أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
أخبار اقتصادية مشجعة جدا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أخبار اقتصادية مشجعة جدا

أخبار اقتصادية مشجعة جدا

11-05-2024 07:25 AM

رفعت وكالة التصنيف الائتماني موديز تصنيف الأردن السيادي من B1 الى Ba3 مع نظرة مستقبلية مستقرة في تحسن تاريخي غير مسبوق منذ 21 عاما. هذا إنجاز اقتصادي ومالي كبير، شهادة من مؤسسة عريقة معتمدة كمرجعية دولية تقاريرها توجه وتحفز قرارات منح القروض، أو إعطاء المنح، أو الاستثمار وحسابات المخاطر المرتبطة به. الوكالة الدولية توقعت أيضا انخفاض نسبة الدين في الأردن إلى 80 % من الناتج المحلي الاجمالي بحلول 2028 من حوالي 90 % عام 2023، وانخفاض نسبة العجز السنوية بالموازنة لتكون بين 1.5 و 2 بالمائة في المرحلة القادمة. تأتي هذه الأخبار الاقتصادية المشجعة جدا كمنجز وطني حقيقي محترم في ظل غليان إقليمي لا يتوقف منذ الازمة السورية مرورا بكورونا وانتهاء بالحرب في غزة التي كان لها تداعيات كبيرة وخطيرة على اقتصادات الدول في الشرق الأوسط. الأردن ومن خلال رفع تصنيفه يقول للعالم أجمع والمانحين والمستثمرين إن ها هنا دولة قوية صلبة تبني تحت الضغط والقصف الإقليمي، وتواجه تداعيات الإقليم بكل قوة وصلابة ومنعة، وتستمر باتخاذ القرارات الصائبة غير الشعبوية بالرغم من كل الضغوط السياسية والشعبوية.

كيف تسنى للأردن تحقيق هذا الإنجاز الكبير والهام؟ الجواب ذو عدة أبعاد يطول شرحها، لكن أقواها بتقديري المؤسسية المترسخة بالدولة الأردنية خاصة في شؤونها السيادية، مدعومة بقيادة كانت دائما تدعم وتشجع القرار الصائب الحكيم وتسنده بشجاعة. الأردن اشتد وقوي لانه كان دائما موضوعي الطرح والقرار بعيدا عن الشعبوية، وقيادته رسخت هذا النهج الحكيم، وبرنامج إصلاحنا المالي دليل حي على ذلك. برنامج إصلاحنا المالي والائتماني عابر للحكومات فيه مصلحة إستراتيجية للبلد، في أن يصل اقتصادنا وماليتنا العامة لمرحلة من التوازن والاستقرار، من خلال إجراءات وإصلاحات توصل الأردن أن يكون دولة تنفق بحجم إيراداتها، ولا تتصرف كدولة نفطية ريعية وهي لا تقوى على ذلك. إستراتيجياتنا المالية الإصلاحية والدفاعية والأمنية نماذج على قوة المؤسسية في الأردن وقدرته على العمل والتطور والإصلاح، وكان لدينا إستراتيجيات بعديد من القطاعات منها المائية والطاقة وغيرها إلى أن عبث بها العابثون طمعا ببصمات زائفة لم يحصلوا عليها.

رفع تصنيف الأردن الائتماني السيادي مهم وتاريخي بكل المقاييس، يأتي من جهات محايدة لا تعرف المجاملة وليست مضطرة لها، لكن يبقى التحدي كيف سيلمس المواطن أثر هذا الإنجاز ومتى؟ المواطن يريد تحسنا بظروف معيشته الاقتصادية من زيادة القوة الشرائية وتخفيض معدلات البطالة، وهذه المؤشرات الاقتصادية سوف تتحسن وان ليس بشكل مباشر وسريع. لذا، ما يجب أن نقوله للمواطن باستمرار أن الأردن ولولا سياساته الإصلاحية الاقتصادية والمالية لكان في ظروف أصعب وأشد بكثير بالنظر للتحديات الكبيرة التي تعرض لها من الإقليم، ومن المفيد جدا استمرار المقارنة مع الدول التي لم تلتزم بالإصلاحات وما وصلت اليه. علينا أيضا أن نقول للناس ان هذه الإنجازات مهمة وعميقة على المدى الإستراتيجي وربما ليس آنيا، من شأنها أن تنعكس على الاقتصاد لأنه سيصبح مستقرا جاذبا للاستثمار والمنح، وهذا بدوره سيرفع معدلات النمو ويزيد من قدرة إنتاج فرص العمل.
إنجاز وطني مهم ترفع له القبعات.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع