أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حماية الطبيعة تعلن فتح موسم الصيد أميركا .. إصابة 9 أشخاص بإطلاق نار السلطة الفلسطينية ترفع اسعار الوقود والغاز كيسنجر يحدد 3 سيناريوهات لانتهاء الحرب بأوكرانيا مشاجرة وتحطيم مركبة باربد شي: "ما من داعٍ بتاتاً" لتغيير مبدأ "بلد واحد ونظامين" المطبّق في هونغ كونغ النفط ينخفض بفعل مخاوف الركود ويتجه صوب ثالث خسارة أسبوعية بدء تصحيح أوراق امتحان الثانوية العامة أونروا تلقت 20% فقط من تمويل الاستجابة الإنسانية في سوريا ولبنان والأردن صندوق النقد الدولي يتيح للأردن سحب 183 مليون دولار مع ختام المراجعة 4 لبرنامجه السودان .. قتيلان برصاص قوات الأمن خلال احتجاجات ضد الانقلاب اول انخفاض شهري لاسعار النفط منذ 7 اشهر صحيفة عبرية: ماذا يريد السنوار من فيديو الجندي الأسير السيد؟ د. الحسبان يكتب .. تسعير المحروقات بين نموذجي “عقل الدولة” و”شطارة الدكنجي”. الفيصلي يعترض على عقوبات الاتحاد ويعد استئنافاً لالغاها طلبات استبدال احكام السجن تنهال على كافة محاكم المملكة لأول مرة في الأردن .. البنزين بـ التقسيط لمتقاعدي الضمان مهم للاردنيين العاملين في السعودية القبض على شخص طعن زوجته في الزرقاء الاردن : طقس مناسب للرحلات الجمعة
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية أبناء يخجلون من مهن أبائهم !!

أبناء يخجلون من مهن أبائهم !!

23-05-2010 10:23 PM

زاد الاردن الاخباري -

سائده السيد - يعتبر بعض الابناء ان كفاح الاباء لتأمين لقمة العيش , والحياة الهانئة لهم يستحق الفخر والاعتزاز , مهما كانت مهنهم متواضعة , بينما يعتبر اخرون مهن ابائهم مصدرحرج لهم , ويلجأوون الى اخفاء هذه المهن عن محيطهم وزملائهم.
ويؤكد الدكتور مجد الدين خمش استاذ علم الاجتماع ودراسات المجتمع الاردني في الجامعة الاردنية , بأن الجيل الجديد من الابناء تربى في مجتمع اصبحت فرص العمل والتقدم والدخل فيه اكثر من الفرص التي كانت في الماضي ايام جيل الاباء , مما شكل الفجوة بين الاجيال , فالابناء تربوا في مرحلة مختلفة , واكتسبوا مفاهيم متقدمة , بحيث اصبح موقفهم من المهن القديمة  سلبيا , وبالتالي فإن بعض الابناء لا يقدرون مهن ابائهم المتواضعة , ويختلقون الاكاذيب امام الاقران , ويحاولون ان يظهروا انفسهم في مكانة اعلى , ومستوى معيشي مرتفع , ليحصلوا على الاحترام من وجهة نظرهم.
سامر دياب (مهندس) يقول « لقد نشأت في بيئة متواضعة , ووالدي كان حارسا لاحد الابنية , ولا انكر انني كنت اشعر بالخجل من مهنة والدي وانا صغير , وخصوصا في المدرسة امام اصدقائي , الا انني عندما رأيت اصرار ابي على توفير العيش الكريم لنا وكده وتعبه , تعلمت عدم الاستهانة بأي عمل حلال على وجه الارض , وبأن عمله هذا هو الذي اوصلني لأن اكون مهندسا».
وتقول رنا المومني (27 عاما)  بأن « المهن الشريفة بدأت في الاصل بسيطة جدا , ومنها تطورت جميع الاعمال الكبيرة , وبذلك لا داع لأي شخص بأن يخجل من مهنة والده مهما كانت , ومن المؤسف ان نرى ابناء يخجلون من عمل ابائهم , ومن المحزن شعور الاب نفسه حين يعلم بأن ابناءه الذين سهر وتعب من اجلهم , ينكرون فضله ويخجلون منه , فقط لانه حاول ان يكون ابا شريفا». الدكتور خمش يعتبر ان التقاليد الاجتماعية , وغياب الايمان الحقيقي بقيمة العمل ايا كان هي من الاسباب المهمة لتفشي ثقافة العيب من بعض المهن , فهناك الكثير من المهن لا يزال المجتمع ينظر اليها بانتقاص وازدراء , فالوظائف البسيطة كعامل النظافة , والسباك , وماسح الاحذية ,.... هي وظائف مثل غيرها, ونحتاج اليها وتستحق منا التقدير والاحترام.
وتعتقد رهام سليمان (موظفة في احد الشركات)  بأن « المجتمع هو من فرض هذه النظرة الدونية لبعض الاعمال , وحينما نرى كثيرا من الناس يستهترون ويستهزئون ببعض المهن المتواضعة , فمن الطبيعي ان نرى ابناء اولئك الذين يمارسون هذه المهن يخجلون من ان يفصحوا عن طبيعة عمل الاباء».
(ماسح الاحذية ابو صلاح يقول « العمل عبادة مهما كان , وعملي في هذه المهنة لا يخجلني ولا يخجل اولادي , بل على العكس عن طريق هذه المهنة المتواضعة تمكنت من ايصال ابنائي الى الدرجات العليا في التعليم , ودائما كلمات ابنائي تحمل الفخر والاعتزاز بأبيهم الذي تحدى كل الظروف ليصل بهم الى ماهم عليه اليوم , وبنفس الوقت اشعر بالفخر بهم وانا ارى في عيونهم الاحترام والتقدير لمهنتي».
على الجانب الاخر فإن هاني حامد (بائع على احد العربات) يروي قصته فيقول « اكثر ما يؤلمني هو منظر اطفالي الصغار عندما يسمعون كلام استهزاء من زملائهم في المدرسة, ففي احد الايام رجع احد ابنائي من المدرسة وهو يبكي بحرقة لان احد الاطفال سخر من مهنتي المتواضعة, فهم لا يعلمون ان هذا الاستهزاء يسيء لاطفالي وقد يؤذيهم نفسياً، وأعتقد ان هذه مسؤولية المدرسة والمدرسين عندما يرون مثل هذه الظاهرة بين الطلبة , ويصمتون عنها».
علماء النفس يشيرون ان ابرز المشكلات النفسية التي  تنجم عن الخجل من مهنة الاب هي تزعزع الثقة بالنفس , ولذلك يجب ان يهتم الاهل بوجوب بناء علاقة قوية ومتينة مع اطفالهم منذ الصغر , وتوجيههم بأسلوب معين قائم على احترام المهن  وتوعية الطفل بأهمية تقدير والده الذي رضي بالعمل في تلك المهن المتواضعة من اجل راحته وتوفير الحياة الكريمة له.
وكما تقول سارة خوري (المعلمة في احد المدارس)  انها لم تخجل يوما من مهنة والدها على الرغم من ان عمله كان متواضعا جدا واضافت « اعتبر ان مهنة والدي هي التي مكنتني من تحقيق مكانة مهمة في عملي , ولا يمكن ان تكون سببا لقلة الثقة بالنفس , او حتى الخلل في حياتي , او بعلاقتي بوالدي , واعتقد بأن الخجل من مهنة الاب ناتج عن خلل في التربية , اذ يصعب على الانسان الواعي الخجل من المهن المتواضعة».
وينصح الدكتور خمش الابناء ان يكونوا عادلين , ويقيسوا الامور بعصرها , وان يفخروا بابائهم مهما كان عملهم متواضعا , ويؤكد على اهمية دور المدارس والجامعات وتركيز وسائل الاعلام المتعددة على ازالة ثقافة العيب .
ويدعوالى ضرورة وجود برامج متميزة مثل (برنامج انجاز) , كونه يعلم الشباب الاعتماد على النفس , ويسلحهم بمهارات اجتماعية وقيادية وريادية , ويجعلهم اكثر قدرة على مواجهة المجهول , والعمل على صقل انفسهم بحرف ومهن تعود عليهم بالمنفعة , ويزيل كافة الحواجز الاجتماعية والمهنية , ويكسر حاجز الخجل من المهن .

الرأي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع