أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
شاهد بالتفاصيل .. .. «السفارة الامريكية» تعلن عن وظائف شاغرة صرف الرديات الضريبية خلال 30 يوما 569 مليون دينار استهلاك الأردنيين من الدواء العام الماضي الطراونة: نرفض استخدام العراق ساحة للصراعات هل ستنجح مساعي استعادة ممتلكات الأردنيين في الباقورة والغمر؟ المركز الوطني للأمن وادارة الأزمات: التحذيرات دائماً تأخذ السيناريو الأسوأ الرزاز في دافوس: العالم تجاهل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ويفكر بحروب ثانوية (الأشغال) تنذر الشركة المنفذة لسور مدرسة كفرراكب لا تمديد للتسجيل للحج خبير: مشروع المصفاة سيوفر 12 ألف فرصة عمل في الجنوب حرب بيضاء بين الطفايلة والكركية ضبط مطلوب خطير في المفرق الشيوخ يرفض تسليم وثائق بمحاكمة ترامب نتنياهو يطلب الضوء الأخضر لضم غور الأردن مدير مستشفى البشير يعد بالإفراج عن مُصور فيديو الصرصور أزمة جديدة .. السعودية تدافع عن ولي عهدها البطاينة: نظام لاختيار النخبة من مفتشي العمل وتزويدهم بكاميرات مراقبة توقيف ناشر فيديو الصرصور بمستشفى البشير فيديو - نشطاء مواقع التواصل عن الثلجة : ولا يوخذوها أهل عمان خضير: المشروع النووي الاردني تم وأده منذ عشر سنوات
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تركيا وسوريا والأكراد من جديد ..

تركيا وسوريا والأكراد من جديد ..

13-10-2019 11:55 PM

الانتصار السوري على الحرب الكونية لم يعجب كثيراً من دول العالم، فكان هذا النصر بمثابة تغيير في قواعد اللعبة في الشرق الأوسط، وتغير بوصلة بعض الدول لاتجاه آخر كي تجني مصالح خاصة لها، وخصوصاً الولايات المتحدة الأمريكية وحالة الضعف التي عاشتها وتعيشها في الشرق الأوسط أو الخليج العربي وأكيد في الداخل الأمريكي.
تركيا كان لها دوراً كبيراً في الحرب على سوريا، عندما قامت بدعم المعارضة السورية، وإدخال المقاتلين من أراضيها إلى الأراضي السورية، ومن ثم تصالحت مع سوريا، ووقفت ضد أمريكا وتحالفت مع روسيا، هذا من جانب، ومن جانباً آخر كانت أمريكا داعمة للأكراد في سوريا، وكانت تؤيد قيام الدولة الكردية في حال تعاونت مع أمريكا للقضاء على الإرهاب وهذا ما حصل، فبعد الانتصار السوري انسحبت أمريكا من سوريا وتركت حُلفائها يواجهون مصيرهم لوحدهم، فكان الإيعاز لتركيا بأنه لا منع لدى أمريكا بالقيام بعملية عسكرية ضد الأكراد بحدود مسموحة، لكن هذه العملية تحولت إلى غزو لسوريا، فعندما أعلنت تركيا بأن هذه العملية محدودة، توسعت العمليات بشكل غير متوقع حتى أصبحت عدوان على الأراضي السورية، وأمريكا كالعادة دورها دور المتفرج.
وكما دعمت أمريكا تركيا والأكراد في الفترة السابقة، انسحبت أمريكا إلى نقطة بعيدة وهذا ما جاء على لسان ترامب، فبعد عملية نبع السلام التي قامت بها تركيا، بدأت أمريكا تشعر بان البساط في سوريا سينسحب من تحتها، خصوصاً بعد أن طالب الأكراد روسيا الوقوف إلى جانبها في هذه الأزمة، ولجوء الأكراد إلى الدول العربية للتدخل لوقف الغزو التركي كما أطلقوا عليه.
روسيا كان لها دوراً مهماً في هذه المنطقة تحديداً، وهذا الدور ربما من نتائجه تحجيم أمريكا في سوريا، فعندما تتدخل روسيا لحل العدوان التركي على الأراضي السورية وإقناع تركيا بعدم قصف الأكراد، سيكون بمثابة فرض قوة روسية جديدة في منطقة تسيطر عليها أمريكا، بما أن الأكراد لجئوا إلى روسيا ولم يلجئوا لأمريكا التي كانت حليفتهم في الحرب على الإرهاب ومحاربة الدواعش والقضاء عليهم.
فمصلحة سوريا هذه الفترة هو عدم قيام دولة إسلامية في هذه المنطقة، فهي تتابع بدقة الوضع حتى لا يكون هناك معارضة أو دولة كردية في هذه المنقطة المتنازع عليها.
الأوراق في سوريا فعلاً اختلطت تماماً فالحليف أصبح متفرج، والصديق أصبح عدو، والعدو أصبح صديق، والجيش السوري في النهاية هو صاحب الموقف في هذه الأزمة، لأنه يعلم ما يريد وهو تصفية المعارضة في سوريا عن بكرة أبيها، وعدم قيام دولة كردية على حدوده.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع