أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أكبر سفينة حاويات تعبر قناة السويس خلال رحلتها الأولى قمة إقليمية في الأردن بحضور ماكرون قطر: 7 آلاف رحلة جوية بالأسبوع الأول من المونديال بعد انتشار الانفلونزا .. طبيب أردني يدعو لاخذ اللقاح ولبس الكمامة قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الملك يغادر الجزائر متجهًا إلى روما فرنسا الى ربع نهائي كأس العالم بايدن يعلن نفسه أعظم رئيس في تاريخ أميركا ولي العهد يشارك في إضاءة شجرة عيد الميلاد بالكرك روسيا تهدد بحظر إمدادات النفط قبل مباراة المغرب وإسبانيا .. قرار مهم من الفيفا حكومة الخصاونة ستقترض 2.3 مليار دينار العام المقبل الملك يشيد بجهود تبون لتحقيق الوحدة الفلسطينية الاردن : طقس غير مُستقر والحرارة ليل الثلاثاء عند 10 درجات زيادة مخصَّصات مراكز زها الثَّقافيَّة 200 ألف دينار سنويَّاً القوات المسلحة تودع بعثة العمرة العسكرية رقم 18 الموافقة على تعيين 172 شخصاً ضمن مخزون الحالات الإنسانيَّة اتحاد الجودو يعلن نتائج بطولة كأس الأردن اقتحام مبنى محافظة السويداء الملك يزور مقام الشهيد ويتجول في المتحف الوطني للمجاهد بالجزائر
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية الرزاز : الأردنيون يعانون من كثرة الخطط...

الرزاز : الأردنيون يعانون من كثرة الخطط الحكومية وضعف المساءلة من النواب

الرزاز : الأردنيون يعانون من كثرة الخطط الحكومية وضعف المساءلة من النواب

22-11-2022 12:09 AM

زاد الاردن الاخباري -

نظّم معهد السّياسة والمُجتمع جلسة حواريّة تحت عنوان "الشّباب ومسارات التّحديث: البحث عن أفق”، استضاف رئيس الوزراء الأسبق دكتور عمر الرّزاز ومجموعة من الشّباب والنّاشطين، وبحضور الرئيس الفخري للمعهد الشريف شاكر ومعالي وزير التربية والتعليم د. عزمي محافظة وعدد من أعضاء مجلس أمناء المعهد.

وركز الرزاز في حديثه على أهمية موضوع المساءلة، أي أن تتاح للمواطن فرصة مساءلة المسؤول عن أدائه وأداء المؤسسات التابعة اليه في كافة القطاعات وعلى كافة المستويات تجسيدا لمواطنة فاعلة حقاً وحكومات مساءلة ومحاسبة. وأكد الرزاز أن الظاهرة التي يعرفها الأردنيون عن كثب وهي كثرة الخطط وضعف التنفيذ انما هي ناتجة عن ضعف أدوات المساءلة المباشرة من خلال المواطن وغير المباشرة من خلال مجلس الأمة.
وأشار الرزاز في مستهل حديثه إلى ضرورة إجراء حوارات موسعة تضيق الفجوة وتبني توافقات، والاستلهام من التجارب السابقة لتجنب تكرار الأخطاء، وتعزيز الوحدة الوطنية وإبعاد خطاب الكراهية للعبور بالبلاد في ظل الأزمات التي يشهدها الإقليم والعالم سياسيًّا واقتصاديًّا.

وأكد على أن الأردن اجتاز المرحلة الأولى وهي وضع الأهداف وخارطة الطريق لمخرجات مسيرة الإصلاح الثلاثية وإقرار قانوني الأحزاب والانتخابات وبعض التعديلات الدستورية الأخرى، لافتًا إلى ضرورة أن تسير هذه المرحلة بشكل تدريجي وتراكمي حتى لا تكون عرضةً لنفس التجربة التي مرت بها الديمقراطيات الهشة في العالم. وأضاف، أن الأردن اليوم أمام استحقاقات قادمة مهمة بعد تفعيل مشاركة الأحزاب في الحياة السياسية بعد إقرار التشريعات الناظمة للعمل السياسي.

ويرى الرزاز أن المرحلة القادمة تحتاج إلى بناء دولة ومجتمع قويين لتشكيل منعة داخلية قوية من خلال سيادة القانون وبناء مؤسسات قادرة على التعامل مع الواقع. كما دعا إلى ضرورة أن ترافق الإصلاحات التي تشهدها البلاد تعزيز الخدمات التي تلقاها المواطن وعلى رأسها الصحة والتعليم من خلال تمكين المواطن ومؤسسات المجتمع المدني من مساءلة مقدمي الخدمة عن ادائهم والمشاركة في وضع الأولويات (مجالس التربية المحلية على سبيل المثال).

ولفت الرزاز إلى أنه وعلى أهمية مشاركة المواطن في الاحزاب والانتخابات البرلمانية الا أنه يجب التركيز أيضا على المشاركة على مستوى البلديات والمحافظات ، على اعتبار أنها الأقرب الى المواطن وقضاياه اليومية. ومن الضرورة هنا تعزيز وتوسيع صلاحيات المجالس البلدية ومجالس المحافظات ونقل الموازنات الرأسمالية المتعلقة بها ليتمكن المواطن من محاسبتها بشل مباشر عن أدائها. وشدد على ضرورة أن يُترك للإدارات المحلية تحديد أولوياتها، مما سيسهم في أن يشعر المواطن أن صاحب القرار هو قريب منه ويعرف مشكلاته.

واختتم الرزاز حديثه بالتأكيد على ضرورة أن تكون المشاركة هي هدف بحد ذاته وليست فقط وسيلة، وضرورة إنفاذ القانون وتعزيز الهوية الوطنية وحمايتها من خطاب الكراهية، وشدد على أهمية أن يكون هنالك بناء مؤسسي وآليات واضحة لمتابعة المشاريع طويلة الأمد منعًا لتكرار تأخر المشاريع الكبرى على مدار عدة حكومات.

من جانبهم لفت مشاركون في الجلسة، الى أن الجميع يتشارك نفس الهموم إلا أن الإشكالية تكمن في وضع الحلول لأنها مرتبطة بكلف سياسية ومكتسبات العديد من الأطراف، كما أشاروا إلى ضرورة أن يغادر المسؤولون الأدوات القديمة واستحداث أدوات جديدة تتناسب مع متطلبات المرحلة وتتماشى مع الرؤية الملكية.

وأكدوا على ضرورة وجود خطة تنفيذية لرؤى التحديث بخاصة الاقتصادية، القابلة للتنفيذ، وتفعيل أدوات الرقابة والمساءلة، للحيلولة من أن يتنامى الشعور المتزايد بالمظلومية، ويغلب اليأس على الشارع.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع