أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعرف إلى أول كتاب في التاريخ كتب بلهجة عربية عامية آخر فضائح "فيسبوك" .. رسائلك الخاصة تقرأها 150 شركة العضايلة: لا حياة حزبية دون رفع القبضة الأمنية عن الحياة المدنية الملك ونائب رئيس الوزراء العراقي يبحثان التوسع في التعاون (22) نائبا يطالبون الحكومة بإعادة النظر بأسعار الكهرباء في العقبة مكافحة الفساد تداهم مكاتب شركة صرافة تعمل بطرق غير مشروعة تنظيم الاتصالات: طلبان لرخصتين حول تركيب كوابل الألياف الضوئية الحكومة تنفي اسماء النواب والوزراء المتداولة في قضية مطيع التربية: صرف المستحقات المالية للعاملين على حساب التعليم الإضافي "المهندسين" تطالب الرياطي باعتذار رسمي تحت قبة البرلمان هيئة الاستثمار: 6 مستثمرين حصلوا على الجنسية الاردنية المتهم بقتل اللواء الحناينة ينفي التهم المسندة اليه الحكومة: الأسماء المتداولة في قضية التبغ غير صحيحة بالتفاصيل .. القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي غنيمات: بدء التحقيق مع مطيع ومحاكمته ستكون علنية ومصورة الدفاع المدني يدعو لاخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض القادم شاهد بالأسماء .. الناجحون بالامتحان التنافسي لوظيفة معلم السر ينكشف بعد سنوات .. لماذا طردت بيونسيه من منطقة الأهرامات؟ عطية يقترح على الحكومة مضامين لقانون "العفو العام" الحكومة : محاكمة مطيع .. علانية ومصورة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لمقام جلالة الملك .. نفس الرجال يحيي الرجال ! .

لمقام جلالة الملك .. نفس الرجال يحيي الرجال ! .

06-08-2018 11:59 PM

بقلم : شحاده أبو بقر - جلالة الملك , وأسمح لي بمخاطبتك وحدك مباشرة لأقول صادقا بعون الله . مهما إدلهمت الخطوب وتعثرت الدروب , ومهما تكاثرت المصاعب والمتاعب , ومهما كانت الأخطاء والأنواء وضاقت السبل وتشعبت المخاطر , فأعلم أولا أن الله الحي الذي لا يموت , موجود لم ولن يخذل الأردن بالذات , دونا عن سائر الأوطان ! , وأعلم ثانيا , أن ربعك وأهلك الأردنيين ومن كل مشرب , لم ولن يخذلوك أبدا حتى وإن ضاقت بهم الحياة وسبل العيش وتكالبت عليهم شرور الفساد والفاسدين , أوتوهم الرويبضات الطامعون أن نار الأردن أوشكت على سكون ! .

جلالة الملك : نفس الرجال يحيي الرجال , ذلك قول أردني مأثور مشهور كابرا عن كابر , وعندك وفي وطنك من الرجال الرجال الذين شوه الظالمون سمعتهم , وسواهم من الرجال , من تشد بهم الظهور ساعة الجد وأيام الثبور, لا يخشون في الحق لومة لائم , وهمهم هو الوطن والعرش مهما كان الثمن , وجلهم اليوم صامتون حياء من الله أولا ثم من مقامك ثانيا , وهم لا يخونون ولا يغدرون ولا ساعة الشدة يتوارون , وهم موجودون في كل الأردن القرية والمدينة والبادية والمخيم وحيثما كان ! .

جلالة الملك : نتحدث عن الدولة المدنية وعن المواطنة وهي مولود الوطنية وسوى ذلك من عناوين في زمن ملتبس شرير وخطير , وتلك قيم جليلة لا تتحقق بقرار آني وإنما هي ثقافة وطنية تنشا مع جيل مكتمل متى أسسنا لها في مدارسنا وجامعاتنا وإعلامنا لنجد بلدنا وقد إكتسب كل ذلك فطريا في غضون عشر سنوات مثلا .

ولكي نمهد الطريق والبيئة والمناخ لكل ذلك , فلنبدأ بالتهيئة منذ اليوم , وعبر قانون إنتخاب عادل يتيح الفرص رحبة لسائر الأردنيين لتمثيل الوطن , ومجلس أعيان يضم أعيان الوطن الذين حددهم دستور دولتنا , وقانون أحزاب ينتج أحزابا فاعلة ذات حضور في المجتمع .

أما الفساد الذي صار وللأسف أشبه بغيم يغطي سماء أردننا الغالي , حتى صرنا في نظر الكافة مجتمعا فاسدا لا يستحق العون , فحل مشكلته غاية في البساطة , فقط أطلب جلالتك من الحكومة جمعهم سرا ودونما صخب وتشهير , وليدفع كل من مد يده ما طالت عبر تسويات عادلة , فإن قبل فقد إستعدنا ما لشعبنا وكفى الله المؤمنين القتال , وإن تمنع فإلى المحاكم والتشهير , وأنا على يقين من أنا سنسترد الكثير مما يغنينا عن الحاجة والقروض , فنحن نريد عنبا لا مقاتلة النواطير!

جلالة الملك : بلدنا بحاجة ماسة إلى موارد للخزينة على النحو الذي كان قبل الخصخصة التي تناولناها جرعة واحدة فصارت دواء قاتلا بدل أن تكون علاجا شافيا , وتوفير الموارد ليس صعبا , فلتكن للدولة مصانعها وشركاتها وبالتدريج , حتى توفر فرص عمل لأبنائنا العاطلين عن العمل , ورواتب في نهاية كل شهر للعاملين مدنيين وعسكريين . أما الإستثمار الخارجي فقد صار صعب الإستقطاب في هذا الزمان في إقليم ملتهب , وحتى إن جاء فمردوده لأصحابه أكثر مما هو لنا , ومن يريد مساعدتنا م أشقائنا , فليبني لنا ما نريد من مصانع ومعامل وشركات إنتاج في حقول تحددها حكومتنا , وعلينا تشغيلها وإدارتها وتسويق منتجاتها لصالح خزينة الدولة .

صاحب الجلالة : حلفاؤنا التقليديون تاريخيا وهم السعودية ودول الخليج العربي هم من يوثق بهم والتاريخ شاهد حتى لو حاول بعض المنافقين وخصومنا وخصومهم دق الأسافين بينا وبينهم لا قدر الله . أما وصفقة القرن فلن تمر على النحو شبه المعلن , والسبب انها شأن يخص أشقاءنا الفلسطييين وحدهم , ولست أخال فلسطينيا يقبل بالتخلي عن حقوقه التاريخية في أرض آبائه وأجداده .

صاحب الجلالة : قبل أن أغادر , دع الهمة عالية والمعنوية عالية , وثق تماما أن هامة الأردن لا تنحني إلا لخالقها , وكن علي يقين من أن حولك رجالا يعز دونهم الرجال إن غلت أو أمحلت , فقط نريد عدلا وتواصلا وشورى ووحدة وطنية راسخة يشعر كل أردني بأنه ركن منها وفيها , والرزق على الله وقرارنا بيدنا لا بيد غيرنا . وصدقني وأنا من عشت الماضي والحاضر وأزعم الحكمة , أن نفس الرجال يحيي الرجال , ويلغي كل قول غث وإشاعة فاسدة مغرضة ويحطم كل مؤامرة يائسة بائسة . فأجمع رجالك حولك صاحب الجلالة , فهم عزوتك ولكم منهم كل عون . عذرا إن كت أخطأت . أتمنى لجلالتك موفور الصحة وراحة البال . والله من وراء القصد .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع