أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إغلاق مصنع إنتاج معاجين الأطفال في الرصيفة نتنياهو: حان وقت فرض السيادة على غور الأردن تضامن: 330 ألف مقترضة من مؤسسات التمويل الأصغر إحالة الوزير هلسة للنيابة العامة العودات: تطور الحصانة البرلمانية والوزارية بعد التعديلات الدستورية عام 2011 مجلس النواب يوافق على إحالة الوزير السابق طاهر الشخشير الى القضاء سطو مسلح على البنك التجاري في منطقة اليرموك بعمان حماد: مستعدون لتذليل عقبات دخول العراقيين للأردن المياه تطلق خدمة استقبال شكاوي المياه والصرف الصحي عبر الواتس أب جلسة النواب بلا جمهور في الشرفات شاهد بالصور .. توقيف صاحب صهريج يحمل مياه غير صالحة للشرب 17700 دينار وجبات لموظفي "مستقلة الانتخاب" مدعي عام السلط يحقق في قضية الاعتداء بالضرب على طالبة مدرسة رسالة عتب من اللجنة المالية الى الزميل الرياطي " فنسبوا الفضل لأهله " النائب الهواملة : أتحدى أن يُثبتوا عليّ اي شيء تراجع أسعار سيارات التاكسي الأصفر 30% العام الحالي المؤسسات الأكثر مخالفة بتقرير ديوان المحاسبة مخالفات بالجملة بمشروع "الطريق الصحراوي" كلفت الخزينة ملايين الدنانير الرزاز يحول "موظف حكومي" لمكافحة الفساد و السبب "إجازة" اسعار الذهب في الاردن الاحد
صدقة يتبعها أذى

صدقة يتبعها أذى

31-05-2017 03:34 PM

اكتفت وزارة التنمية الاجتماعية ببيان صحفي حول ملاحظات وردت اليها عن عمل الجمعيّات الخيرية التي تقوم بتوزيع مساعدات على المحتاجين في شهر رمضان وفي غيرة ، ثمّ تقوم هذه الجمعيّات وبعض الأفراد المتبرّعين بتصوير المستفيدين من ذوي الحاجة والأيتام وذوي الاعاقة وغيرهم ، ونشر صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ، قاصدين بذلك اشهار عملهم الخيري بطريقة تتنافى مع مبادئ العمل الاجتماعي ، التي تركّز على مساعدة أفراد المجتمع لتمكينهم من مواجهة التحديات التي تعترضهم . والبيان جيّد ولكنّه لا يكفي ، لأنّ على الوزارة أن تجبر الجمعيّات خصوصا المرخصة من قبلها ، بعدم نشر صور المحتاجين والأيتام ، مما يشعرهم بالنقص والاهانة .
لا أحد ينكر أن الجمعيّات الخيرية تقوم بدور انساني في مساعدة المحتاجين لمواجهة ظروف الحياة الصعبة في ظلّ ارتفاع مستوى المعيشة ، وخصوصا في شهر رمضان ، لكن ما يجعل أعمالهم الخيرية رياء ، قيامهم بتصوير المستفيدين من مساعداتهم بحجّة التوثيق لعملية التوزيع ، لأن المتبرّعين يطلبون ذلك . ثمّ تقوم بنشر صورهم على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي ، وهذا أمر غير مبرر ولا يطاق ، وينتهك مشاعر المحتاجين . وقد نشرت جمعيّة صورا لتوزيع طرود على محتاجين مع صورهم في حفل كبير وعلى الملأ ، ثمّ أتبعت الحفل بوليمة على شرف المتبرّع وعدد من المسؤولين والوجهاء في مدينتها ، كلّف أكثر من ثمن كلّ الطرود التي وزّعتها ، ثمّ قامت بنشر الصور للحفل وللمحتاجين .
ألا يعتبر تصويرهم ثمّ نشر صورهم صدقة يتبعها أذى ، مما يجعل الأجر الذي كان يبتغيه القائمين على احتفالات التبرّع باطلا . وألا يعتبر الهدف من ذلك هو الظهور أمام وسائل الاعلام من أجل الشهرة . ولكن شهرتهم ليست أهم من مشاعر المحتاجين الانسانيّة . ان كان ولا بد من التصوير من أجل التوثيق فليكن ذلك بمعايير تحفظ كرامة المستفيدين من المساعدات العينية والنقدية ، والّا تنشر صورهم على مواقع التواصل المختلفة ، ولكن تبقى عند الجهة المتبّرعة للرجوع اليها اذا طلبتها الجهات الدولية الداعمة أو غيرها . وعلى من يتبّرع بدعم نقدي أو عيني أن يحتسب ذلك عند الله ولا يرجو الشكر والتقدير والشهرة في الحياة الدنيا .
صدقة السر خير عند الله من صدقة العلانيّة التي يتبعها أذى . وقد قيل في تفسير قول الله عز وجل : ( قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ) وقوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى ) . انّ القول الجميل ودعاء الرجل لأخيه المسلم وستر منه عليه لما علم من سوء حالته ، خير عند الله من صدقة يتصدّق بها عليه ، ثمّ يمنّ بها عليه ويؤذيه بسببها . وانّ جعل الصدقة سريّة أفضل عند الله من التباهي بها واظهارها ، لأنّها تصبح رياء وتصبح باطلة ان تبعها منّ وأذى . والاحاديث النبوية الصحيحة كثيرة في النهي عن المنّ في الصدقة .
سيكون من الأفضل لو أنّ وزارة التنمية الاجتماعية ألزمت الجمعيّات الخيرية والمؤسسات التي تعمل في مجال التنمية الاجتماعيّة والأفراد المتبرعين ، بعدم نشر صور المستفيدين ، من محتاجين وأيتام وذوي احتياجات خاصّة ، والتي يلتقطونها لهم في حفلات التبّرع التي يقيمونها ، ليراها عامّة الناس في المواقع المختلفة . هذا أمر ممكن ، وسيتمّ بعده تمييز الذي يعمل الخير لوجه الله تعالى ، من الذي يعمله للشهرة وليقول الناس عنه أنّه فاعل للخير .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع