أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
القرالة مديرا لـ (إدارة وتشغيل الموانئ) طلاب توجيهي: امتحان التاريخ سهل الخصاونة يؤكد أهمية مرحلة "التوجيهي" كمحطة مهمَّة في مستقبل الطلبة 8 إصابات بحادث على طريق عمان / اربد 1000 حاج راجعوا عيادات البعثة الاردنية المجالي: غرامات بحق أي منشأة لا تشمل عامليها بـ"الضمان" اتحاد المصارف العربية: التضخم العالمي لن يستمر أكثر من عامين العملات الرقمية تربح أكثر من 7 مليارات دولار في يوم مؤسسة المواصفات والمقاييس تشدّد الرقابة على موازين الأضاحي والأسواق الأردن يعزي بضحايا حادثة إطلاق النار في مركز تسوق في الدنمارك الخصاونة ووزير التربية يتفقدان طلبة التوجيهي عشرات المتطرفين يقتحمون باحات الأقصى الدول العربية أمام موجة غلاء قاسية الأندية الأردنية تشكو تأخر صرف مستحقاتها المعايطة يفجر تصريحا ناريا بعد انهاء خدماته الهندي: حجوزات الفنادق لم تصل لمستويات عيد الفطر إقبال ضعيف على شراء الأضاحي وتوقعات بتحسن الطلب أسعار الذهب محليا الاثنين فتى ينهي حياته شنقا في منطقة تبنه غرب اربد الولايات المتحدة أعادت رصاصة قُتلت بها أبو عاقلة إلى النيابة العامة الفلسطينية
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية هل ينقذ التلفزيون الاردني عشاق كرة القدم?

هل ينقذ التلفزيون الاردني عشاق كرة القدم?

06-06-2010 10:07 PM

زاد الاردن الاخباري -

تنطلق مباريات كأس العالم في الحادي عشر من حزيران الحالي في جنوب افريقيا, فهل يحرم الاردنيون من مشاهدتها؟الانباء تتوالى عن مفاوضات يجريها التلفزيون الاردني الارضي مع قناة الجزيرة لشراء حق بث المباريات على القناة الارضية.. فهل تنجح?

للدولة اسبابها في محاولة شراء حق البث أبرزها أمنية خاصة مع ازدياد حالات العنف بين منافسي كرة القدم في القاعات العامة. هذا ما سيدفع الجهات المعنية من أجل بيات الشباب باكرا في منازلهم, لمشاهدة المباريات بصورة فردية او عائلية.

بعيداً عن الأزمات والاختناقات التي عاشوها إبان مباريات كأس العالم العام ,2006 هناك ارتياح لما يجري من مفاوضات من أجل الحصول على حقوق البث الارضي, ليتمكن الأردنيون من مشاهدة المباريات في بيوتهم.

وبحسب مصدر مطلع طلب عدم ذكر اسمه, فإن المفاوضات ما زالت جارية بين الجهات المعنية وقناة الجزيرة, إلا إنه ولغاية الآن لم تثمر.

وفي حال لم تنجح المفاوضات والتي تهدف بحسب المصدر, إلى شراء البث الأرضي ب¯ 4 ملايين دولار; سيضطر الكثير من شبابنا إلى ترك بيته وعمله; لحضور المباريات التي تتميز بحضور كبير في الوسط الاردني.

عبد الله الرواشدة من محافظة الطفيلة اعرب عن امله في ان ينجح التلفزيون الاردني في شراء حقوق البث الأرضي; ليتمكن وأبناء الطفيلة من مشاهدة المباريات, خاصة أن الكثير من الشباب, لا يرغب حضورها من خلال شاشات العرض الكبيرة; لما تمثله من بيئة خصبة لإشعال فتيل التوتر بين مشجعي الفرق الرياضية, والتي بحسب الرواشدة قد تفضي إلى ما لا يحمد عقباه, في ظل الجو الحماسي.

ويتفق محمد جرادات من محافظة إربد مع ما طرحه الرواشدة, مطالبا الجهات المختصة بضرورة إيجاد حل جذري, من شأنه إنهاء معاناة الاردنيين التي تلوح في الافق كل أربع سنوات.

إلا أن محمود نزال, من عمان, أشار إلى التكلفة العالية التي يتحملها المواطن جراء اشتراكه في الجزيرة الرياضية, والتي تصل قيمة الاشتراك المنزلي إلى 140 دينارا بحسب مدير المبيعات في الأجنحة الذهبية سليم دوعر, في حين تصل إلى 1640 ديناراً للكافي شوب الشعبي.

ويجد نزال من المناسب الحديث عن مدى الحماية التي يتمتع بها كرت الجزيرة الرياضية, خاصة أن الكثير من المواطنين يتحايلون على نظام الشركة الأم, وبالتالي يتمكنون من متابعة مباريات كاس العالم من دون دفع الضريبة

وفي السياق نفسه, أكد المهندس الكهربائي محمد يا سين, إمكانية اختراق نظام الحماية الخاص بالشركة, وذلك بتركيب Dangel, وهو جهاز يشبه الفلاش مموري, ويركب على أجهزة الرسيفرات الحديثة, فيعمل على فك تشفير معظم القنوات المشفرة.

لكن هذه الاجهزة غير متوفرة دائما في السوق المحلية; نظراً لسعرها الذي يتراوح بين ال¯60 و80 ديناراً, إضافة إلى أن البعض من القنوات تتطلب اشتراكاً أو فك التشفير من خلال البطاقات.

وتختار القنوات التي تملك حقوق البث, وقتاً حاسماً ومهماً من وقت المباراة, فتقوم بتغيير الكود; حماية منها لحقوق بثها من الاستخدام غير المشرع, وحتى تحرم المشاهدين المتحايلين من متابعة المباراة.

واكد مدير العلاقات العامة في شركة الاجنحة الذهبية الوكيل المعتمد للجزيرة الرياضية سليم دوعر, أن كروت الجزيرة لا يمكن التلاعب بها, حتى من قبل المختصين; وذلك لما يتمتع به الكود من حماية عالية, تعكس حرص الشركة على الحفاظ على حقوق زبائنها; وحتى لا ينعكس على سمعة الشركة التي عملت منذ ثلاثة أعوام مع الجزيرة الرياضية, ولم يحصل أي خلل مع أي مشترك.

وطالب دوعر أصحاب الكافي شوبات التأكد من أن الكرت تجاري وليس منزلياً, والتعامل مع الوكلاء المعتمدين فقط; مبيناً أن الكرت التجاري يبدأ دائما ب¯,4111 ويتم تشغيله من خلال الشركة الأم في قطر, حتى لا تقع المؤسسة الراغبة في اقتناء الكرت ضحية مندوبي الكرت المنزلي.

ويوضح من الممكن التحايل على أصحاب الكافي شوب, وذلك بإيهامهم أن هناك عروضا معينة للشركة, فيتم بيع الكرت المنزلي على أنه تجاري, علما أن المنزلي لا يزيد ثمنه على 140 دينارا.

في حين أكد فني تركيب وصيانة الستالايت أبو محمد, وجود طرق كثيرة لفك شيفرات القنوات الفضائية, منها ما يكون عن طريق البطاقة نفسها, ومنها ما هو حكرٌ على المحترفين, ومن أشهرها: السمارت ماوس: (Smart Mouse) وهي عبارة عن قطعة خارجية توصل بالكمبيوتر, ومن ثم تدخل البطاقة في السمارت ماوس, وعن طريق برامج معينة والكود الخاص بالقناة الفضائية, تستطيع ان تفتح القنوات المشفرة.

الطريقة الثانية البلوكر, وهي عبارة عن قطعة تركب داخل الرسيفر, ويتلخص مبدأ عملها, أنها عندما تدخل البطاقة للمرة الأولى, فإنها تعمل على حفظ السجنل الخاص بالمجموعة لمدة لا تقل عن سنة; ما يعني عدم قطع بث القنوات.

وقد يحدث أن تغلق القنوات المفتوحة بشكل غير رسمي أو يضعف بثها, ولا غرابة في ذلك, فالقنوات الفضائية تغير الشيفرة الخاصة بها من حين لأخر, إلا أن هذا لا يمنع المعتدين من إعادة وضع الكود على البطاقة فيتم فتحها مرة أخرى.

وأكد سائد العوران, صاحب كوفي شوب لومير  من فئة 3 نجوم, الكائن في عبدون, أنه لن يعمل على رفع أسعار خدمة المحل, رغم اشتراكه بكرت الجزيرة الرياضية, ب¯ 4 آلاف دولار, مؤكداً انها ستكون هدية المحل لزبائنه.

وتساءل العوران عن السبب وراء دفعه المبلغ, في حين أن البعض لم يدفع إلا قرابة 1500 دينار; ثمناً لكرت الجزيرة الرياضية التجاري. ليوضح دوعر, مدير العلاقات العامة في الاجنحة الذهبية, هناك نوعان من الكرت التجاري, الاول: بقيمة 1640دينارا, وهو للكافي شوب الشعبي, وللمصنف عالمياً تتراوح قيمة الاشتراك بين 3 و5 آلاف دينار.

وكانت إحدى الصحف المحلية نسبت إلى رئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد عيد المصاروة, أنه يجري الإعداد لمكرمة ملكية سامية, يتم بموجبها اقامة شاشات عرض في مناطق المملكة; لعرض مباريات نهائيات كاس العالم لكرة القدم, إلا أن مصدرا مسؤولا, أوضح أن المسألة ما زالت قيد الدراسة.

ويشارك في كأس العالم الذي انطلق عام ,1930 ويعقد كل أربع سنوات ضمن مسابقة يقيمها الاتحاد الدولي لكرة القدم ال¯فيفا, 32 منتخبا, مقسمين على 8 مجموعات, كل مجموعة تضم 4 منتخبات, ويتأهل منتخبان من كل مجموعة للدور الذي يلي الدور التمهيدي.

ويعد المنتخب البرازيلي صاحب الرقم القياسي في احراز كأس العالم, حيث احرزه 5 مرات في الأعوام: 1958 و1962 و1970 و1994 و,2002 يليه المنتخب الإيطالي الذي احرزه 4 مرات في الاعوام 1934 و1938 و1982 و.2006

ويحظى كأس العالم بمتابعة كبيرة, حيث بلغ عدد مشاهدي نهائي كأس العالم عام 2006 بين فرنسا وإيطاليا مليار ونصف المليار متفرج, بينما تقول دراسات ان عدد مشاهدي مباريات البطولة مجتمعة التي تبلغ عددها 64 مباراة أكثر من 40 مليار متفرج.

من الجدير ذكره أن كأس العالم سمي في عام ,1946 باسم كأس جول ريميه, إذ أن فكرة إنطلاقة كأس العالم لكرة القدم هي فكرته, وهو من مواليد 14 أكتوبر 1873 وتوفي في 16 أكتوبر ,1956 وقد كان رئيس اتحاد فرنسا لكرة القدم بين عامي 1919 و,1945 ورئيس الفيفا بين عام 1921 و.19540

العرب اليوم- إبراهيم سفهان





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع