أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أميركا وألمانيا تعتزمان فرض قيود بسبب أوميكرون كشف نسبة الإصابات النشطة بين الطلبة والمعلمين 2% نسبة الزيت غير الصالح للاستهلاك في مهرجان الزيتون الوزير المعايطة: تولي المرأة للمناصب القيادية في غاية الأهمية البنك الدولي يتوقع ارتفاع نسبة الفقر بالأردن إلى 27% الخارجية: لم نبلغ عن اصابة أردنيين بمتحور أومكرون في أي من دول العالم الحكومة تستهدف رفع مساهمة الصخر الزيتي بتوليد الكهرباء الهند تسجل أول حالتي إصابة بأوميكرون وثيقة الجلوة تعيد 260 شخصا بإربد الناصر: لا تعيينات في الشركات الحكومية الملك يهنئ الشيخ محمد بن زايد بعيد الاتحاد الـ 50 7 أسئلة جريئة من الرياطي عن شركة تطوير العقبة البدول تنتقد آليات التعامل مع النفايات الخطرة انهيار جزء من كراج عمارة بالسلط الدواء البريطانية ترخص باستخدام علاج جديد لكورونا التعليم العالي: نعول على امر الدفاع 35 لمنع دخول الجامعات إلا للمطعمين ضبط شخصين خرقا حرمة مقبرة بالكرك الدول التي أعلنت وصول أوميكرون اليها النائب فراس العجارمة رئيساً للجنة الطاقة والثروة المعدنية والنائب عبدالله عواد مقرراً لها سيارة دفاع مدني هدية للأردن من أميركا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لبنان بين السيادة وتقسيم التدخلات

لبنان بين السيادة وتقسيم التدخلات

04-10-2020 02:22 AM

لعل التجربة اللبنانية في حرب الطائفية السابقة وويلاتها ,منحته الحصانة من العودة لتكرار مثل هذه الاحداث ,والحصانة من الوقوع في محنة اليمن الحالية ,لتطابق بيان خلق الاسباب ,وتوظيفها في الصراع الداخلي ,من قبل نفس الاذرع المغلوب على امرها الداعية للخسارة والفوضى ..............
اتفاق الطائف كان مبني على تقاسم السلطة ضمن محاصصة الطوائف ,انهى الحرب الاهلية في زمانها ,الا انها ابقت الجمر تحت الرماد , من خلال امكانية توظيفها لأجندات خارجية,خاصة ضمن احياء فتنة الانقسام الطائفي ,الغالب في احيائها اذرع امريكا في المنطقة ,وتوظيفها في ردع المقاومة التي يحتاجها لبنان اكثر من اي وقت ,خدمتا للكيان ,وهو النهج السياسي المتبع في تمكين الكيان ومنذ نشأته,وبالتحليل ندرك ان كل الازمات المفتعلة في لبنان لا تخرج عن النهج السياسي المتبع في كل عالمنا العربي ................
اتفاق الطائف نتائجه وظفت الطائفية لانحراف الانتماء , من خلال امراء الاحزاب السياسية الكثر ,داخل لبنان صغير الحجم ,ليبقى لبنان كبير في همومه ,يصعب الخروج منها , من اجل ذلك انتفض الشعب ووضع يده على جرح لبنان الدامي .............
لبنان بين السيادة التي ينادي بها الشعب الواعي ,وهي استقلالية الاحزاب وانتمائها وولائها للبنان ومصالحه,وتفعيلها بعيدا عن نهج الامراء وحصر الطوائف , وتنافسها من خلال برامج انتخابية ,وصراع التدخلات التي ابقت لبنان عاجزة عن تشكيل حكومة لغاية الساعة ..............
لبنان ليس منفردا بالطوائف ,فكل الدول فيها طوائف ,وكل دول العالم لها مصالح مع بعضها البعض وتحالفات ,يميزها العقل ويدرك حقيقتها والفائدة منها ,ويدرك مع اي معسكر يمكن ان يتحالف ,او لا يتحالف كما يتحالف العرب مع اميركا وولائها المعلن للكيان الغاصب............
د. زيد سعد ابو جسار
















تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع