أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التربية: "التعليم عن بعد " خيار ضمن اشتراطات وبالتنسيق مع الصحة وزارة العمل تزود مفتشيها بكاميرات بالصور .. ولي العهد يحضر حفل افتتاح بطولة كأس العرب مكافحة الأوبئة: متحور أوميكرون قد يُصعّب الوضع الوبائي في الأردن انخفاض حاد على الحرارة وزخات من الأمطار الأربعاء “الأزمات” يؤكد الحاجة إلى أخذ الجرعة المعززة بالاسماء .. مراكز إعطاء مطاعيم كورونا الأربعاء المعاني : الوضع الوبائي في الأردن غير مريح .. وإدارة ملف كورونا سيئة طبيب أردني يطالب بسرعة احتواء الوضع الوبائي الأمانة تعلن الطوارئ المتوسطة استعدادا للمنخفض المستفيدون من قرض الإسكان العسكري - أسماء عدنان حمد يعلق على مشاركة السعودية بالرديف ضبط 5 مصابين بكورونا مخالفين لأوامر الدفاع بالمفرق 36 مليون دينار قيمة إنشاء مستشفى الطفيلة وزارة المياه : تأجير أراض الديسي ليس من اختصاصنا الإمارات: لن نمنع اللبنانيين من السفر إلينا الملكة: لدينا الكثير في الأردن لنفخر به الأردن يبحث التعاون السياسي العسكري مع اليابان الخصاونة: برنامج أولويات الحكومة يستهدف احداث نقلة نوعية في الاقتصاد تثبيت اسعار الكهرباء في الاردن
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تقرير: الاتحاد السوفييتي خطط حرب اكتوبر 1973

تقرير: الاتحاد السوفييتي خطط حرب اكتوبر 1973

تقرير: الاتحاد السوفييتي خطط حرب اكتوبر 1973

08-10-2021 01:37 AM

زاد الاردن الاخباري -

نصحت قيادة الاتحاد السوفيتي الرئيس المصري الراحل انور السادات باختيار يوم السادس من اكتوبر تشرين الاول عام 1973" لبدء الهجوم على الجيش الإسرائيلي الذي كان يحتل سيناء فيما قامت القوات السورية بشن هجومها على هضبة الجولان واستعادت فقط مدينة القنيطرة.

يوم الغفران
وتزامن اختيار هذا اليوم مع احتفالات اليهود بعيد الغفران او كما يطلق عليه اليهود بالعبرية اسم يوم كيبور، وهو ما تسبب في شل حركة جيش الاحتلال

واستندت النصيحة إلى أنه في هذا اليوم تتوقف الحياة بشكل شبه تام وفقا للتعاليم اليهودية المتبعة. وقالت: "في هذا اليوم يكون سكان إسرائيل في المنزل يتأملون، ويصومون وتظل أجهزة المذياع مغلقة".

ووفق ما اورده موقع بي بي سي باللغة العربية فان الوثائق تكشف عن حجم الدعم السوفييتي لمصر وسوريا كان أكبر بكثير مما يُعتقد وهو ما اشارت اليه دراسة الاستخبارات البريطانية لصالح الناتو

وقالت نتائج دراسة الناتو إنه "باختيار الثانية (بعد ظهر يوم كيبور) ساعة الهجوم، زاد عنصر المفاجأة أكثر. فإذا لم يحدث هجوم في الفجر، يكون هناك ميل إلى الاسترخاء. أما الهجوم في الغسق، فيتيح ضوء نهاري ضئيل لا يساعد في الاستفادة من المكاسب الأولية التي تتحقق".

وهذا ما حدث بالفعل. فقد أربكت المفاجأة إسرائيل التي لم تستطع انتزاع المبادرة على الجبهة الجنوبية (المصرية) إلا يوم 15 أكتوبر، أي بعد 9 أيام من بدء العمليات، وفق معلومات الناتو.

دور الاتحاد السوفيتي المؤثر
وحسب نتائج الدراسة، فإن السوفييت أدوا دورا مؤثرا ساعد المخططين المصريين في أن ينفذوا بإحكام خطة الخداع، التي جاءت بعد دراسة دقيقة لتجربة الهزيمة أمام إسرائيل في حرب الأيام الستة في يونيو/حزيران عام 1967، بكل تفاصيلها.

واعتُبرت أحد وثائق الحلف البالغة السرية: "أظهر التحليل العربي، المصحوب بإرشاد من جانب مستشاريهم الروس، لحرب يونيو 1967، أنه إذا أراد العرب تحقيق أي نوع من النجاح ضد الإسرائيليين، فلا بد أن يضمنوا أن تكون المفاجأة كاملة عن طريق:

أولا: إخفاء نواياهم العدائية عن طريق تهيئة موقف سياسي وعسكري لا يؤدي إلى شن هجوم إسرائيلي استباقي وقائي، ثانيا: شن هجومهم قبل استكمال التعبئة الإسرائيلية".
وتشير معلومات الناتو الاستخباراتية، في ذلك الوقت، إلى أنه "خلال دراسة المصريين لحرب يونيو، أوصى المستشار الروسي الكبير الجنرال فاسيليوفيتش بفترة يوم كيبور باعتبارها أفضل وقت للهجوم لتحقيق المفاجأة".

حرب اقمار صناعية
وكشفت الدراسة أن أقمار الاستخبارات السوفييتية الاصطناعية "تُطلق عادة بمعدل 2 أو 3 مرات كل شهر، ولكن في الأيام الـ 17 بداية من 3 أكتوبر، أُطلِقت 7 أقمار لتغطية الشرق الأوسط، ووُضع (القمر) الأول في المدار قبل الهجوم بثلاثة أيام".

وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت أقمارها الاصطناعية، كما كشف لاحقا وزير الخارجية الأمريكي آنذاك هنري كيسنجر، في إرشاد الإسرائيليين إلى وجهة الضربات المصرية الرئيسية، وخريطة انتشار دفاعات صواريخ سام (صواريخ سطح -جو)، والأهم نقطة الضعف في المسافة بين الجيشين الثاني والثالث، التي اخترقها الإسرائيليون في النهاية وعبروا القناة إلى الأراضي المصرية.

وتكشف دراسة الناتو عن أن الأقمار الاصطناعية السوفييتية "مكنت العرب، قبل العمليات القتالية، من التأكد من الترتيبات الإسرائيلية في سيناء، ومن أن يروا، لاحقا بعد أن بدأ الإسرائيليون في التحرك غربا، التهديدات التي تتعرض لها القاهرة".

وخلص التحليل الاستخباراتي لهذه "المعلومات" إلى إن "التخطيط والاستعداد اللازمين لإطلاق ( الأقمار)، ولتنظيم الجسر الجوي لنقل عائلات الروس وبعض المستشارين من مصر وسوريا، يشير حتى إلى علم مسبق قبلها بوقت أطول".

جسر جوي اميركي لانقاذ اسرائيل
في يوم الجمعة الثاني عشر من أكتوبر/تشرين الأول، أي بعد ستة أيام من بدء الحرب وفشل الجيش الإسرائيلي في الحفاظ على مواقعه في مواجهة الجيوش العربية، بدأت الولايات المتحدة جسرا جويا غير مسبوق في تاريخها لنقل أسلحة متطورة إلى إسرائيل بينما كان القتال مستمرا، لتجنب ما وصفه كيسنجر بالكارثة.

تضمنت دراسة الناتو تحليلا استخباراتيا لتوقيتات وأشكال الدعم الأمريكي لإسرائيل، والسوفييتي لمصر وسوريا.

وأشارت معلومات الناتو إلى أن "طائرات السلاح الجوي الأمريكي بدأت ممارسة دورها من يوم 16 أكتوبر وما بعده، حاملة ما يصل إلى 1000 طن في اليوم قاطعة مسافة 10400 كيلومتر عبر المحيط الأطلنطي ومن أوروبا الغربية".

وأضافت "تمتلك الولايات المتحدة طائرات نقل بحمولة أكبر من حمولة الطائرات السوفييتية. وكان باستطاعتها حمل معدات أثقل بكثير بما فيها دبابات إم -60 ومدافع 175 مم و155 مم. غير أن فاقد المعدات في الصراع المحلي (حرب أكتوبر) تجاوز بكثير توقعات الولايات المتحدة...وأرسلت أيضا 92 طائرة سكايهوك وفانتوم إلى إسرائيل".

وشملت "قائمة الإمدادات التعويضية الأمريكية" لإسرائيل أيضا "ذخيرة إم 175، صورايخ تاو المضادة للدروع، صواريخ جو/ جو سايدويندر وطائرات سوبر هوك كاملة التجهيز وأسلحة موجهة تليفزيونيا "مافريك" ومعدات حرب الكترونية وقنابل ذكية".

خطة مصرية دقيقة
واعتبرت الدراسة أن خطة الخداع التي طبقتها القيادة المصرية كانت دقيقة وحققت أهدافها الرئيسية. وأرجعت هذا الإنجاز إلى "الحفاظ على مستوى التكتم على الخطة".

وقالت إن "قيمة المفاجأة ظهرت مرة أخرى بوضوح وتحققت باستخدام خطة خداع مفصلة مدروسة. والتأمين الصارم ضروري" بما يضمن السرية شرط لنجاح خطة من هذا النوع.

غير أن الدراسة نفسها، أكدت تمكن الإسرائيليين من "تصحيح الميزان جزئيا" وأرجعت هذا إلى عاملين، أولاهما "أن الاستراتيجية المصرية أبطلت نجاحاتها الأولية"، وثانيهما هو "عدم قدرة السوريين على استغلال نجاحاتهم".

وألقت أيضا الضوء على "السرعة" التي استكملت بها إسرائيل عملية التعبئة العامة.

وضربت مثالا على تلك السرعة "بمحام يهودي كان يتفاوض على إبرام عقد في جنيف الساعة 4.30 مساء، وكان في دباباته في مرتفعات الجولان الساعة 11.50 في الليلة نفسها".

وكشفت عن أن تعدد القوات العربية المشاركة في الحرب كان له أثر سلبي على المكاسب التي حققتها القوات المصرية والسورية في أيام القتال الأولى. وقالت معلومات الناتو إن مستوى التعاون والتنسيق بين القوات العربية كان متدنيا.

وانتهت إلى أن "الحقيقة الواضحة عن أن الجانب العربي كان لديه العديد من الوحدات الوطنية قد سلط الضوء على الحاجة إلى تعاون جيد. غير أن هذا كان مُفتقدا بشكل واضح. وهناك أمثلة عديدة لذلك مثل تعرض مئات الأردنيين للهجوم من جانب الطائرات السورية وعدم إبلاغ القوات البرية العراقية، وقوات الجنسيات الأخرى، المصريين على جبهة القناة بالتقارير( عما يحدث في الميدان) بشكل كاف".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع