أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
امتناع لاعبي نادي السلط عن التدريب الحكومة الأردنية عن ارتفاع الألبان: سوق يحكمه العرض والطلب شبهة خطأ طبي في وفاة شاب اردني وتشكيل لجنة تحقيق نتائج الضرر البيئي لتلوث ميناء الحاويات الأربعاء الحنيفات: نحتاج مليار متر مكعب من المياه لزراعة القمح عمرو: قانون الاستثمار يهدف لتعزيز الحقوق والامتيازات وفاة شاب أردني في تركيا إحباط محاولة تصنيع مادة الكريستال المخدرة بالأردن انخفاض مستوردات قطع السيارات 26% إطلاق ملتقى (أنا أشارك) لدمج الشباب الأردني بالعمل السياسي ولي العهد يلتقي عمداء شؤون الطلبة بالجامعات الرسمية - صور عمال بوزارة الشباب لم يستلموا رواتبهم منذ شهر ونصف عين أردني: المشاريع تساعد المواطن بالاعتماد على ذاته 31 رحلة بين عمّان وصنعاء منذ بدء الهدنة الاحتلال يزعم إحباط تهريب أسلحة عبر الحدود الأردنية مليون مسافر عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي حماية الأسرة: 10 آليات للتواصل مع مقدمي البلاغات والشكاوى البنك المركزي: الأردن ملتزم بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الواقيات الذكرية بين المسروقات .. تفاصيل سرقة 3 صيدليات في الاردن الملك يؤكد ضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية لتعزيز وسائل حماية الاتصالات
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية فيسك": أمريكا لم تتعلم شيئاً من 11 سبتمبر للأسف

فيسك": أمريكا لم تتعلم شيئاً من 11 سبتمبر للأسف

11-09-2010 02:43 PM

زاد الاردن الاخباري -

كتب روبرت فيسك مقاله فى صحيفة الإندبندنت البريطانية عن ذكرى أحداث سبتمبر، ويقول إنه رغم مرور تسع سنوات وخوض حرب أودت بحياة مئات الآلاف، فإن أمريكا لم تتعلم شيئاً بعد.
 
وتساءل فيسك فى البداية عما إذا كان هذا اليوم الأسود فى 11 ستمبر 2001 قد جعلنا مجانيين، فكيف يمكن أن نواجه تلك العاصفة التى وقعت قبل تسع سنوات بعاصفة أخرى غريبة ومجنونة أطلقها واعظ معتوه يدعو فيها إلى حرق المصحف على الطريقة النازية، وأن تكون هناك عاصفة أخرى شديدة على بناء مركز إسلامى بالقرب من موقع جراوند زيرو، وكأن هذه الهجمات كانت تستهدف المسحيين المتدينيين وليس "الغرب الملحد".
 
ويمضى فيسك فى القول، لماذا ينبغى أن نندهش، فقط انظروا إلى سائر المجانيين الذين انتشروا فى أعقاب هذه الجرائم الدولية ضد الإنسانية، فهذا الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نصف المجنون، والمتملق القذافى فى مرحلة ما بعد النووى، وبلير وجورج بوش وحربه على الإرهاب، وهذا الرجل البائس الذى عاش أو ما زال يعيش فى كهوف أفغانستان، فى إشارة إلى أسامة بن لادن، وهذا الرجل الأعور "الملا عمر"، ناهيك عن كل رجال الشرطة المجانيين ووكالات الاستخبارات وبلطجية السى إى إيه الذين فشلوا جميعاً فى منع وقوع أحداث سبتمبر لأنهم كانوا أغبياء جداً غير قادرين على تحدد 19 رجلاً كانوا فى طريقهم لمهاجمة الولايات المتحدة.
 
وقال فيسك، إنه على الرغم من أن الرئيس الأمريكى السابق جورج بوش قال بعد الهجمات الإرهابية فى 2001 إن أمريكا ستقف مع كل هؤلاء الذين يريدون السلام والأمن فى العالم، إلا أن كوارث أمريكا منذ هذا الحين لم تتوقف بعد، فكان أبرزها الحربين على العراق وأفغانستان ومأساة سجن أبو غريب، وغيرها من المآسى فى العالم كتفجيرات لدن ومدريد ومقتل المتطرفين من أمثال المخرج الهولندى ثيو فان جوخ وظهور الرسوم الكاريكاتورية المسيئة وما إلى غير ذلك.(وكالات)





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع