أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام هي متلازمة الحب لا متلازمة داون

هي متلازمة الحب لا متلازمة داون

22-03-2022 06:27 AM

د. منصور محمد الهزايمة - ربما كان أبسط تعريف لهذا النوع من المتلازمات بأنه "اضطراب وراثي يسببه الانقسام غير الطبيعي في الخلايا، مما يؤدي إلى زيادة النسخ الكلي أو الجزئي في الكروموسوم رقم (21)، وتتسبب هذه المادة الوراثية الزائدة بتغيرات في النمو العقلي والملامح الجسدية التي تتسم بها".
تتميز فئة الإعاقة هذه عن غيرها بأنك تستطيع تمييزها من خلال ملامحها الجسمانية، التي يكشفها المظهر والشكل العام، تبعا لخصائص محددة لا تُخطئها العين؛ تتمثل بالرأس الصغيرة، واستدارة الوجه، وكبر حجم اللسان، وصغر الذقن، وغيرها، وهي خصائص تكاد تميزهم بشكل متساوٍ، لكن مالا يخطئه الإحساس أبدا، هو الشعور بجمالية روحهم، وأجواء المرح التي يضفونها على من حولهم في كل مكان يتواجدون فيه.
تعرّفت على جاسم ذلك الطفل الذي يوسم بأنه من فئة متلازمة داون، يميزه شكله ومرحه معا، إذ يفيض حيويةً وبهاءً أينما حل، يتقرب من الجميع صغارا وكبارا؛ يصافحهم، ويتحدث إليهم، يشعرهم بقربه، وحبه، فيبادلونه حبا بحب، ويا لسعادة من مزح معه يوسف أو مازحه، يوسف صاحب موهبة يتميز بها عمن يتعالون على غيرهم بأوهامهم عن أنفسهم، قدّم يوسف يوما مسرحية كاملة أمام مئات من طلاب مدرسته، استخدم خلالها تعبيرات وجهه فقط، دون أن ينبس ببنت شفة، نالت تعبيراته حماس وسعادة الجميع.
كثيرون هم ممن يشبهون يوسف شكلا، ويتمتعون بمواهب بارزة مثله، يراودك الشعور أن هولاء ينغمسون في عمق قيم الحياة، وأنهم دائما ضمن الركب في مسار التنمية، علما بأن لهم معاناتهم الصحية، والنفسية، التي لا يشعر بها من حولهم، لكننا كثيرا ما ننخدع بمظاهر الأشياء فنطفو على السطح، دون أن ننفذ إلى العمق لنتبين الحقيقة.
أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر (2011) يوما عالميا للاحتفاء بفئة ذوي الإعاقة من متلازمة داون، ليتم الاحتفاء به في (21) مارس من كل عام، ويهدف للتوعية بهذا النوع من الإعاقة، وكيفية حدوثها، ودعم المصابين بها وأسرهم، وتقدير دورهم في بناء مجتمعاتهم، وحفزهم على الاستمرار في الدراسة، وضمان حقهم في العمل، أمّا شعار الأمم المتحدة الذي اختارته لهذا العام فهو “المشاركة والدمج الفعّال في المجتمع"، للتمكين لهذه الفئة من التعايش بشكل طبيعي مع المجتمع.
تتواجد فئة داون اليوم في شتى مجالات العمل، وتتطلع دائما لتقدير دورها في نهضة المجتمع التي تعيش فيه، إذ نراهم في البنوك والمدارس والمستشفيات والفنادق والشركات والمكاتب والمطاعم، ونجد منهم الفنانين والرياضين المعروفين، ولا يحتاجون غير الدعم والمساندة من أسرهم، ومؤسسات المجتمع الرسمية والمدنية.
تتمتع فئة متلازمة داون بروح وثابة، وفضول محبب، يغمرون من حولهم بالفرح والسعادة، لذلك جاز لنا أن نسميها بمتلازمة الحب؛ وفاءً لأصحاب الوجوه البريئة، والقلوب الطيبة، والروح الجميلة، الذين يتجاوزون المعاناة ليقدموا الحب لغيرهم، وهل يقابل الحب بغير الحب؟!.
أمّا أمهاتنا فهن العيد دائما في كل زمان ومكان.
الدوحة - قطر










تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع