أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر ضبط شخص اعتدى على حدث في الزرقاء
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة وزارة التربية والتعليم والنوايا السوداء

وزارة التربية والتعليم والنوايا السوداء

12-05-2012 01:21 PM

يؤلمنا كثيرا تلك الاصوات التي تستغل اية وسائل تملكها او تحت يدها وتدعي انها إعلامية حرة لتحقيق اهدافها الخاصة , الالم يأتي حين نراها فيما تنشر وتكتب تبعث على السخرية والتأكيد على الالتزام بمبدأ السخف او وأقول او للتذكير حين نتلمس من ورائها نوايا خبيثة ومبطنة بالإساءة حتى لو كانت عصا موسى حية التي تلتهم اوهام السحرة فسيقولون ما صدق موسى ولكنه سحر.

تابعنا ما نشر وبعضا مما الغز على معالي وزير التربية والتعليم وتلك الهالة الانتقادية التي رموه بها , وذلك السيف الذي اشهروه في عملية اختياره وزيرا , بداية وان تناسينا الظروف الخاصة التي اتت بها حكومة الطراونة مؤخرا , الا ان البعض ممن سخفت عقولهم و اسودت حروفهم بنواياهم وجدوا معتقدين انهم اكتشفوا السر الخطير , فمعالي الوزير السعودي يحمل شهادة في الطب البيطري , غريب لدرجة العجب هذه النقطة التي استندوا عليها وألغزوا من خلالها , وللأمانة وليشهد علي الله انني لم التقي معالي الوزير ولا اعرفه شخصيا ولا تجمعني به جمعة ولا صالون , ولكني رأيت انها بوابة سندخل من خلالها حاملين نفس الفكرة التي نؤمن بها دائما ان الحُكم والتقييم على النتائج والمُخرجات , ولا يجوز الحكم قبل التيقن من مستوى العمل والإنتاج.

اولا : اليس الوزير اصلا من كادر الوزارة قبل تعينه على راس هرمها !!! , و بعلمنا انه كان مديرا للامتحانات للدورة السابقة , والكل اشاد بمستوى الامتحانات للعام المنصرم , وتقلد وعمل في مناصب كثيرة في مجال التربية والتعليم والتنمية والانتاج :

الم نكن منذ فترة ونحن نركز ان غالبية الوزارات يجب ان يتم تعين وزرائها بالتسلسل الهرمي من داخل الوزارة نفسها , فالأمين العام والمدراء العموميون في كل وزارة هم الاقدر على ادارتها والأكثر علما ومعرفة بخباياها ومشاكلها وايجابياتها , وان فكرة احضار وزير من الخارج لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بهيكلية ومهنية عمل الوزارة هو قمة الغباء والسخف واليوم حين رأينا التزامهم بهذا المبدأ هاجمنا وانتقدنا قبل ان نرى المخرجات والنتائج.

ثانيا : لا اعلم ما الفكرة من انتقاد رجل يحمل شهادة علمية في الطب البيطري !!!, وكأنها تخصص ادبي من الفئة الثالثة , اليس هذا التخصص علمي يحتاج الى معدلات ومراحل عديدة صعبة لاجتيازها , ام ان الفكرة في البيطرية استحوذت على عقول البعض وربطوها بالفئة المستهدفة للعلاج , وهذا امر ان دل فيدل على السخف في التفكير وتطبيق نظرية كل على مستواه يغرد.

وزارة التربية بحلتها الجديدة وبوجود الوافد الجديد نقابة المعلمين , تحتاج الان الى كل رعاية ومساندة للتعويض عن الفترة السابقة من الاعتصامات والمظاهرات التي سبقت اعلان وإشهار النقابة , وبالتالي ولابد انها تأثرت ولو قليلا والوقت الان يلزم التعاون والتكاتف لتعود الوزارة الى سابق عهدها وتضطلع مهامها اللازمة , فهي الوزارة المعنية بإخراج الأجيال التي ستقود الوطن وتتقدم به الى الامام.

الحكم وكما قالت العرب في حِكمتها بخواتيمهما وبدلا من انشاء الطوابير الخامسة , وإعطاء حقن السلبية اما لجهل وإما لأسباب قد نعلم شكلها ولا نعلم فحواها , وكفانا صمتا وسلبية في التعاطي مع مثل هذه الامور , سنحكم على الوزير وكل وزير بما ينتجه وبما يسطره وبما نراه على ارض الواقع , لا يعنينا اسمه ولا شكله و شهادته العلمية حتى وان لم يكن يحملها اصلا , ونعلم كل العلم ان هنالك بعض الوزارات تستلزم شروط معينة وقواعد في هيكلتها و رئاستها , وليس بصعوبة ان نميز بين تلك الوزارة او هذه .

فاتقوا الله في وطنكم وأبنائكم ومستقبلكم , فكلنا شركاء في المركب متضامنون , وكفاكم استغلالا لمواقعكم او اسمائكم او اقلامكم لتمرير ما تبيتون من نوايا , فالكل يعلم ويعرف ويقدر على اكتشاف الخبايا , قد نعود يوما لننتقد ولكننا سننتقد بكل الاحترام النتائج والمخرجات مجتهدين لما فيه مصلحة وطننا وشعبنا , ولكل من يظن انه يستطيع ان يمرر الخديعة على شعبه فليتذكر انه لا يمكنك ان تخدع كل الناس كل الوقت , ولكن في هذا الزمن الفريد بأحداثه فان كل من يعمل ما لا يحمد عقباه ويضر بوطنه وشعبه فان ادعائه الجهل لن ينجيه ولا بد انه سيحاسبه الناس بعد ان يكشفوه ونواياه .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع