أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
علماء يحذرون: سلالة من فيروس كورونا تغيرت لتصبح معدية أكثر بنحو 10 مرات الكويت: 919 إصابة جديدة بكورونا 10 دنانير لكل من يصطاد كلبا في العقبة الأردن يبدأ بفتح أبوابه لدول الخليج والعالم للسياحة العلاجية عبر منصة سلامتك احتراق مركبة إثر تماس كهربائي بالقرب من دوار النهضة باتجاه طريق المطار الدوريات الخارجية تضبط مركبة تسير بسرعة 172 كم/س عند مثلث محي باتجاه عمان التربية: خطأ في تسلسل فقرات امتحان الرياضيات للأدبي في 2000 ورقة الطاقة: العراق يوقف تحميل النفط للأردن حتى إشعار آخر شبيلات في تغريدة له: صدق من قال ما ناقشت جاهلاً إلا غلبني الحكومة تعلن الأسبوع المقبل عن خطة لفتح المطار لاستقطاب السياحة العلاجية التنمية: رفع نسبة استقبال الأطفال في دور الحضانات إلى 75 بالمئة بالصور .. ١٤ اصابة بحادثة تصادم بين حافلة متوسطة وسيارة خصوصي في عجلون اختناق 11 عاملا جرّاء استنشاقهم مبيد حشري داخل أحد المصانع في الأغور الشمالية عُمان: 1361 إصابة جديدة بكورونا "العمل" تستقبل استفسارات المتدربين ببرنامج "خدمة وطن" عبر منصة "حماية" فطنة رجل أمن تنقذ مدير شركة وموظفيه في لواء الرصيفة .. اليكم التفاصيل! لهذا السبب .. وزير العمل أمام أحد المطاعم بمنطقة السابع شاهد بالفيديو .. مواصفات قوية لسلاح أردني روسي مدمر توقيف 11 شخصًا بقضايا فساد جديدة جدل يرافق سحب موظفي بلدية اربد من مكتب النافذة الواحدة في غرفة التجارة
رقم بعض الشيء..!

رقم بعض الشيء .. !

01-06-2020 01:30 AM

في الطريق العام في العاصمة عمان، أسير أنا وكمامتي نتشاكس قليلا ترقباً من فيروس ما زال “يتحركش بها”, تدغدغني فأعبث وتعبث فأدغدغها.. ثم تذوب, فعن مدير مؤسسة الغذاء والدواء ونقيب الصيادلة وبعضاً من القماش أن هناك 3 أنواع من الكمامات, مستوردة” و بدرجة حماية يتراوح سعرها 3-5 دنانير وتحتوي على فلتر وهي محكمة الإغلاق تستعمل أكثر من مرة, كمامات “أردنية الصنع” وهي الأعلى سعرا من 20-25 دينارا تستخدم لعام كامل وهي على درجة عالية جدا من الحماية، والتي تستخدم لمره واحدة تماماً كتلك المشاكسة التي تخنقني لدرجة أنها جعلتني أقسم -بصدق كورونا- أنها ” كاذبة”.

المهم, أن فضولي -قاتله الله- اظطرني بأن أزداد كيل تفكير;لأجد أن الأهمية تكمن في أحجام الكمامات وليس أنواعها, فمنها الصغير والوسط والكبير, وتتحدد حاجة كل منا إلى استخدام مقاس دون غيره بناءً على ما أكرمنا الله من تضاريس, وكما أن للكمامات مقاسات هناك مقاسات لأدمغة البشر, ففي علم الأجنة يكون الدماغ عند الولادة بالحجم المتوسط فإما أن يبقى الإنسان محتفظاً بصفاته الوراثية, أو يكبر حجم الدماغ فتقل فاعليته, ومن الممكن أن يصغر حجمه وينغمس بالسذاجة والتفاهة.. حينها شعرت بأنني أحمل دماغي فوق أنفي, فتذكرت بأنني أستخدم الكمامة “إم نص ليرة” وخلعتها فوراً – تباً – فدماغي مقاس ” ميديوم” وأنا لست تافهة.

غالباً, وأحياناً أخرى أرغب بارتكاب التفاهة كي أخرج من مأزق ما مثل ردي على طلب موظف البنك لدى رؤيتي بقفاز واحد أن أرتدي الآخر بسؤالي له: ” اليوم فردي ولا زوجي؟” قال: فردي, فقلت: “اذاً أنا صح”, ضحك ولم يقتنع – حفظه الله- فانتقل دوري من 1 إلى 9, وبغمرة انشغالي في ارتداء القفاز الأيمن وأنا أسأل نفسي فيما إذا كانت مخالفة قفازي ستعرقل سير التاريخ رن هاتفي, وكان أحد المطاعم العالمية.. تباً ” لقد استوى الطبيخ الأمريكي والدولي” بتوقيت قفازي فاظطرني أن أخلعه مرةً أخرى كي أعطي هاتفي بصمة إصبعي.

إصبعي الذي تشنج من كثرة ترقيمي على المنصات والمحافظ الإلكترونية, ومن بحثي على راديو السيارة عن تردد يتحدث بغير موضوع انتظارنا بفارغ الصبر للقاح كورونا المنتظر لنعرف أين سيكون مثوانا الأخير, إنه صوت ترامب على نفس الموجة بالإخبارية المسائية لمونت كارلو الدولية يردد ” الفيروس الصيني” .. ” الفيروس الصيني” -تباً- أيها الكورونا, فلو علم “الجنكيز خان” بأن له حفيداً مثلك – على أساس إنك منغولي- و “معتوه” الانتماء لكفر عن الذنب الذي تنوي اقترافه فينا فدقك دقا.

وتدق السابعة حظراً, وكأنه لا شيء – باستثناء الفترة المغلقة بين البداية والنهاية … نفتعل شيئاً يسمى “حياة”- ربما -اللاشيء- هو اعتيادنا على الفزع عند كل صحوة إلى واقع عالمنا اليوم, ذاك العالم الذي يبحث لنا دوماً عن وطن بديل وعن التقليل من كثافتنا, فكان الحل هذه المرة بترقيمنا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع