أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الثورات العربية واحلام الثائرين للحرية !!!

الثورات العربية واحلام الثائرين للحرية !!!

28-05-2013 12:32 AM

لم يعود الهدوء إلى الشرق الأوسط هذه السنة أيضا. وانتهى السرور بسقوط الأنظمة الدكتاتورية في تونس ومصر وليبيا واليمن . وتثير الحرب الأهلية في سوريا قلق الرأي العام وحيرة السياسيين. ولا يلعب القمع الصارم للمعارضة البحرينية بعد دورا يذكر في عناوين وسائل الإعلام. منذ عدة شهور والشارع العربي يمر باضطرابات ومواجهات وعدم استقرار , منها ما تطور الى صدامات مسلحة وحرب وثورات شاملة مثلما الذي يحصل في ليبيا واليمن وسوريا ومنها ما تطور الى قمع دموي من جانب السلطة فقط مثلما يحصل في سوريا ومنها ما اخمد بعد ايام قلائل من اندلاعه مثلما حصل في مصر وتونس والبحرين وغيرها ويبدو ان المنطقة كلها مرشحة لهكذا احداث. لكن الدول التي اخمدت تلك الاحتجاجات لازالت غير مستقرة ولازالت سفينتها تتلاطم مع الامواج العاتية التي يتقاذف بها الشعب والبلد معا , فتارة ما يسمى بالمعارضة تزيد من مطالبها مهددة بالخروج الى الشارع ثانية ان تم تجاهل مطالبها وتارة توقع هدنة قصيرة الامد لترى ما ستؤول اليها الامور.
كل هذه الاضطرابات والمواجهات تتشابه في ظاهرها المعلن وهو البحث عن الحرية والديمقراطية والمطالبة بالمزيد من الاصلاحات ولكن هذه الاصلاحات المطالب بها ضلت مبهمة وغير واضحة على الطرفين المتحاربين الشعب والسلطة معا فلا الشعب يعرف تماما ما يريده لكثرة اطرافه واختلاف ارائهم التي تكاد معظمها لا تتقارب لا من بعيد ولا من قريب لابل والاكثر من ذلك بانهم كانوا اعداء بالفكر والعقيدة في الامس القريب فكيف لهم ان يتحدوا, ولا السلطة قادرة على المضي في طريق الاصلاحات لانها ترى ان هي فتحت الباب امام هذه الاصلاحات فان العروش والكراسي ستهتز لا محال وعند ذاك ستكون المصيبة اكبر وهو ما لا تقبله وترضاه كل الحكومات الموجودة في المنطقة بما فيها المستقرة نسبيا الان .
ان الدروس والعبر التي استنبطها الشارع العربي من هذه التجارب ليست مشجعة له لانه يرى النتائج التي الت اليها الاحداث في مصر وتونس وهاتان الدولتان استطاعتا الى حد ما من وقف المواجهات وحصرها في ايام قلائل قبل ان يتطور الامر كما هو الان في سوريا وليبيا واليمن لتبدء مواجهات اصعب واقوى وهي المفاوضات مع منظمي الاحتجاجات التي يصعب حلها او الوصول الى حل اقل ما يقال انه يرضي الجميع بسبب اختلافاتهم الكبيرة كما قلنا سابقا وتباين اهدافهم التي هي محصورة بامور شخصية او حزبية اكثر منها وطنية وقومية , اما الدول التي تطور الامر واختارت طريق السلاح فان طريق الرجعة الى طاولة المفاوضات اصبح شبه مسدود واصبحت المسالة لكلا الطرفان مسالة حياة او موت فان بقت السلطة قي مكانها فلابد لها من خوض المعارك والصدامات وسط سخط وادانة دولية وهي متباينة ايضا في مواقفها وان قررت الرحيل فانها ستواجه وبلا شك ستواجه مصير حكام مصر وتونس ومن سبقهم في ذلك ( حكام العراق ) من اعتقالات ومحاكمات واهانات في اغلب الاحيان والاحتمالان واحدهم اصعب من الاخر وبهذا لم يبقى في الساحة سوى خيار واحد والوحيد امام السلطات القائمة هناك وهوعامل الزمن الذي يراهن عليه الحكام الان ربما يجد لهم مخرجا من هذه الدائرة الضيقة التي وضعوا انفسهم فيها.
بعد هذه المقدمة السريعة عن ما يسمى بالربيع العربي تتبادر الى الاذهان جملة من التسائلات حول هذه الاحداث ومنها على سبيل المثال الى اي مدى واين سترسو سفينة هذا الربيع ؟ ...... وهل يمكن الخروج منها بتحقيق احلام الثائرين في الحرية والكرامة ؟..... وهل تسمية الربيع هي مناسبة لكل هذا القتل والدمار وكلنا يعرف ان قدوم الربيع وخصوصا في هذه المنطقة من العالم يعني قدوم كل معاني الفرح والسلام لكن الذي نراه هوعكس ذلك وكان الربيع قد تحول الى خريف حزين حيث يتساقط فيه كل ما هو اخضر وجميل ويموت بعدها تماما مثلما يتساقط الشباب العربي هذه الايام وتدمر وتسحق كل المنشأت ليضيف الى بؤسهم وحرمانهم اكثر مما كان عليه.
يقينا ان الشعب العربي مطالب هذه الايام بالمزيد من التركيز والتوحيد لان حالته هذه لا يمكن ان تتكرر دائما ولايمكن اطالتها اكثر نظرا للتضحيات الجسام التي يقدمها كل يوم ولابد للمجتمع الدولي وخصوصا الدول المؤثرة منها التي بيدها زمام الامور ان تقف موقفا موحدا من كل هذه الاضطرابات وان تقيس الامور بنفس المقياس دون النظر الى المصالح والحكومات والامور الاخرى التي باتت معروفة للكل لان الاهداف تبدو واحدة فلابد للمواقف ان تكون واحدة ايضا وعند ذاك يمكن تسميته بالربيع لاته سيحول مجرى الحياة الى احسن وسيفتح صفحة جديدة بيضاء سيكتب الشعب عنوانها وسيقوم واقع جديد مشيد على اسس من الحرية والديمقراطية التي يصبو اليها الجميع وليس كما نراه الان خريفا حزينا . د / الشيخ جهاد زغول





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع