أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رصد 1762 مخالفة سير خلال احتفالات التوجيهي قبيلات : استقبلوا وتقبلوا نتائج ابنائكم كما هي مرشحون للمقابلة الشخصية في وزارة الصحة - اسماء لين المومني الأولى على الأردن بالفرع العلمي اردنية حافظة للقرآن توفت بحادث تحصل على 80 بالتوجيهي أوائل التوجيهي في الأردن (أسماء) التربية تمنح 3 طلبة توفوا شهادات التوجيهي %63.1 نسبة النجاح العامة في امتحان "التوجيهي" الأردن يعزي بضحايا حوادث الحرائق في الجزائر 163 ألف مسافر عبروا جسر الملك حسين خلال النصف الأول من آب وزارة التخطيط تبدأ بإعداد البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي التربية تتيح نتائج التوجيهي الكترونيا (رابط) الملكة رانيا نتشر صور جديدة من خطوبة الأمير الحسين من رجوة آل سيف العجارمة : ١٣ مليون محاولة طلب للنتيجة ، و ١٢٣ الف محاولة لاختراق موقع نتائج " التوجيهي " التربية تكشف حقيقة اجراء اتصالات مع أوائل التوجيهي هاتفيا وكالة زاد الأردن الاخبارية تهنئ صاحبي الجلالة وولي العهد الامير الحسين المواطن الاردني اخر اهتمامات الحكومة! فواز الزعبي: مستثمر "ممنوع من الملاحقة" يملك مستودعات مليئة بالمواد المهربة الاردن : درجات الحرارة أعلى من معدلاتها الخميس السفارة الأميركية تحذر رعاياها في الاردن
الصفحة الرئيسية آدم و حواء الإساءة العاطفية للطفل سبب للفصام لاحقاً

الإساءة العاطفية للطفل سبب للفصام لاحقاً

الإساءة العاطفية للطفل سبب للفصام لاحقاً

03-07-2022 10:57 AM

زاد الاردن الاخباري -

وجدت دراسة جديدة من جامعة هيرتفوردشاير صلة قوية بين الإساءة العاطفية في مرحلة الطفولة والتجارب الشبيهة بالفصام لدى البالغين الأصحاء، مثل جنون العظمة وسماع الأصوات والانسحاب الاجتماعي.



وقالت النتائج إن الذين عانوا من سوء المعاملة العاطفية في حياتهم المبكرة أكثر تعرضاً بمعدل 3.5 مرة للإصابة بتجارب شبيهة بالفصام في مرحلة البلوغ. وأنه كلما زادت أهمية الإساءة، زادت حدة التجارب الشبيهة بالفصام لدى البالغين.



ونشر البحث في مجلة "بلوس وان" الطبية، وهو الأول الذي يلخص ويراجع عدداً كبيراً يشكّل معظم الدراسات التي استكشفت العلاقة بين صدمات الطفولة والتجارب الشبيهة بالفصام، حيث تمت دراسة الصلة بين صدمات الطفولة الفصام في عدد قليل من الدراسات.



وقال الدكتور ديامانتيس توتاونتزيديس الذي أجرى الدراسة تحت إشراف البروفيسورة كيث لوز: "الإساءة العاطفية تختلف عن أنواع الإساءة الأخرى. فهي أكثر شيوعاً، وغالباً ما تحدث على مدى فترات زمنية أطول، ولا يتم التعامل معها في القانون بنفس الطريقة التي يتم التعامل بها مع الاعتداء الجسدي أو الجنسي".



وقال البروفيسورة لوز إن: "بحثهما فتح الباب أمام دراسات مستقبلية تساعد على فهم أفضل لكيفية ارتباط أنواع معينة من إساءة معاملة الأطفال بتجارب معينة شبيهة بالفصام في وقت لاحق من الحياة. كما سيساعدنا في فهم سبب ارتباط هذه الصدمات لاضطرابات مثل الفصام لدى البعض، بينما يعاني البعض الآخر من تجارب أكثر اعتدالاً يمكن التحكم فيها".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع