أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الذكرى 13 لتسمية سموه وليا للعهد .. الحسين .. يمين أبيه وأمل وطن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء كيف ولماذا تجنّبت حكومة الخصاونة سيناريو الاستقالة الخلايلة: حالة مرضية بين الحجاج الأردنيين على سرير الشفاء بمكة مؤيد الكلوب .. مديرا عاما للاتحاد الاردني لشركات التأمين العتوم: إنقاذ حياة سيدة تعرضت لـ 10 طعنات في جرش ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمّان شعر به جميع سكان الإمارات .. زلزال يضرب جنوب إيران جميع الحجاج الأردنيين أخذوا مساكنهم في مكة مشاجرة في منطقة القويسمة وأنباء عن إصابات مشهد خطير خلال (فاردة) في الأردن - فيديو مستجدات الحالة الجوية اليوم السبت مبالغ نقدية لذوي شهداء الامن بمناسبة العيد الصفدي يؤكد لميقاتي دعم الأردن للبنان الهناندة: التوقيع على اتفاق الجيل الخامس بعد العيد وزير البيئة عن حادثة العقبة: تركيز الكلور بالبحر كان أقل بكثير من مياه الشرب اجتماع عربي تشاوري وزاري السبت في بيروت لا يستند إلى جدول أعمال الإقتصاد الرقمي: التوقيع على اتفاق "5G" بعد العيد انزال 5 صهاريج غاز كلورين في ميناء العقبة إردوغان يلوح بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو
رحم الله طفلة «المعكرونة»
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة رحم الله طفلة «المعكرونة»

رحم الله طفلة «المعكرونة»

16-01-2022 12:11 AM

حادثة وفاة الطفلة في مستشفى حمزة بعد تناولها لمادة المعكرونة سريعة التحضير يجب ان لا تمر مرور الكرام ،رحم الله طفلتنا ،عزاؤنا لذويها ولكل الاردنيين.

حياة اطفالنا ليست في مهب الريح ،والمادة التي تناولتها الطفلة رحمها الله واشقاؤها واصيبوا بالتسمم يتناولها الكثير من الأطفال لسرعة تحضيرها .

هذه الحادثة تفتح الابواب للكثير من الاسئلة حول سلامة غذائنا،ودور الجهات الرقابية في الحفاظ عليه ،ومتابعة وفحص المستوردات الغذائية من مختلف الاصناف .

وحتى نكون منصفين ،فان الاغذية والفواكه وغيرها من المستوردات تخضع لرقابة صارمة ،وتمر بمراحل كثيرة من الفحوصات ضمن الجهود الكبيرة التي تقوم بها الجهات الرقابية،وعلى رأسها مؤسسة الغذاء والدواء،فضلا عن الجهود الاخرى التي تقوم بها مؤسسة المواصفات والمقاييس وامانة عمان الكبرى،ووزارة الصناعة والتجارة.

غير ان وجود بعض الاغذية الفاسدة في الاسواق تحتاج الى رقابة صارمة ومحكمة ورادعة ايضا لكل تاجر او بائع تسول له نفسه ان يوزع او يعرض بضاعة تتعلق بالغذاء لتنتهي في بطوننا دون ان نعلم عن فسادها ومشكلاتها .

الخطير في حادثة وفاة طفلة مستشفى حمزة ان المادة التي تحدثت عنها المستشفى تباع على قارعة الطريق،وفي البقالات،ويتناولها الكثير الكثير من الاطفال،لسهولة تحضيرها من جهة ،ولاضافة منكهات محببة لدى الأطفال من جهة اخرى ، وهي مصنوعة من مادة المعكرونة سريعة التحضير.

قبل كتابة هذه السطور، ستتحرك كافة الجهات الرقابية، وسنستمع ونقرأ عشرات التصريحات التي تتحدث عن اجراءات اتخذت، واخرى ستتخذ من هذه الجهة او تلك، غير ان كل ذلك لا يفيد، بعد ان خسرنا ملاكا بعمر احدى عشرة سنة، ليس لها ذنب سوى انها جاعت وتناولت مادة غدائية تبين انها فاسدة، بشكل او بآخر .

دعونا نقارن بين وفاة الطفلة رحمها الله،وطفلة اخرى توفيت في بلد يحترم فيها المسؤول مسؤولياته،هل ستمر الحادثة دون ان يستقيل المسؤول ويعلن انه يتحمل مسؤولية اخلاقية ووظيفية لهذه الحادثة.

صحة المواطن ليست لعبة،والاجراءات المتخذة في الجانب الغذائي جيدة، لكنها تحتاج الى رقابة أكثر ، تحتاج الى اعين تفتح على اتساعها اربعا وعشرين ساعة، امام جشع وطمع نفر قليل من عديمي الضمير، الذين يتركون اطفالنا في مهب الريح، وهم يتناولون اطعمتهم بحب وشغف بطفولة بريئة ليس لها ذنب .

رحم الله ابنتنا وابنة الاردنيين،ذلك ان الطفولة لا تجزأ، تماما مثل البراءة والحب، ومثل الجشع وقلة الضمير على الجانب الاخر من المعادلة.

نعزي اهلها وذويها، ونتمنى لاشقائها الذين تشاركوا معها في تناول هذه المادة الشفاء العاجل بإذن الله.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع