد حياة...

شلل لبطل رياضي .. تحديات تيك توك تهدد حياة التلاميذ في مصر

شلل لبطل رياضي .. تحديات تيك توك تهدد حياة التلاميذ في مصر

08-12-2022 03:43 PM

زاد الاردن الاخباري -

لا زالت تحديات التطبيقات الإلكترونية التي يقلدها الأطفال تثير الجدل في مدارس مصر، فبعد تحدي كتم الأنفاس الذي تسبب في ضجة بداية العام الدراسي، ظهرت تحديات جديدة أخطر نتج عنها سقوط ضحايا بالفعل ما دفع وزارة التربية والتعليم لإصدار تحذير.

من التحديات الجديدة التي ظهرت بين طلبة المدارس، تحدي يقوم فيه التلاميذ بحمل زميل لهم وقذفه لأعلى وتركه ليسقط على الأرض كتقليد لما شاهدوه على تطبيق تيك توك.

ونتج عن هذا التحدي تعرض تلميذ يدعى أحمد خالد، 15 عاما، بالصف الثاني الإعدادي في إحدى مدارس القاهرة الجديدة للشلل، بعدما كان بطلا للجودو على مستوى الجمهورية.

واقعة أحمد خالد نشرها على موقع فيسبوك طبيبه المعالج مينا بيشوي والذي أكد أن الفحوصات تشير لصعوبة حدوث تحسن في حالة الصبي، وناشد الأهالي بمراقبة ما يتابعه أطفالهم على الهواتف الذكية.

تسببت تلك الحادثة في موجة جدل كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حول من المسؤول والمقصر في هذه الحالة، وهل هم الأهالي الذين لا ينتبهون لما يشاهده أولادهم على التطبيقات الإلكترونية أم المؤسسات التعليمية التي لا تراقب التلاميذ خلال تواجدهم فيها.

وزارة التربية والتعليم من جانبها أصدرت تحذيرا قالت فيه إنها "تهيب بأولياء الأمور التأكيد على مراقبة نشاط أبنائهم على الهواتف الذكية في ظل انتشار تطبيقات وألعاب إلكترونية قد تمثل خطرًا داهمًا على صحتهم العقلية والجسمانية".

وأكدت الوزارة أنها وجهت كافة الإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية بالتنبيه على مديري المدارس مراقبة أي أنشطة غير معتادة يقوم بها الطلاب قد تضر بهم، وتنفيذ حملات توعية بأضرار الألعاب الإلكترونية التي يسعى بعض الطلاب لتطبيقها على أرض الواقع.

كما أكدت الوزارة أن الرقابة الأسرية باتت ضرورة ملحة وأولوية قصوى في ظل ممارسة بعض الطلاب لأنشطة خطرة عبر تطبيقات الهواتف الذكية بما يؤثر على صحتهم النفسية والجسمانية، والتي تنعكس بدورها على أدائهم الدراسي.

من جانبه، قال خبير شؤون التربية والتعليم بمصر، أحمد حافظ، إن المسؤولية الكبرى في مثل هذه الحالات تقع على الأهالي، حيث لابد لهم من مراقبة أطفالهم جيدا، وعدم تركهم يشاهدون أي شيء قد يستفزهم لتقليده وتعريض حياتهم للخطر.

وأضاف حافظ لموقع "سكاي نيوز عربية" أنه لو افترضنا أن هناك تقصير في الرقابة على التلاميذ بالمدارس الحكومية المزدحمة، فإن حادثة الطالب الذي أصيب بالشلل وقعت في مدرسة دولية كثافتها الطلابية قليلة جدا، مما يجعل الأزمة في عدم متابعة الأهالي لما يقوم به أطفالهم على الهواتف الذكية.

لعبة تشارلي

وكشف أن هناك لعبة أخرى خطيرة تسمى "تشارلي" يقوم فيها التلاميذ بتحدي بعضهم عبر مجموعة أسئلة ومن يخسر يتم الحكم عليه بأن ينزف دما، ومنذ يومين تم تدارك تلميذة في مدرسة بمنطقة الهرم في الجيزة قبل أن تقطع شرايينها تنفيذا لحكم زميلاتها عليها لأنها خسرت في هذا التحدي.

وشدد حافظ على أن التربية حاليا باتت عملية في غاية الصعوبة، ولابد من تضافر رقابة الأهل مع رقابة المدرسة، من أجل تحقيق الهدف الأهم وهو أمان التلاميذ وسلامتهم خلال اليوم الدراسي.

تجدر الإشارة إلى أنه في بداية العام الدراسي كانت هناك حالة من الجدل أيضا حول تحدي يعرف بكتم الأنفاس، انتشر بين تلاميذ المدارس بمصر بعدما شاهدوه على تيك توك، ودخل بعض التلاميذ نتيجته في حالة إغماء عرضتهم للخطر، ما دفع وزارة التربية والتعليم والمتخصصين إلى إطلاق تحذيرات لتشديد الرقابة على التلاميذ.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع