أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصحة: تهافت الأردنيين على شراء الكمامات غير مبرر الأردنيون ينفقون مليار دينار على السفر بـ2019 تقرير إسرائيلي: صفقة القرن نكبة للفلسطينيين وتحذير من القادم تبادل للخبرات بين الأردن وقطر استعدادا لكأس العالم أمير قطر يوجه بـ10 آلاف فرصة عمل اضافية للأردنيين الملك وأمير قطر يجريان مباحثات .. ماذا جاء فيها (صور) إخوان الأردن: قرار محكمة التمييز انتصار قانوني لنا وقف ضخ المياه من محطة الزعتري الثلاثاء قرار مرتقب برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 ديناراً فجأة .. اتجاهات خليجية ثلاثية للاستثمار في الأردن الرزاز: من المهم أن يكون المعلم الأردني متميزا تعليق دوام بلدية الهاشمية وتوتر إثر خلاف عشائري الملك يؤكد تضامن الأردن مع جمهورية الصين الشعبية في مواجهة فيروس كورونا صواريخ غزة تصيب جنوب إسرائيل بشلل .. والسلطات تعلق عمل المؤسسات التعليمية غدا سامر الحوراني : كورونا لا تخيف الفيصلي الحجاحجة: لجنة وزارية لدراسة معايير إحالة الموظفين على التقاعد استطلاع: القدس والقضية الفلسطينية تستحوذ على اهتمام الاردنيين عدم استقرار جوي يؤثر على المملكة ليل الإثنين سرايا القدس تتبنى قصف مستوطنات غلاف غزة العضايلة: الأردن يقف الى جانب الشعب الليبي والقضية معقدة جدا
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية هجوم اليمين الاسرائيلي على الملك

هجوم اليمين الاسرائيلي على الملك

هجوم اليمين الاسرائيلي على الملك

29-12-2019 03:02 AM

زاد الاردن الاخباري -

منذ اسبوعين توالت الهجمة الاعلامية على جلالة الملك عبدالله الثاني من قبل كتاب ومحللين اسرائيليين مقربين من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ومحسوبين على اليمين الاسرائيلي مطالبين بانهاء العلاقة مع الاردن وداعين الى انتفاضة في الاردن.
وقد نشرت صحيفة هآرتس اليومية الاسرائيلية مقالا تحليليا قبل ايام جمعت وحللت كل ما كتبة هؤلاء الكتاب في عدد من الصحف واعطت وصفا عليهم بانهم من المقربين من نتنياهو الذي يبدو انه منزعج جدا من مواقف الملك الاخيرة من قضايا لها مساس بالعلاقة الاردنية مع اسرائيل.
ولا يخفى على احد ان هناك توترا بين الجانبين مرده موقف الملك من تمديد تأجير اراضي الباقورة والغمر وعودتهما الى السيادة الوطنية ومن احاديث الملك عن السلام مع اسرائيل واخرها كلمته في معهد واشنطن لدراسات الشرق الادني عندما اكد على ان المرحلة التي تمر بها العلاقة مع اسرائيل بانها سيئة.
هذه الهجمة الصهيونية واضحة المعالم والاهداف حيث ان هنالك ، ايضا ،انزعاجا من اصرار الاردن على الحديث عن رفضه لمشروع نتنياهو ضم اراضي الغور الى اسرائيل وكذلك موضوع المستوطنات التي ينوي نتنياهو ايضا ضمها لاسرائيل وهو الموقف الاردني الذي شجع الفلسطينيين على رفض هذه المشاريع واعلاء الصوت منددين بهذه المشاريع التوسعية التي ستساهم في القضاء على ما تبقى من حلم السلام العربي الاسرائيلي الذي لا يقيم له الاسرائيليون وزنا في ظل انفتاح وتطبيع العلاقات بينهم وبين بعض الدول العربية.
الرد على هذه الهجمة الصهيونية لا يكون، فقط، بتحليل ابعادها والرد عليها وتفنيدها وتحذير الناس من مخططات اسرائيلية قادمة، بل بتوحيد الجبهة الداخلية الاردنية وجعلها عصية على اي اختراق يستهدف لحمتنا ووحدتنا الاردنية التي يضرب بها المثل في التوحد في كل الاوقات وخاصة عند الشدائد.
ومن اجل ذلك يجب طوي كل الملفات الداخلية المقلقة للدولة سواء الحراكات او غيرها في سبيل عدم اعطاء اسرائيل اي ذريعة تتحجج بها للطخ على الاردن وكذلك الانفتاح السياسي على كل مكونات الدولة الاردنية،،، ومن اجل تقوية الاردن لا بدّ من تشكيل الحكومة القادمة من شخصيات وقوى سياسية فاعلة ووازنة وتمثيل كل مكونات الطيف الاجتماعي الامر الذي من شأنه توفير الحماية الداخلية لهذه الوحدة الوطنية.
كذلك فان الاردن معني برد هذه الهجمة التي تستهدفه بمزيد من العلاقات الدبلوماسية الواسعة التي تشكل حماية سياسية ودبلوماسية للتحرك ومنها العلاقات مع روسيا والاتحاد الاوروبي واعادة النظر بعدد من علاقاته بدول اقليمية فاعلة في المنطقة كنوع من الردع لأي عمل تخريبي تنوي اسرائيل القيام به داخل الاردن .
الاردن ليس ضعيفا بل قوي ولديه مكونات القوة الاستراتيجية على المستويين الداخلي والخارجي، بما فيها الامنية والعسكرية،وقادر على الدفاع عن مصالحه القومية العليا وستفكر اسرائيل الف مرة قبل ان تخطو اي خطوة ضد الاردن وسيرتد كيدهم الى نحرهم بفضل النشامى وبفضل وحدتنا الداخلية المنيعة.

رئيس مجلس إدارة صحيفة الرأي سابقا/ رمضان الرواشدة





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع