أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بايدن ينتهك البرتوكول مع ملكة إسبانيا استقالة موظف من احتفالية اربد الثقافية ضبط 17 مخالفة تجاوز الإشارة الحمراء خلال 24 ساعة الأردن الخامس على قائمة أكثر الشعوب غضباً العقبة تستقبل باخرة سياحية على متنها 350 راكبا الأربعاء التربية: أسئلة امتحان التوجيهي مشابهة للإمتحانات التجريبية اسرة اردنية تبحث عن ابنتها المختفية 57 إصابة ما زالت تتلقى العلاج في مستشفيات العقبة التخطيط: قطعنا شوطا بتنفيذها نصف إصلاحات مؤتمر لندن استقرار اسعار الذهب في الأردن 150 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحان التوجيهي اردني يعيد محفظة تحتوي مبلغا كبيرا الى صاحبها استراتيجية النقل ترتكز على تفعيل الشراكة مع القطاع الخاص والمنح 1.08 مليار يورو قدمتّها "المفوضية الأوروبية" للأردن منذ بداية الأزمة السورية ركود غير مسبوق في سوق الألبسة والأحذية وزير النقل: استكمال الموافقات لصرف الدعم لوسائل النقل العام قريباً وزارة العمل: أكثر من 27 ألف شاغر وظيفي وزير الطاقة: الحكومة تخسر في سعر الديزل الحالي بالأسماء .. الناجحون في الامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين ووظائف شاغرة مصدر مينائي: إدارة الموانئ تسلمت تقارير بثغرات السلامة العامة في شهر ٩ ولم يتم اتخاذ أي إجراء
الملك ، فصل الخطاب
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الملك ، فصل الخطاب

الملك ، فصل الخطاب

21-05-2022 05:26 AM

قطع جلالة الملك حديث كل تأويل أراد اخراج صوت الحقيقه
عن سياقه عندما اصدر ارادته السامية بالموافقه على توصية
لجنه العائله ببيان أجابه فيه عن كل الاسئله والاستفسارات التى كانت تدور بأذهان المواطن الاردني حول قضيه الفتنه وما واكبها
من جملة احاديث وتحليلات ارادت ان تنال من مكانة الاسرة الهاشميه الماجدة ومن دورها الضامن لامان الوطن كما من
وحدته الوطنيه .

فصل الخطاب الذي مزج ما بين صيغة قرار مشفوع ببينة وبيان حكم مقرون بإرادة سامية جاء بصيغة خطاب أبوي من رب الاسرة للاسرة الاردنية الواحده بخالص مشاعر الود وعظيم صدق الاعتزاز بإرادة الشعب الاردني الابي الواثقه من حتمية الانتصار على كل الدسائس المرصودة وعلى كل المؤمرات المقروءة التى ما فتئت تسعى بالخفاء من اجل ان تنال من مكانة الاردن وعظمت تاثيره السياسي فى مسرح الاحداث .

وهى الجهات المعلومة التى مازالت تجتهد بالخفاء لارساء سياساتها بفرض اجندتها فتعمتد تراة على الاستقطاب السلبي للاختراق وكما وتنتهج تراة اخرى على السياسيه الضاغطه من واسع نفوذها فى محاولة منها لاستغلال المتغيرات التاريخيه التى تجتاح المنطقه بفرض سياستها بالقوه الفظه او بالنفوذ الخفي وهو ما جعل الامر الملكي بالحكم يتوخي الحذر واعلى درجات الصبر فى تعاطيه مع حادثة الفتنه من واسع دراية دقيقة ودرجة احاطة شامله عملت على حوصلة الفتنه وتجفيف منابعها الداخليه وروافدها الاقليميه بالاستعانه مع دول عربيه شقيقه ودول اجنبيه صديقه ساعدت على دعم الاردن بالمعلومه وعملت على دعم نظامه بالبينه وعظيم اسناد حتى اكتمل محيط اصدار الامر الملكي بالحكم الامر الذى جعل من الملك المعزز يعلن بيانه ويبين قراره ويصدر احكامه بكل ثقه وعظيم اقتدار .

ان الاردن وهو يطوي صفحة الفتنه انما ليوجه رساله مباشره الى كل من حاول زرعها او استغلالها او قام بالعمل لاسنادها بان الموقف الاردني سيبقى ثابت مع قرارات الشرعيه الدوليه لحل القضيه المركزيه للامه وسيبقى يقوم بدوره التاريخي البناء بالوصايه على المقدسات المقدسيه معتمدا بذلك بعد الله على شعبه الوفى المعطاء ويعقد عليه رابط الثقه وعظيم رجاء فى مواجهة كل الفتن وتجاوز كل التحديات .

وفى ظل المتغيرات الجيوسياسيه التى حملت الاردن ليكون الند القوي فى بيت القرار الامني فى الاقليم فان الاردن سيبقى ثابت العهد والوعد بحفظ اتزان معادلة الضوابط والموازين لمجتمعات المنطقة ويحافظ على مناخات استقرارها ويعزز فى فضاءاتها اجواء الامن الوئام .

وسيبقى الاردن يبذل كل جهد ممكن لاحقاق صوت العداله فى ارجاءها يسهم فى بناء علاقات طبيعيه بين مجتمعاتها تقوم على احترام التنوع الثقافي والمحافظه على ميزان التعايش المشترك لكنه لن يقف صامت تجاه كل اجندة مشبوبه ارادت ان تنال من صوته او المساس بوحدته او التاثير على مكانته وهى الرسالة
التى التى جاءت بمضمون القرار الملكي فى الحكم والتى يجب على الجميع فهمها وفهم مضمونها حتى لا يتم ادخال المنطفة
بحاله من الشد فلقد حق القول على المدان واجب الاعتذار .

ولعل الشعب الاردني الذى يجيد قراءة ما بين السطور ويعلم شرور خبايا الوساس الخناس لقادر على التعاطي مع هذه الازمه فلقد اعتاد على العيش فى منطقه تعج بالعواصف وتعيش على التحديات وهو ما شكل لديه مناعه لن تنال منه حادثه الفتنه بقدر ما تقويه وتجعله اكثر منعه وثبات فانه ليدعوا لله جلة قدرته ان يشد عظيم حكم جلالة الملك وياتيه الله من فضل علمه الحكمه وفصل الخطاب .

د.حازم قشوع








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع