أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
1576 طن خضار وفواكه وردت للسوق المركزي في اربد. ما السن المعتبر لصحة الأضحية من الضأن؟ الإفتاء تجيب أسعار الذهب والليرة الرشادي والإنجليزي بالأردن. حزب الله يستهدف قاعدة ميرون الإسرائيلية. الملك يتبادل التهاني بحلول عيد الأضحى مع قادة دول شقيقة. سرايا القدس تعلن قصف موقع كيسوفيم العسكري. 28 شهيدا بغارات وقصف الاحتلال على غزة منذ الفجر. كيت أميرة ويلز تستعد لأول ظهور علني منذ جراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان انتشال جثامين 8 شهداء من مناطق متفرقة برفح جيش الاحتلال يعلن مهاجمة عنصر تابع لحزب الله. الشرطة الإسرائيلية تخصص وحدة نخبة للتعامل مع المتظاهرين قمة نارية بين إسبانيا وكرواتيا فى المجموعة الثانية بـ يورو 2024 ملخص وأهداف مباراة الأرجنتين ضد جواتيمالا 4 - 1 استعدادا لـ كوبا أمريكا أردوغان: النصر سيكون للشعب الفلسطيني "الصحة العالمية" تحذر من تفاقم الأزمة الصحية في الضفة الغربية. الأرصاد تحذر من خطر ترك الأطفال داخل المركبات المغلقة. إعلام عبري: مقتل 8 جنود وضباط باستهداف عربة مدرعة بغزة. رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق: صورتنا كدولة قوية عسكريا تتراجع الأرصاد: مقياس درجات الحرارة بالمركبات غير دقيق. مستقلة الانتخاب : خدمة الاستعلام عبر الواتساب لذوي الإعاقة السمعية.
اللهم اكفنا شر «اللايذات»
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة اللهم اكفنا شر «اللايذات»

اللهم اكفنا شر «اللايذات»

19-05-2024 09:10 AM

كل شخص في الدنيا معرّض للاختبارات السيئة، التي قد تتمخض عن كوارث وتتغير معها حياة الناس إلى الأسوأ، لهذا كان وما زال المؤمنون يتوجهون بالدعاء لله سبحانه أن يجنبهم الابتلاءات كلها، علما أن «المؤمنون أشد بلوى».. والحمد لله.
حوادث الطرق؛ هي النموذج الأنسب الذي يقرب مفهوم هذا الدعاء، والحادث؛ أعني حادث السير، هو طرفة عين أو موقف لحظي، لكنه أحيانا يقلب حيوات أطرافه رأسا على عقب، وينجم عن بعض الحوادث فقدان حيوات أو تشوّه للمصابين، أو أعراض صحية لا تكون معها حياة المصاب قبل الحادث كما هي بعدها، وهذه حقائق يعرفها الناس كلهم، وكثيرون بيننا عاشوا مثل هذه التجارب الكبيرة، ويفهمون ما معنى «اللايذات» .. تلك الابتلاءات التي يخبئها القدر، وتتجلى للإنسان في موعد مكتوب، فيصبر بعدها أو يشكر، ويحمد الله مهما كانت النتائج، ليجزيه ربه ما وعده على لسان رسوله الكريم، في وصف الصابر على الابتلاءات السيئة والشاكر على النعم، فقد وعدهما سبحانة بالجنة «الصابر والشاكر في الجنة».
ما سبق كلام فيه ثقافة وجانب عقائدي، تبلغ مقاصده كل مؤمن سواء أكان مسلما أم مسيحيا ام يهوديا «غير نجس»، وكذلك تصل مقاصد هذا الكلام الطيب إلى كل الطيبين، سيما العرب أبناء الأصول، الذين يحتكمون لمنظومة القيم العربية التي هي «مكارم الأخلاق»، فكل رسالة الإسلام إنما بعثت للناس على أشرف الخلق وأطهرهم، وخاتم الأنبياء والمرسلين، لإتمام هذه المكارم «إنما بُعِثْتُ لأتمم مكارم الأخلاق».. أو كما قال صلى الله عليه وسلم، وفي مثل هذا النموذج من «اللايذات» أعني نموذج حوادث السير، تتجلى حكمة ورفعة ورقيّ أخلاق وقيم الناس، وهي القيم التي تأفف منها بعض الذين لا يدركون أثرها، وانتقدوها، واستمروا بالقول تهكما «بتروح بفنجان قهوة»، وكثير منهم لا يدركون معاني ودلالات «فنجان القهوة» بين ابناء الأصول والحكمة وحرّاس القيم الفضلى، وأهل «مكارم الأخلاق».. ولا نقول بأنها «استراتيجية أخلاقية اجتماعية» مثالية، لأن الناس تغيروا، وابتعدوا عن المثالية وغرقوا في الواقعية دون تركيز ولا استقرار نفسي، فثمة بغض الطرف عن فنجان القهوة الذي يمثل تنازل أصحاب الحقوق عن حقوقهم بذلا منهم، في سبيل الله والحق والخير والوطن وإكرام الكرماء، وجبر خواطر بعضهم البعض، وفي هذه الجزئية تدخلت القوانين.
فقانون الأمن العام وقانون السير على وجه التحديد، وسائر القوانين التي يحكم بها القضاء الأردني، كلها جاءت من وحي القيم والأخلاق والضرورات التي تفرضها الظروف المستجدة، فالقوانين وجدت لاستيعاب وتنظيم شؤون وعلاقات الناس، وبهذا المعنى فإن كل الإجراءات التي تقوم بها مديريات السير والترخيص والقضائية المتواجدة في المراكز الأمنية، تسعى لتحقيق نفس الهدف، وهو الحفاظ على أرواح وممتلكات وحقوق الناس، وضبط الخلافات وإنهائها باستخدام القانون، الذي ولد من رحم منظومة القيم المثلى، وليس هناك أسمى من قانون يحفظ حياة البشر وممتلكاتهم ويمنع حدوث الخلافات واتساعها بينهم.
«اللايذات»، بكل أشكالها، تكون خفيفة الأثر على الناس حين تحضر الأخلاق والإيمان والصبر، والعدالة والحكمة، وكلها مفاهيم بل منجزات رئيسة لمنظومة من الكيانات الاجتماعية والقانونية، فالأخلاق العشائرية الأصيلة الطيبة جهة رئيسة في حل وتقليل خلافات الناس، والقوانين كذلك، وجهاز الأمن العام بمختلف مكوناته، هو أيضا «أم رؤوم» رفيقة بالناس، تنظم شؤونهم وحين تحدث المطالبات، تقوم هذه الأم بدورها، وتعرض الخلافات للقضاء النزيه، وكل هذه الجهات هي أركان رئيسة في أمن واستقرار حياة المواطنين، والحفاظ على ممتلكاتهم وأحلامهم.
اللهم اكفنا جميعا شر «اللايذات» وسائر الابتلاءات.
واكسبوا الصلاة على النبي.. أيها المؤمنون.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع