أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية صلة الارحام .. هل انقطعت روابطها في زماننا ؟

صلة الارحام .. هل انقطعت روابطها في زماننا ؟

05-03-2010 12:29 PM

زاد الاردن الاخباري -

روي عن النبي صلى الله عليه وسلم ، انه قال: "صلوا ارحامكم ولو بالسلام". يدعونا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الى الصلة بكل انواعها ، حيث تنتج عن صلة الارحام ، المحبة في الاهل ، وحسن الخلق ، والكرم في المال ، وطيب النفس ، وبناء الاخلاق الاجتماعية ، وتمتين روابط المجتمع.

ولا خلاف ان صلة الرحم واجبة ، وقطيعتها معصية ومن كبائر الذنوب ، وقد نقل الاتفاق على وجوب صلة الرحم وتحريم القطيعة.

لقد كانت الاجيال السابقة مثالا يُقتدى به ، حيث كان الاقارب والاسر يتزاورون ويتراحمون فيما بينهم مما يؤدي للتعاضد والتماسك والتسامح وينشأ الابناء في جو حميم من العلاقات الاسرية الودية ، كما بين قوله تعالى: (واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام).

والاسلام دعا الانسان الى صلة الرحم بكل ما يعزز العلاقات ، ويعمق الرابطة النفسية والوجدانية مع رحمه وذوي قرباه ، وتفقد احوالهم ، والاهتمام بشؤونهم ، كما حث على الزيارة والصلة بالسلام والتحية والتواصل ، وكل ذلك يحقق رضى الله سبحانه ، ويقوي بنية المجتمع الاسلامي ، ويساهم في تكوين وضع نفسي سوي عند الاشخاص الذين يشعرون بالعزلة والاهمال وعدم الاعتناء بشخصياتهم.

وما نلاحظه او نراه في بعض الاسر في مجتمعاتنا ان بعض الاقرباء يكون التواصل فيما بينهم محدودا ، او ان زياراتهم قليلة حتى نشأ من هذا جيل من لا يعرف اكثر اقربائه الا القريبين المقربين للاسرة.

معرفة محدودة وقد تكون معرفة البعض بأقاربهم محدودة بأسمائهم واشكالهم ، دون ان يكون هناك تواصل وزيارات بين بعضهم. اما اذا كانت هنالك زيارات فغالبا ما تكون الزيارة للاباء دون اصطحاب الابناء: فهذا يؤدي الى ضعف في العلاقات الاجتماعية ويكون هناك نوع من الجفاء العاطفي بين الاقارب: فلا يظهرون الا بالمناسبات في افراحهم او احزانهم ، وهذا بالتالي يؤدي ايضا الى ان الابناء يكونون بعيدين عن اهلهم فلا يعودون يتعاطفون مستقبلا معهم او يحسون بحاجتهم اليهم او بما يسمى الترابط الاسري.

والتواصل الاسري يقصد به لغة التفاهم والتحاور بين افراد الاسرة التي تنقل افكار كل منهم ومشاعره ورغباته واهتماماته وهمومه الى الآخرين في الاسرة ، وتشمل هذه اللغة الكلام والحركات والتعبيرات والارشادات والايماءات وغيرها من الرموز اللفظية وغير اللفظية التي يقوم عليها التفاعل والتوافق بين افراد الاسرة ، وتجعلهم سعداء او اشقياء بحياتهم الاسرية.

فالتواصل الاسري الجيد مفتاح سحري لسعادة الاسرة يجعل التفاعل بين الافراد ايجابيا ، يجلب لهم الفرح والسرور ، ويؤدي الى تماسك الاسرة وترابطها ويجعلها كالجسد الواحد.

اما التواصل الاسري الرديء فهو مفتاح الشقاء في الاسرة لانه يجعل التفاعل الاسري سلبيا ويجلب للافراد الغضب والضيق والتوتر ، ويجعل الاسرة مفككة وعرضة للعنف الاسري.

"الدستور" التقت نساء ، للحديث عن صلة الرحم وزيادة الترابط الاسري في الوقت الحالي.

زيادة المسؤوليات تقول ام اسلام: كنت وزوجي قديما نذهب الى زيارة الاهل بكثرة ، لكن مع مرور الوقت اي زيادة المسؤوليات وانشغاله بالعمل ووجود الابناء ووضعهم بالمدرسة والانهماك بالدراسة قلت زيارتنا للاهل.

واشارت العاملة ام علاء: كنت دائمة التردد على الاهل وكان ذلك من طرف اسرتي او اسرة زوجي ، لكن مع مرور الوقت شعرت بالتعب والارهاق من الناحية الجسدية والنفسية ، حيث يوم الاجازة ، الوحيد لا اشعر بالراحة بتاتا ، فصارحت زوجي انني لا استطيع ان اقوم بالزيارة اسبوعيا الى الاهل ، فبالتالي اصبح زوجي يذهب كل اسبوع وحده مع اطفالنا.

البعد عن سكن الاهل

وقالت انعام ان سكني المتواجد في العاصمة عمان ابعدني عن زيارة اهلي باستمرار ، والعكس صحيح ، حيث نلتقي بالمناسبات كانت فرحا ام ترحا ، فهم متواجدون في احدى المحافظات البعيدة ، فتقتصر زياراتنا الدائمة على الاصدقاء والجيران.

يقول جيمس بندر عالم الاجتماع الامريكي: "الانسان كالذرة ، لا تظهر قيمتها الا بتفاعلها مع الآخرين". وينسج التواصل بين الارحام البشر في قالب وكيان اجتماعي واحد. فلا يقتصر المغزى الانساني من صلة الرحم على كونه طاعة لله ، بل جعله الله من ابجديات الايمان بالله ، وبلوغ درجة الاحسان في الطاعة ، لما لها من اهمية في اصلاح نفوس ومعيشة المسلمين. اذ تمثل هذه العادة الاجتماعية التي يستخف بها الكثيرون اساسا للبناء الاجتماعي المتماسك كما يراه الاسلام.

فصلة الارحام والتواصل ، يخلقان مجتمعا متآلفا متحابا ، يسير بالمجتعات الى الافضل ، ويخفف ما في النفوس من تعب ، ويخلقان جيلا متواصلا مع بعضه ، ويفيد الافراد في زيادة الوعي.

نداء عواد / الدستور





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع