أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العين طوقان : مواقف الملك «تُزيل حالة عدم اليقين» التي قد تقف عائقًا أمام المستثمر بطء التنفيذ لقرار حكومي يحرم 60 ألف مواطن من الخدمات الأساسية في الزرقاء والرصيفة خريجوا الدبلوم يطالبون بإعطاءهم الفرصة بإعادة الامتحان الشامل الخدمة المدنية: اعلان أسماء الناجحين بامتحان التعيين بوظيفة معلم الثلاثاء المملكة تشهد فرصة لتساقط الامطار خلال الساعات القادمة الإبلاغ عن فقدان طفل منذ الخميس في البقعة بالصور .. ادارة السير ترصد مركبات تحمل عبارات من مسلسل"جن" عشيرة بني مصطفي تهدد بملاحقة المسيئنين قانونياً المصور غرايبة يهاتف عائلته من سجن "عدرا" السوري قطر تتعادل مع الاراغواي 2-2 في كوبا امريكا الاحتلال يعلن مشاركته رسمياً في مؤتمر البحرين السعودية ستمنع استيراد سجائر لا تحمل أختاماً ضريبية اعتباراً من آب النائب العتوم تهاجم “مسلسل جن”: لن نسكت الشرطة الفرنسية تطلق النار على رجل هددهم بسكين في ليون مدير الغذاء والدواء: القائمة الثانية من أسعار الأدوية المخفضة ستعلن غدا الاثنين النائب عطية يسأل الرزاز عن البرامج التي اشترتها إدارة “الإذاعة والتلفزيون” طعن 3 اشخاص بمشاجرة جماعية في عمان عام على تولي الرزاز الحكومة الأردنية .. جردة حساب وفاة طفلة دهساً على طريق غور الصافي – العقبة الصيادلة: التأمين الصحي الشامل هو الحل لقضية اسعار الأدوية في الأردن
سياحة الطلاق

سياحة الطلاق

10-06-2019 05:39 PM

يا معالي وزيرة السياحة والأثار حقيقة عندما تقرأ العنوان وتتأمل به جيداً تجده غريب الأطوار وبعيداً عن باقي أنواع السياحة وكذلك سوف تستهجن هذا النوع من أنواع السياحة بدون تكملة الموضوع للأخر .
حيث بدأت سياحة الطلاق في الهند وبدأت الشركات السياحية بتطبيق هذا النوع ونجح لحد ما من التوفيق ما بين الأزواج وعدم حصول الطلاق . وعندما تتريث وتهدأ الأنفاس وتخوض في واقع هذا النوع من السياحه ( سياحة الطلاق ) ستجده من أهم انواع السياحة على الإطلاق . لأنه ينبع من ناحية انسانية بحته, حيث تقوم فلسفة السياحه على انها عنصر اساسي من حرية الانسان ونموذج جديد للعلاقات بين الأفراد والشعوب والحضارات , وتحقيق التقارب الفكري والثقافي والسياسي , وعنصر أساسي يساهم في التغيير الإجتماعي الشامل . ونعود الى سياحة الطلاق والتي تمنح الأشخاص الوقت والحرية والمتعه في تصفية الخلافات القائمة فيما بينهم بعيد عن ضغوطات الحياة والروتين اليومي , والسفر بحد ذاته عامل تحدي للأشياء الغير مألوفة وغير معروفه , وتعطيهم المجال لتغيير حياتهم اليومية بتغيير المكان والزمان ويلاحظ تغيير واضح في تصرفاتهم ومعاملتهم لبعض والحصول على السعاده الوقتيه والتي تبخرت بسبب ضغوطات الحياة اليومية القاسية والإلتزامات الخانقة من كثرة متطلبات الحياة في وقتنا الحاضر . وهنا يأتي دور السياحة للتغيير والتحفيز الذهني والملل والخمول وفي سفرهم تنشيط لقدراتهم الأنسانية والعقلية وترجع الروح اليهم والتي فقدت بسبب تغيرات الحياة ويبدأ كل منهم بالتصرف بعقلانيه . وعندما نعود الى موضوع الطلاق في اللأردن وخصوصاً في الأونه الأخيره نجد بأن أكثرية حالات الطلاق سببها الرئيسي الحالة المادية واصبح الطلاق أكثر من الزواج نسبة وتناسب , وهذا بحد ذاته يعمل خلخله بالنظام الإجتماعي . وبعد ذلك يبدأ كل من المطلقين بتحقيق ذاته وبطريقته الخاصة سواء كان معلن اوبالخفاء وكل هذا يأتي من خلال هروبه من الواقع الذي يعيشه ولم يحسب حسابه لهذا اليوم , على أمل العودة لإثبات امكانياتهم الجسدية والنفسيه والفكرية والسيطره والمشاركة في فعاليات المجتمع , ولكن بدون جدوة تذكر , ناهيك عن تشرد العائلة او الزواج من أخرى والمطلقه كذلك , وهنا نسأل من يدفع الثمن سوى الأطفال وذنبهم الوحيد انهم أبناء المطلقين وتنتظرهم حياة أخرى من يدري الى اين المسار. ولكل دولة نظرة حول تطور السياحة وهذه النظرة قد تأتي من قبل السلطات العليا في الدولة أو من وزارة السياحة , حيث هناك استثمارات سنوية وموازنة ترصد لقطاع السياحة , فهل ستتحرك وزارة السياحة والأثار الأردنية ممثله بمعالي وزيرة السياحه والأثار برصد ميزانية من أجل تفعيل سياحة الطلاق مبدئيا ومن ثم تعمم على الشركات السياحية وذلك للتخفيف من حالات الطلاق وتشرد الأسر , ومن خلال متابعتي لمعالي وزيرة السياحة أجد بأنها متفهمة لأمور السياحة وسوف تدرس هذه الفكرة من ناحية انسانية , وهي من السباقين لعمل الخير وكلنا في الأردن لخدمة الوطن والمواطن , تحت جناح العائلة الهاشمية ممثله بجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله وابقاه سندا وذخراً لأردننا اردن الخير والمحبة والكرامة .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع